بوابة الدولة
الأحد 21 يوليو 2024 08:05 صـ 15 محرّم 1446 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية

د.محمد شبانة يكتب: ” معركة عين جالوت ” تفاصيل أكبرمعجزة فى التاريخ العسكرى ( ٣ )

 الدكتور محمد شبانة
الدكتور محمد شبانة

بعد سقوط حلب في أيدى المغول وفعلوا بها ما فعلوا ببغداد من قبائح أمورهم المعهودة جمع حاكم دمشق الناصر يوسف جيشاً قوامه مائة ألف لنتخيل أن المائة ألف هؤلاء عندما سمعوا بقدوم المغول في قوة قليلة فروا جميعاً حتى استسلمت دمشق لمصيرها المحتوم, هذا الحدث يكشف لنا شيئين هامين أولاً أن الرعب من المغول كان قد وصل إلى ذروته وكانت مسألة النصر عليهم من المستحيل التفكير فيها لكن يكفي فقط اتقاء شرهم, وثانيها أن جمع الناصر يوسف الملك الضعيف المتخاذل لجيش قوامه مائة ألف يجعلنا نستبعد تماماً الأساطير الكاذبة التي تقول أن عين جالوت بجلالة قدرها كان جيش المغول 30 ألفاً بل البعض يقول 20 ألفاً أي هراء هذا؟ والأمر نفسه ينطبق على الجيش المملوكي الذي قيل أنه 20 أو 25 ألفاً أو ما بين 20 إلى 50 ألفاً أي هراء هذا أيضاً؟ فحاكم مدينة مثل دمشق وفي حرب غير فاصلة يجمع جيشاً قوامه 100 ألفاً ومصر بجلالة قدرها وبها العساكر المصرية الجيش النظامي الأساسي الكبير كما صارت مصر وجهة العساكر الشامية التي فرت من المغول أو انهزمت منهم ناهيك عن عودة بيبرس والمماليك البحرية من الشام إلى مصر وهم قوة لا يُستهان بها, فضلاً عن قدرة مصر على الحشد والتعبئة وخزانها البشري الكبير وفي موقعة فاصلة تحدد مصير مصر والإسلام و"القلوب وجلة" على حد ذكر المؤرخين كل ذلك وتجمع مصر جيشاً قوامه 20 ألفاً فقط أي فرية نرددها بببغائية ساذجة تلك؟ ومن المسئول عن هذا التدليس الذي تعج به كتب المؤرخين؟ وأين إعمال العقل وأين التمحيص والنظر والتحقيق؟ وكل ذلك ومصر بلد كبير وليست مجرد سلطنة صغيرة محدودة القوة محورها مدينة دمشق وأعمالها القليلة, ثم لو كان الجيش المغولي 20 ألفاً كما يُزعم ولنفرض أنه انتصر في المعركة وقُتل ثلث الجيش أو نصفه مثلاً هل سيدخل الجيش المغولي مصر ذلك البلد الكبير بعشرة آلاف أو 12 ألفاً على أقصى تقدير؟ وهل يمكن السيطرة على بلد كبير بحجم مصر بهذا العدد المحدود من الجنود؟ ومصر بلد ممتد, بل أن الصعيد المترامي الأطراف والذي كان معرضاً من وقت لآخر لقلاقل وإضطرابات داخلية وإغارات من قبل مملكة النوبة المسيحية في وقت الاستقرار السياسي ووجود حكومة مركزية قوية من حكام البلاد ماذا إذن لو دخل مصر عدو غاصب كالمغول؟ هل كانوا سيستطعيون السيطرة على مصر المترامية الأطراف ذات الكثافة السكانية والمعرضة عند غزوها لأن يقاتل أبنائها قتال المستميت دفاعاً عن الأعراض وتنتشر الفوضى, ويحدث الاضطراب في الصعيد وقد يشن العربان وأبناء القبائل حروب كر وفر هل كان هذا العدد من الجيش المغولي وسط كل هذه الاحتمالات العسكرية القائمة قادراً على إحكام سيطرته على بلد بحجم مصر لو انتصر ودخلها بهذا العدد المحدود؟ وهل العسكرية المغولية التي أثبتت دهاءً ومكراً ساذجة لهذه الدرجة من المخاطرة العسكرية وهي تعلم أن إسقاط مصر مهمة حاسمة ومصيرية في تاريخ الغزوات المغولية؟ وهل ستلقي بقواتها إلى هذا المستنقع والفخ الملغم؟ أين العقل يا ذوى العقول والألباب؟,وأريد أن أزيدكم من الشعر بيتاً عن أهمية فتح مصر بالنسبة لهولاكو وجعلها قاعدة إنطلاق لغرب أوربا أن هولاكو جمع المنجمين لاستشارتهم فيمن يولى على الجيش من قادته لأنه كان يعتزم أن يولي قائد الجيش الذي سيفتح مصر حكمها فأشاروا إلى أن الإسم المُغولي الوحيد الذي سيملك الديار المصرية الظاهر لهم هو كتبُغا (أو بالمُغولية كيت بوقا) فجعل كتبُغا قائداً على الجيش ثم تشاء الأقدار بعد ذلك فعلاً في العصر المملوكي البحري أن يحكم مصر السلطان العادل زين الدين كتبغا وهو من أصل مُغولي, الخُلاصة أن الذي يهتم بمصر لدرجة استشارة المنجمين وهو لديه أقوى جيش في العالم لن يوجه لحربها 20 ألفاً فقط.
