×
عاجل
اليوم 23 أكتوبر ذكرى ميلاد اسطورة الكرة البرازيلية ” بيليه ” وحسام غالى وصلاح السعدنىتعرف على أول تعليق من الفنانة دميانا بطلة فيلم ريش بعد فوزة بجائزة ”نجمة الجونة الذهبية”ياسمين صبري و فستانها الفضي يثير الجدل على الإنستجرام .مقتل تاجر هيروين بالجيزة بحوزته جرينوف بعد تبادل إطلاق الرصاص مع الشرطةماجدة صالح تحذر من وجود كارثة فى  بطئ إجراءات التقاضي والنظره الضيقه للمرأة لحمايتها من الذئاب البشريهزراعة  القاهرة أول كلية مصريه  وأفريقيا تحصل علي الاعتماد الاكاديمي الدولي ضبط 4 تجار مخدرات بحوزتهم هيروين وبانجو في فارسكورزى النهارده..شاهد باقتحام الحدود: إخوان بدأوا هيجانا داخل السجن في وقت اقتحامهمجلس الشيوخ يناقش يومى الاحد والاثنين قانون تنظيم النفاذ إلى الموارد الأحيائيةمستشار الرئيس لشئون الصحة: مصر أنفقت 400 مليون دولار لشراء لقاحات كوروناسامبدوريا يحسم مواجهة سبيزيا بثنائية فى الدوري الإيطالياخبار نادى الزمالك اليوم الجمعة 22/10/2021

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير صالح شلبي

مستشار التحرير محمود نفادي

بوابة الدولة
السبت 23 أكتوبر 2021 07:17 صـ
نصر اكتوبر
نصر اكتوبر
المقالات

الكاتب الصحفي  محمود شاكر.. يكتب.. أنقذوا شجرة مريم !!

الكاتب الصحفي  محمود شاكر
الكاتب الصحفي  محمود شاكر

شاءت الأقدار أن اتواجد في منطقة شجرة مريم بحي المطرية هذا المكان الذي يحمل في طياته ذكريات تاريخية عظيمة ويقوم بزيارتها العديد من الوفود السياحية من كافة بلدان العالم ليروا هذة المعجزة وللأسف الشديد حزنت كثيرا علي ما قامت به وزارة السياحة والآثار ومحافظة القاهرة من أعمال تطوير حول هذا المكان الأثري التاريخي.

ومن خلال سيري بالأقدام حول هذا المكان الأثري التاريخي والشوارع المحيطة به وجدت صور مرفوضة واشغالات من المواطنين لا حصر لها وجدت ورش السمكرة لإصلاح السيارات ومقاهي واسطبل للحمير والخراف بجوار هذا المكان وأمام مدخل مدرسة شجرة مريم.

رأيت مواطنين يعبثون بتاريخ مصر والحضارة القبطية، وقاموا بغلق الشوارع المحيطة دون تدخل من الحي أوالمشرف علي هذا المكان.
ومن هنا من خلال هذا المقال اطالب الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، واللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة التدخل السريع لإنقاذ شجرة مريم، وعودتها الي استقبال الوفود.
ويرجع تاريخ شجرة مريم والتي ذاعت شهرة هذه المنطقة قديما بجامعاتها التي كانت خاصة بالكهنة المصريين العلماء والذين ذاع صيتهم في تدريس جميع علوم العلم والمعرفة وقد ذاع صيت وشهرة هذه المنطقة مرة أخرى بسبب مجيء العائلة المقدسة إلى مصر مرورا بتلك المنطقة.
كانت مصر أول من أستضاف العائلة المقدسة عند هروبها من ظلم هيرودس ملك اليهود الرومانى في ذلك الوقت الذي أراد أن يقتل المسيح الطفل حيث علم أن هناك مولودا ولد وسوف يكون ملكا على اليهود فأضطرب وخاف على مملكته فأمر بقتل جميع الأطفال الذين في منطقة بيت لحم بفلسطين التي ولد فيها المسيح، وكذلك جميع حدودها من أبن سنتين فيما دون، فهربت العائلة المقدسة إلى مصر ولما مات هيرودس عادت إلى فلسطين مرة اخرى ولما كان هيرودس ملك اليهود قد أرسل من يبحث عنهم، وأستطاع أن يتجسس أخبارهم نظرا لما حدث من معجزات كان يأتيها الطفل أثناء رحلته طول الطريق ومن بين ما روى وعرف أن التماثيل والأصنام كانت تتساقط وتتهشم على أثر مرور الطفل عليها، فذاع صيتهم وتناقلت الألسن قصصهم فوصل ذلك إلى مسامع الملك هيرودس فقرر إرسال جنوده وزودهم بتوصياته لدى حكام مصر مشددا بالبحث عن هذه العائلة المكونة من يوسف النجار ومريم العذراء والمسيح الطفل ولما شعرت العائلة بمطاردة رجال هيرودس لهم وقربهم منهم اختبأوا تحت هذه الشجرة فانحنت عليهم بأغصانها وأخفتهم تماما عن أعين رسل هيرودس حتى مر الركب ونجوا من شره.
وقد ذكر المؤرخ الإسلامي المقريزى الذي عاش حوالي منتصف القرن الخامس عشر الميلادي، أن العائلة المقدسة حطت بالقرب من عين شمس ناحية المطرية وهناك استراحت بجوار عين ماء وغسلت مريم فيها ثياب المسيح وصبت الماء بتلك الأراضي فأنبت الله نبات البلسان ولا يعرف بمكان من الأراضي إلا هناك، وكان يسقى من ماء بئر تعظمها النصارى وتصدها وتغتسل بمائها وتستشفي به.

