الإثنين 26 سبتمبر 2022 01:06 صـ 29 صفر 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية
ماجد الفقي: انعقاد الحوار الوطني في هذا التوقيت يؤكد صدق نوايا القيادة السياسية للدفع بحقوق الإنسانإدارة الحوار الوطني تستعرض آراء عدد من الكتاب”المالية” تكشف تفاصيل رد الضريبة: نظام عالمي متعارف عليهالداخلية: حقيبة الإسعافات والمثلث وطفاية الحريق إجباريةارتفاع أعداد ضحايا ومصابي انفجار جسم غريب في السويس190 بدلا من 1040 جنيها.. تفاصيل تعديل رسوم شركة آمان في وحدات المرورالاتحاد السكندري يواصل استعداداته للموسم الكروي الجديددوري الأمم: كرواتيا إلى نصف النهائي والدنمارك تلحق الخسارة بفرنساالمتغيرات المناخية والحد من أضرارها.. لقاء توعوي لجمعية المرأة والتنمية بالإسكندرية بمشاركة هيئة الأمم المتحدة للمرأة وهيئة اليونيسيف”رانيا الهادى سالم ” وكيلاً لكلية التربية للطفولة المبكرة لشئون الدراسات العليا والبحوث بجامعة الزقازيقالنائب العام يأمر بإحالة المتهم بقيادة سيـارة تحت تأثير مخدر بطريق السـويس إلى الجناياتالهيدبي .. حي السيده زنيب يتزين بشوادر حلوي المولد النبوي الشريف

عيد لبيب .. يكتب لبوابة الدولة الإخبارية رسائل الرئيس السيسى كاشفة للجميع

عيد لبيب
عيد لبيب

أننى من هنا ،ومن موقع بوابة الدولة الإخبارية الناطق بـلسان الوطن الحر أن أقدم لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى بخالص التهنئة لة ولاسرتة الكريمة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك ، وأدعو الله العلى القدير أن يحفظة لمصر ، وأن يحفظ مصر بة.

لقد كانت سعادتى لا توصف في بالخطاب السياسى الرائع للرئيس السيسى ، خلال المؤتمر الأول لمشروع تطوير الريف المصرى «حياة كريمة» الذى حمل كل العبارات وكل المعانى التي تجعل من الدولة المصرية دولة عظيمة وفى مصاف الدول الكبرى ، بعد إن إستعاد سيادتة لها مكانتها وهيبتها بين مختلف دول العالم ، وأصبحت مصر هي بؤرة الاحداث ونقطة إرتكاز للتحرك الاقليمى والدولى.

خطاب الرئيس الشامل الجامع يحمل الحلم للمصريين، ويظهر قوة مصر سياسياً وعسكرياً، ويوجة رسائل حارة لكل من يحقد على مصر ونجاحاتها

حقاً كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، والقائد الأعلى للقوات المسلحة، في خطابة التاريخى والذى تناقلتة وسائل الاعلام الداخلية والخارجية ،حملت العديد من الرسائل الهامة والواضحة التي حملت كل معانى الطمأنينة ، للشعب المصرى فيما يتعلق بمطلبات أمنه القومى واستقراره.

ولقد أكد الرئيس السيسى ،لاكثر من ١٠٠ مليون مصرى فى الداخل والخارج ، أنه لا يليق بالدولة المصرية أن تقلق أبدًا، على أمنها المائى ، كما أكد في خطابة الجامع الشامل ورسائلة للمجتمع الدولى بضرورة وضع قضية سد النهضة على أولويات أجندته،

كما حرص الرئيس السيسى أمام المجتمع الدولى أن يوجة رسالة مفتوحة الى الجانب الاثيوبى جمع فيها ما بين ترحيب مصر بالحق الاثيوبى في التنمية وحق الشعب المصرى في المياة والا يعيش قلقاً على مستقبلة فأبطل مفعول أكاذيب وأدعاءات أثيويبا التي جاءت على لسان " أبى أحمد " أن مصر ترفض حقوق الشعب الاثيوبى كما زعم " أبى أحمد " للتغطية على جرائمة الاأنسنية في إقليم تيجراى وغيرة وليلهى شعبة والعالم عن تلك الجرائم التي فاقت كل ما هو متصور.

وأعتقد إن " أبى أحمد " قد وضع نفسة في حصار دولى رافض لجرائمة وما يرتكبة ضد كل من مصر والسودان وحقوقهما التاريخية والإنسانية في المياة .

في النهاية أحب أن أوكد إن الرئيس " السيسى " كان في خطابة على قدر عالٍ من الشفافية مع الرأى العام المصرى، وأكد للمجتمع الدولى أن مصر لا تزال ترفع غصن السلام والتعاون والتنمية المشتركة.

كاتب المقال .. عيد لبيب عضو مجلس الشورى السابق - الثائر الوطنى - رجل الصناعة المصرى

موضوعات متعلقة