×
عاجل
١٥ مليون جنيه لصرف مستحقات معلمي الجيزة من المجموعات المدرسية والحوافز...نتائج مباريات اليوم الإثنين 24 /1 /2022 في كأس أمم أفريقيا٢٠٠ جنيه رسوم امتحانات الدبلومات الفنية بنظام الجداراتايمان حمدى سراج تكتب .. فيلم أصحاب ولا أعز.. خطر قادمدور وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية في تعزيزِ حقوقِ الإنسانِ أمام حقوق الانسان البرلمانية غداًغرائب أمم إفريقيا .. حارس جزر القمر يرتدى قميصا برقمين أمام الكاميرونالكاميرون ضد جزر القمر.. شاكر الهدهور الحارس البديل يتصدى لفرصة بروحين ”فيديو”رجب هلال حميدة .. أمو ت ويحيا الوطن عقيدة ثابته لرجال الشرطةإستبعاد مدير مدرسة إمبابة الثانوية بسبب محاضرات أسطورة العربيوكيل إعلام النواب في احتفالية .. حزب إرادة جيل...تحية تقدير وإعزاز لأسر شهداء الشرطة الأبرارالنائب تيسير مطر يوجه رسالة حب للرئيس السيسي .. نحن جميعا معك وخلفكلاعب جزر القمر يتلقى أسرع بطاقة حمراء بكأس أمم أفريقيا ضد الكاميرون (فيديو)

