الرئيسية / حوادث و قضايا / التفاصيل الكاملة لاغتصاب طالبة العمرانية

التفاصيل الكاملة لاغتصاب طالبة العمرانية

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d8%ba%d8%aa%d8%b5%d8%a7%d8%a8صورة أرشيفية

كتب أحمد فؤاد

تحت تأثير المخدرات، ارتكب العاطلون جريمتهم الشنعاء، خطفوا فتاة قاصر، من أحد الشوارع الرئيسية بمنطقة العمرانية بواسطة توك توك أثناء توجهها لشراء مستلزمات المنزل لوالدتها ، لم يكتف المتهمون باختطافها بل قاموا باحتجازها داخل شقة احدهم لمدة يومين وأقاموا حفلة اغتصاب جماعية علي شرفها.

تفاصيل الجريمة ولحظة اكتشاف رجال المباحث الواقعة وإنقاذ المجني عليها من تحت أيدي هؤلاء الذئاب والقبض علي المتهمين واعترافاتهم سوف نطرحها عليكم في سطور هذا التحقيق.

هي في سن الطفولة، تلميذة في المرحلة الإعدادية لا يزيد عمرها عن 13 عاما، اسمها ” فرح ” على قدر كبير من الجمال، خرجت كعادتها في صباح احد الأيام من منزلها متجهة الى السوق لتلبية مستلزمات المنزل لوالدتها بأحد الشوارع الرئيسية بدائرة قسم شرطة العمرانية اثناء سيرها بالشارع قام سائق توك توك بمضايقتها محاولا معاكستها لكنها ظلت تسير متجهة في طريقها دون اهتمام.

تحرش جسدي

اشتعل المتهم غيظا فقام بملامسة أجزاء حساسة من جسدها وقتها لم ترض الفتاة بما فعله السائق وتوقفت وقامت بسبه وطلبت منه أن يتركها تسير في طريقها لكن لم يستجب لها وقام بمحاولة دهسها وإسقاطها على الأرض وقتها تجمع المارة وحاولوا الفتك بالسائق لكن طلبت ” فرح ” من المارة العفو عنه خوفًا منه خاصة انه كان معه اثنين آخرين وبالفعل انتهى الأمر عند ذلك وظلت فرح متجهة في طريقها إلى السوق لكن الأمر لم ينته بالنسبة للسائق وسار وراءها وفجأة قام احد مستقلي التوك توك باستخراج سلاح ناري من بين ملابسه ووضعه في جانب الفتاة وطلب منها الركوب في هدوء وعندما حاولت الاستغاثة بالمارة للمرة الثانية قام بضربها بسلاح ابيض على رأسها حتى فقدت الوعي.

توضح سطور المحضر ان المتهمين استغلوا فقدان ” فرح ” الوعي بعد ضربها وتوجهوا بها الى شقة احدهم وهناك قام المتهمون الثلاثة بتجريدها من ملابسها حتى أصبحت عارية تماما ومن ثم باغتصابها بطريقة وحشية ولم يرحموا توسلات الفتاة حتى افقدوها عذريتها وفقدت معها الوعي.

بعد مرور ساعة ونصف بدأت ” فرح ” تستعيد وعيها لتجد نفسها داخل غرفة خالية من الأثاث ملقاة على الأرض عارية الجسد غارقة في دمائها وقتها أصيبت بحالة هستيرية من هول الصدمة لتفقد الوعي ثانيةً.

اما المتهمون فكانوا يجلسون في غرفة مجاورة لها يدخنون الحشيش بشكل مريب وبعد اغتصابها لم يقوموا بإطلاق صراحها بل قاموا باحتجازها لمدة يومين واقاموا حفلة اغتصاب جماعية على شرفها مرة أخرى.

انهيار

بعد يومين من الواقعة استغلت ” فرح ” انشغال المتهمين بتدخين الحشيش وغفلتهم وتمكنت من الهرب ثم توجهت لقسم شرطة العمرانية وامام المقدم محمد الجوهري رئيس المباحث انهارت في البكاء وطلبت منه ان يأخذ حقها التي فشلت في الحصول عليه حيث تحدثت قائلة : اسمي ” فرح ” 13 عاما طالبة بالمرحلة الإعدادية منذ يومين أثناء وجودي بالشارع متجهة إلى السوق المجاور لمنزلنا لشراء بعض المتطلبات اعترض طريقي توك توك يستقله 3 وقاموا بخطفي واغتصابي وفقداني عذريتي ولم يكتفوا بما فعلوه بل احتجزوني داخل شقة بنفس المنطقة لمدة يومين وبدأت المجني عليها تشرح أوصاف المتهمين بالتفاصيل .