وقد ذكر أيضا أنه كان يستخرج من البلسان المذكور عطر البلسم وكان يعتبر من الهدايا الثمينة التي ترسال إلى الملوك وقد ظلت حديقة المطرية لعدة قرون مشهورة كأحد الأماكن المقدسة في الشرق وكانت مزارا مرموقا لكثير من السياح والحجاج من جهات العالم المختلفة ولا تزال الكنيسة القبطية المصرية تحتفل بتلك الذكري المباركة أول شهر يونية من كل عام وهي تذكار.
وفي اثناء الحملة الفرنسية على مصر عرج الجنود الفرنسيون في طريقهم لزيارة شجرة العذراء وكتب الكثير منهم أسماءهم على فروعها بأسنة سيوفهم، ونستطيع أن نرى ذلك واضحا على الشجرة العتيقة.
يذكر أن شجرة العذراء مريم الاصلية التي استراحت عندها العائلة القدسة قد أدركها الوهن والضعف وسقطت عام 1656 م، فقام جماعة من الكهنة بأخذ فرع من فروع هذه الشجرة وقاموا بزرعها بالكنيسة المجاورة لمنطقة الشجرة والمسماة بكنيسة شجرة مريم ونمت الشجرة وتفرعت ومنذ فترة قريبة تم أخذ فرع من هذه الشجرة وتم زرعها ملاصقة للشجرة الأصلية العتيقة وهي عامرة بالأوراق وثمار الجميز الآن، ويذكر أن الناس يذهبون إلى هذه الشجرة ليتبركون بها وهناك اعتقاد من بعض المسيحين أن هذه الشجرة تجعل النساء حوامل ممن هم لا يستطيعون الحمل.
وفي نهاية كلماتي اقول أنقذوا شجرة مريم !!!

كاتب المقال الكاتب الصحفى محمود شاكر مدير تحرير جريدة الوفد

محمود شاكر أنقذوا شجرة مريم العائلة المقدسة بيت لحم السياحة والآثار مريم بوابة الدولة الاخبارية مقالات هيرودس ملك اليهود

جدول الدوريات

مركزidTeam [18]الفريقلعبفازتعادلخسر+-+/-نقط
12760Zamalekالزمالك34248261214080
2585Al Ahlyالأهلي342210272294376
32766Smouhaسموحة331217454411353
42761Pyramidsبيراميدز331216551371452
52765Al Masryالمصري341311104438650
62763ENPPIإنبي33111393735246
72762Al Ittihadالاتحاد331112103535045
82772El Geishطلائع الجيش341012124137442
92771Al Mokawloonالمقاولون33118143745-841
102769Ceramica Cleopatraسيراميكا كليوباترا34815114146-539
112775Ismailyالإٍسماعيلي341011134244-238
122768El Gounaالجونة33814113641-538
132764Misr Lel Makasaمصر للمقاصة33107163654-1837
142773National Bank of Egyptالبنك الأهلي34617113944-535
152767Ghazl El Mehallaغزل المحلة33714122841-1335
162774Wadi Deglaوادي دجلة33514142938-929
172776El Entag El Harbyالإنتاج الحربي33512163560-2527
182770Aswanأسوان3469192961-3227

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.634215.7342
يورو​ 18.686018.8118
جنيه إسترلينى​ 21.765921.9130
فرنك سويسرى​ 16.809116.9239
100 ين يابانى​ 14.339314.4350
ريال سعودى​ 4.16834.1952
دينار كويتى​ 51.768852.1171
درهم اماراتى​ 4.25594.2840
اليوان الصينى​ 2.40202.4176

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 903 إلى 905
عيار 22 828 إلى 830
عيار 21 790 إلى 792
عيار 18 677 إلى 679
الاونصة 28,079 إلى 28,150
الجنيه الذهب 6,320 إلى 6,336
الكيلو 902,857 إلى 905,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

السبت 07:17 صـ
17 ربيع أول 1443 هـ 23 أكتوبر 2021 م
مصر
الفجر 04:35
الشروق 06:02
الظهر 11:39
العصر 14:51
المغرب 17:17
العشاء 18:34

استطلاع الرأي