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير صالح شلبي

مستشار التحرير محمود نفادي

بوابة الدولة
الثلاثاء 25 يناير 2022 06:50 صـ
نصر اكتوبر
نصر اكتوبر
المقالات

الكاتب الصحفي فريد إبراهيم يكتب.. بالحسنى القلوب اللاهية

الكاتب الصحفي فريد إبراهيم
الكاتب الصحفي فريد إبراهيم

اللهو هو ما ينشغل به الإنسان من لعب وعبث فنقول لهوت به أي لعبت به أو انشغلت به كما يعني الرفض والترك فأقول لهوت عنه واللهو إذا استمرت من إنسان الورثه الغفلة والنسيان ومن هنا كان قوله صلى الله عليه وسلم: " سألت ربي ألا يعذب اللاهين من ذرية البشر فأعطانيهم " واللاهون هنا هم الذين أذنبوا بالخطأ دون قصد أو أذنبوا نسيانًا أو غفلة وهو ما يفسره قوله صلى الله عليه وسلم : "رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه" ومن معاني اللهو الترتيب الأسوأ للأولويات اي ترك العاجل من الأمور والانشغال بغيرة ومنه قول كعب بن زهير :
وقال كل خليل كنت آمله لا ألهينك إني عنك مشغول
وإذا عرفنا أن القلب موطن التٓفٓكُر والتدبر والاحساس بالإطمئنان أو الخطر والرضا والقلق إلى آخر المشاعر التي تمثل بوصلة الإنسان في تصوراته واعتقاداته التي ينطلق منها إلى أفعاله وقيمه تجاه نفسه وتجاه الناس وقبل ذلك تجاه خالقه أو تجاه رؤيته لهذا الكون الواسع المعجز ، لذا وُصِف مركز كل شيىء بالقلب ومن هنا كان قول سيدنا رسول الله صلوات الله وسلامه عليه: ".. ألا إن في الجسد مضغة إن صلحت صلح الجسد كله وإن فسدت فسد الجسد كله" - أقول:
إذا عرفنا ما يعنيه القلب لكل كائن وعرفنا ما يعنيه اللهو أدركنا معنى أن يقع القلب في لهو أيا كان نوعه فماذا لو صار هذا القلب لاهيا أي أصبح اللهو طبيعة فيه ولازمة من لوازمه..أي تحول من طبيعته المتمثلة في قيادة صاحبه للصواب إلى عكس مسئولياته أي أن ردود أفعاله تجاه ما يعرف أو ما يستجد أمامه تتحول تماما عما يجب أن يكون .
وقد ذكرت القلوب اللاهية في القرآن مرة واحدة وفي موضع لا يتناسب أبدا مع اللهو والانشغال كأن الله سبحانه وتعالى أراد أن يقول إن استحكام اللهو والهوى في هذه القلوب جعلها لاتنتبه إلى أي خطر مهما كانت جسامته ووضوحه ،يقول تعالى في جمل قصيرة مركزة ذات إيقاع حاد يناسب الحدث : "اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ (1) مَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مِّن رَّبِّهِم مُّحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ (2) لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ ۗ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هَٰذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ ۖ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ" "المؤمنون "والآية الأولى تقرر أمرين وهما اقتراب الحساب وغفلة الناس رغم اقترابه ثم تورد الآية التالية حيثيات وعلامات هذه الغفلة الغريبة المتمثلة في التعامل مع كل جديد يذكرهم بالله والحساب والآخرة باستهانه فهم يستمعون وهم يلعبون وعندما يقول القرآن "محدث" فإننا نفهم أن هذا التذكر سبقة الكثير من النذر السابقة ثم يفسر المولى هذه الحالة بأن قلوبهم لاهية واستخدم اسم الفاعل ليؤكد أنها في حالة لهو وانشغال عن مهمتها الأساسية لا يتوقف أي أنه أمر ليس طارىء عليهم وإنما لهت قلوبهم وتمادت في لهوها حتى صارت طبيعة فيها .
جاء في ترجمة عامر بن ربيعة أنه كان قد نزل به رجل من العرب فأكرمه ثم جاءه هذا الرجل بعد ذلك فقال له :إني استقطعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم واديًا في العرب وقد أردت أن أقطع لك منه قطعة تكون لك ولعقبك من بعدك فقال عامر: لا حاجة لي في قطيعتك :نزلت اليوم سورة أذهاننا عن الدنيا وقرأ عليه : اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون .."
وعندما نتأمل رد فعل عامر بن ربيعة - وهو أحد الذين سلموا في بدايات دعوة الرسول الناس وقبل أن يدخل رسول الله بيت الارقم - عندما سمع الآية ورد فعل الذين ينذرون فلا يعودون عن غيهم وإنما يسخرون ممن ينذرهم ويسخرون من النذر ويصفوها بالسحر: " لاهِيَةً قُلُوبُهُمْ ۗ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هَٰذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ ۖ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ" هنا ندرك الفرق بين القلب اللاهي الذي أماته اللهو والقلب الحي اليقظ المدرك لخطر ما يلقى عليه والفرق بين حياة لا تساوي جناح بعوضة تمسك بها صاحب القلب اللعب في الدنيا وحياة فيها رضوان الله عمل من أجلها أصحاب القلوب الخالصة لله.

كاتب المقال الكاتب الصحفي فريد ابراهيم نائب رئيس تحرير جريده الجمهوريه

مقالات قد تهمك

الكاتب الصحفى فريد إبراهيم يكتب .. بالحسنى .. القلب السليم

الكاتب الصحفى فريد إبراهيم ..السيرة المحمدية تحت ضوء العلم والفلسفة

الكاتب الصحفي فريد إبراهيم يكتب.. بالحسنى الاستقامة وعلامات لا تخطيء

الكاتب الصحفى فريد ابراهيم نائب رئيس تحرير الجمهورية يكتب.. بالحسنى لو لم نحارب فى اكتوبر

الكاتب الصحفي فريد إبراهيم مقالات بوابة الدولة

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.634215.7342
يورو​ 18.686018.8118
جنيه إسترلينى​ 21.765921.9130
فرنك سويسرى​ 16.809116.9239
100 ين يابانى​ 14.339314.4350
ريال سعودى​ 4.16834.1952
دينار كويتى​ 51.768852.1171
درهم اماراتى​ 4.25594.2840
اليوان الصينى​ 2.40202.4176

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 903 إلى 905
عيار 22 828 إلى 830
عيار 21 790 إلى 792
عيار 18 677 إلى 679
الاونصة 28,079 إلى 28,150
الجنيه الذهب 6,320 إلى 6,336
الكيلو 902,857 إلى 905,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الثلاثاء 06:50 صـ
22 جمادى آخر 1443 هـ 25 يناير 2022 م
مصر
الفجر 05:19
الشروق 06:49
الظهر 12:07
العصر 15:05
المغرب 17:25
العشاء 18:46

استطلاع الرأي