قام رئيس المباحث بالاستعانة برسام جنائي لرسم أوصاف المتهمين للتعرف عليهم ثم قام بتحرير محضر بالواقعة وإخطار اللواء خالد شلبي مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة الذي أمر بتشكيل فريق بحث بقيادة العقيد علاء فتحي مفتش المباحث لكشف غموض الحادث والقبض على المتهمين الثلاثة، قام احد معاوني المباحث بالقبض على عدد من سائقي التوك توك المسجلين جنائيا في محاولة لمعرفة المتهم والقبض عليه وعرض عليهم صور المتهمين وأثناء ذلك تعرف احد السائقين على متهم من الثلاثة وتبين أن شهرته ” القرموطي ” وبإجراء تحريات المباحث تمكنوا من تحديد مكان المتهم ولم يبق سوى لحظة القبض عليه، وبعد إصدار إذن من النيابة تم مداهمة منزل المتهم وهناك أسرته أخبرت رجال المباحث انه مختفي منذ يومين هذا بالتزامن مع وقت ارتكاب الواقعة وقتها أيقن رئيس المباحث انه هو المتهم.

طلب اللواء رضا العمدة مدير المباحث الجنائية بمديرية امن الجيزة من المقدم محمد الجوهري رئيس المباحث وضع عدة اكمنة ثابتة ومتحركة في الاماكن التي يتردد عليها المتهم وفي تمام الساعة الثالثة فجرا تمكنت قوة من مباحث القسم بالقبض عليه واقتياده الى قسم شرطة العمرانية وهناك واجهه فريق البحث بالواقعة لكنه انكرها تماما وعندما بدأ احد معاوني المباحث بمناقشة المتهم ومطابقة اعترافاته مع نتائج التحريات تبين كذبها وقتها تم تضييق الخناق عليه حتى انها واقر بارتكاب الواقعة بمعاونة اثنين من اصدقائه وارشد عن مكانهما وبعد القبض عليهما اعترفا بارتكاب واقعة خطف واغتصاب الطالبة واحتجازها داخل شقة يمتلكها المتهم الاول.

دموع وقحة

داخل قسم شرطة العمرانية كانت اعترافات المتهمين كالآتي : في البداية ظل المتهمون الثلاثة يصرخون ويلقون بالتهم على بعضهم البعض بينما تحدث المتهم الاول قائلا : حسبى الله ونعم الوكيل في المخدرات واصدقاء السوء لانهم هما اللي خدوني في الطريق المظلم اللي نهايته السجن بسبب تهمة بشعة مخلة بالشرف بعد ما لعبا بدماغي واستغلا ضعفي وتأثيري للمخدرات واقنعاني بالاشتراك معهما في واقعة خطف الفتاة اللي بعد القبض علينا عرفنا أنها طالبة قاصر.

يستكمل المتهم قائلا : في البداية رفضت مشاركتهما في هذه اللعبة لكن اقنعاني ان واقعة الخطف والاغتصاب سوف تكون في شقتي التي اقيم بها بمفردي دون أن يشعر احد وللأسف حدث ما حدث وأنا عارف إننا الآن سوف نواجه تهمة سيئة السمعة مصيرها السجن لسنوات طويلة خلف القضبان .

بينما تحدث المتهم الثاني وشهرته القرموطى قائلا : أنا أسف عما صدر مني فانا غير قادر على الزواج بالإضافة إلى أنني مثلي مثل أي شاب بيحلم أن يكون له بيت وزوجة وأولاد لكن هذه أحلام لم يتم تحقيقها على ارض الواقع لشاب مثلي فقر ومدمن مخدرات .

يضيف المتهم : في هذا اليوم المشئوم جلسنا نتعاطى المخدرات لمدة 3 ساعات وأثناء توجهنا في الصباح الباكر إلى منزلي بصحبة المتهمين شاهدنا المجني عليها أثناء سيرها في الشارع بمفردها وعلامات الجمال تميزها وقتها قررنا خطفها واغتصابها لان مثل هذه الفتاة لن تبلغ عنا خوفا من افتضاح أمرها .

وأجمع المتهمون الثلاثة في النهاية أن المخدرات هي السبب في ارتكاب مثل هذه الجريمة التى لم يكونوا يتخيلوا ان يفعلوها.

قام العميد درويش حسين رئيس قطاع غرب الجيزة بإخطار اللواء هشام العراقي مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة الذي امر باحالة المتهمين الى النيابة قررت حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات بعد أن وجهت لهم تهمة خطف واغتصاب فتاة قاصر.

شاهد أيضاً

الأمن العام يضبط 24 قطعة سلاح و139 قضية مخدرات خلال 24 ساعة

كتب- سمير دسوقي واصلت أجهزة وزارة الداخلية حملاتها الأمنية الموسعة بجميع مديريات الأمن، وتمكنت خلال …