×
عاجل

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير صالح شلبي

مستشار التحرير محمود نفادي

بوابة الدولة
السبت 25 سبتمبر 2021 08:46 صـ
بنوووك
بنوووك
العالم

الصراع في تيجراي.. المجاعة تطرق الأبواب وجبهة التحرير تتوعد جيش إثيوبيا

الحرب في اثيوبيا
الحرب في اثيوبيا

أدت حصيلة القتال الذي لم يتوقف على الأرض فعليًا وإن أعلنت الحكومة الفيدرالية في أديس أبابا وقفه من جانب واحد، عن آلاف القتلى ونحو مليوني مشرد، ومجاعة كبيرة تتكشف يومًا بعد يوم، وذلك في الصراع المسلح الذي بدأ به وشنه رئيس الوزراء، آبي أحمد، ضد قوات إقليم تيجراي، التي أصبحت متمردة عليه، وفق ما ذكرت صحف دولية.

حرب أهلية لم تنته بعد

شن آبي أحمد حربًا أهلية ضد إقليم تيجراي في نوفمبر الماضي 2020، وتوهم إن الحرب ستنتهي خلال أسابيع وإن قادة المعارضة والتمرد له في تيجراي سيقضى عليهم في الحال، لكن هذا ما ثبت عكسه، ووصلت إثيوبيا إلى الشهر الثامن من الحرب، بل واندحرت قوات آبي أحمد بعد أن سيطر المتمردون واستردوا العاصمة ميكيلي مساء قبل أمس الإثنين، في "ضربة قاصمة" كما أسمتها شبكة سي إن إن الأمريكية، لكن صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية قالت إن الخطر الآن على المدنيين وحدوث المجاعة إذا استمر القتال على نحوٍ ضاري، حيث إنه وفي أول تعليق له بعد هزيمة وفرار قواته من إقليم تيجراي، حذر الجيش الإثيوبي، اليوم الأربعاء، قوات إقليم تيجراي من "إعادة التنظيم"، مشيرا إلى أن رد الجيش "سيكون ضخما".

وفي هذا السياق، زعم الضابط بالجيش الإثيوبي، اللفتنانت جنرال باشا ديبيلي، بعد يومين من دخول قوات جبهة تحرير تيجراي إلى مدينة ميكيلي، إن "الجيش الإثيوبي غادر ميكيلي عاصمة إقليم تيراي لأنه بحاجة إلى الاستعداد لتهديدات أخرى، غير جبهة تحرير تيجراي الشعبية".

وأضاف زاعمًا بأن "الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي لم تعد تشكل تهديدا، لكن لدينا تهديد وطني أكبر، نحتاج إلى تحويل انتباهنا إليه".

وكان رضوان حسين، المتحدث باسم فريق العمل الحكومي الإثيوبي المعني بإقليم تيجراي، قد أشار إلى تجدد القتال في عاصمة الأقليم مؤكدًا أن "عددا كبيرا من المدنيين والجنود قتلوا في الصراع الدائر بالإقليم".