الإثنين 26 سبتمبر 2022 05:52 مـ 1 ربيع أول 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية
حمودة والسلال يهنئان السعوديه بالعيد الوطنيمحافظ أسيوط يستعرض المشروعات القومية ومشروعات حياة كريمة بالمحافظةالأمم المتحدة تدين استخدام الأسلحة الثقيلة وترويع المدنيين باشتباكات الزاويةموعد مباراة إنجلترا ضد ألمانيا فى دوري الأمم الأوروبية والقناة الناقلة22 الف مشجع وكود الفيفا .. رياضة النواب تكشف ملامح انشاء استاد المصريوزيرة التضامن تشهد الاحتفال بنجاح مشروع ”بنت الملك”ارتفاع ضحايا انقلاب قارب في بنجلاديش إلى 41 قتيلابلينكن: الولايات المتحدة حريصة على العمل مع الحكومة الإيطالية بشأن احترام حقوق الإنسانالكرملين يصف الهجوم المميت على مدرسة روسية بأنه عمل إرهابيوزير التربية والتعليم يشارك فى حفل تكريم الفائزين في مسابقة التظاهرة الثانية للأسبوع العربي للبرمجة ”الذكاء الاصطناعي وحماية البيئة”المنتخب المصري يختتم استعداداته اليوم لمواجهة ليبيريا الوديةنائب رئيس الإسماعيلي: خطوات جادة نحو تنمية الموارد الذاتية لمواجهة الأزمات المالية

دار الإفتاء: صيام يوم عاشوراء يكفر السنة التى قبله

دار الإفتاء
دار الإفتاء

أيام ونستقبل يوم التاسع ويوم العاشر من شهر الله المحرم، حيث أن الصيام فيهم سنة مستحبة؛ لما روى عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم أنه صام يوم عاشوراء وقال: «فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ» أخرجه مسلم.

قالت دار الافتاء عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِى اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَدِمَ النَّبِى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: «مَا هَذَا؟»، قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ، هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللهُ بَنِى إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قَالَ: «فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ»، فَصَامَهُ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ. أخرجه البخارى فى "صحيحه".

وعن السيدة عائشة رضى الله عنها: "أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم كان يصوم عاشوراء" أخرجه مسلم فى "صحيحه".

وعن أبى قتادة رضى الله عنه، أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِى قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِى بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِى قَبْلَهُ» أخرجه مسلم فى "صحيحه".

وعاشوراء: هو اليوم العاشر من شهر الله الحرام المحرم، وصيامه سنة فعلية وقولية عن النبى صلى الله عليه وآله سلم، ويترتب على فعل هذه السُّنَّة تكفير ذنوب سنة قبله كما مر من الأحاديث.

وصيام يوم تاسوعاء قبله سُنة أيضًا؛ فعن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم لَمَّا صام يوم عاشوراء قيل له: إن اليهود والنصارى تعظمه، فقال: «فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ»، قَالَ ابن عباس: فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ.

صيام تاسوعاء على عاشوراء له حِكَمٌ ذكرها العلماء؛ منها:

أولًا: أن المراد منه مخالفة اليهود فى اقتصارهم على العاشر.

ثانيًا: أن المراد وصل يوم عاشوراء بصوم.

ثالثًا: الاحتياط فى صوم العاشر خشية نقص الهلال ووقوع غلط، فيكون التاسع فى العدد هو العاشر فى نفس الأمر.

حكم الاحتفال بعاشوراء بغير الصيام:

يستحب التوسعة على الأهل يوم عاشوراء؛ لما ثبت عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَنْ وَسَّعَ عَلَى أَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللهُ عَلَيْهِ سَائِرَ سَنَتِهِ» أخرجه البيهقى فى "شعب الإيمان"، قال ابن عيينة: قد جربناه منذ خمسين سنة أو ستين فما رأينا إلا خيرًا.

أما غير التوسعة مما يحدث من مظاهر لم ترد فى الشرع؛ كضرب الجسد وإسالة الدم من بعض الشيعة بحجة أن سيدنا الحسين رضى الله عنه قتل وآل بيته رضى الله عنهم جميعًا وعليهم السلام فى هذا اليوم، فهو بدعة مذمومة لا يجوز إتيانها.