كيف تحقق النصر؟
لكن كيف يستطيع جيش أقل عدداً وعتاداً وعدة وخبرة وقوة عسكرية من الجيش المغولي أن يصمد بل أن ينتصر على تلك الوحوش غير البشرية؟ الحقيقة أنها ليست الخطة الألمعية ولا الإيمان الذي يحرك الصخر ولا تلك الأناشيد التي اعتدنا تكرارها في ببغائية غير موضوعية, ولا هي عبقرية قطز ولا شجاعة بيبرس, لكن هذا الإنتصار سيظل لغزاً عسكرياً سيتوقف التاريخ العسكري أمامه طويلاً (إذا ما استوحينا ما ذكره الرئيس الراحل البطل الشهيد السادات في خطاب النصربعد حرب أكتوبر المجيدة) بالبحث والتمحيص والدراسة بل والتعجب, الحقيقة الوحيدة التي أستطيع أن أؤكدها أن شهر رمضان والعناية الإلهية تدخلت لإنقاذ مصر من مخالب الوحش المغولي الكاسر فقد ضجت السماء بالدعوات للجيش المصري الخارج للقاء الجيش المغولي في عين جالوت يوم الجمعة 25 رمضان 658 هجرية / 3 سبتمبر 1260 ميلادية وهذه الدعوات وتلك العناية الإلهية هي التي وكما يُقال في المثل نفخت في صورة الجيش المسلم وتحققت المعجزة العسكرية التي يعتبرها بعض الباحثين الأجانب "خرافة أو أسطورة عين جالوت" وهم معذورون لأننا قلنا أن تلك المعركة كان من المستحيل وفق كل المعطيات والأسباب المنطقية الانتصار فيها لكنها العناية الإلهية العناية الإلهية العناية الإلهية لا أكثر ولا أقل, ومن يدري لعل صيحة واإسلاماه التي أطلقها السلطان قطز بعد أن ألقى بخوذته في المعركة (لاحظ إلقاء الخوذة وكشف وجهه بعد أن شاهد الجيش المغولي شبه ينتصر في المعركة والذي يفعل ذلك ليس إلا محارب مستميت شبه متأكد من الهزيمة أو هو يراها بالفعل قد وقعت فألقى بنفسه مستشهداً محتسباً, وواإسلاماه حرف نداء وندبة أي يا حسرتاه على الإسلام الذي ضاع أو يكاد يضيع ثم فجأة وبعد هذ الصيحة تتحول دفة المعركة وينتصر الجيش المنهزم أليست تلك العناية الإلهية الحاضرة التي أتحدث عنها؟) أقول لعل تلك الصيحة ودعواته "يا الله انصر عبدك قطز على التتار" ودعوات الأولياء والصالحين قبل وأثناء المعركة والصائمين أو دعوات صادفت ساعة الإجابة يوم الجمعة والناس صائمون حيث استجاب لها الله وحدثت معها معجزة إلهية لا نعلمها الله وحده يعلمها.
(ج)عين جالوت أهم معركة في التاريخ البشري إلى يوم القيامة ومبخوس حقها وغير محققة تاريخياً ولا مدروسة عسكرياً بدقة, ومصر المحروسة إلهياً هي سر انتصار البشرية:
كلمة أخيرة لمن لا يدركون أهمية تلك المعركة البعيدة بسنوات ضوئية عن غيرها من معارك هامة أن هذه المعركة أنقذت ليس فقط مصر ولا العالم الإسلامي والإسلام الذي كاد أن يموت من مخالب الوحش المغولي الكاسر الخارج من أغوار الجحيم الجهنمي, وكهوف الظلام الأبدي, ودياجير العالم السفلي لكنها أنقذت البشرية جمعاء من هذا الإعصار المغولي الكاسح الذي كاد أن يبتلع العالم حرفياً وهذا أمر يعلمه كل ذي رؤية ثاقبة في التاريخ وفلسفة ونظر وتحقيق على حد ذكر ابن خلدون ومن يقول غير ذلك فلا بد أن تعلم إما أنه جاهل أو سطحي أو ليس له نظرة ثاقبة في التاريخ, أو له مآرب أخرى, وختاماً فقد قرن الله هذا النصر البشري على قوى الشر التي انبعثت من أغوار الجحيم ببلد مبارك محفوظ هو مصر الغالية التي أيها الناس لا بد أن نعلم أن لها شخصيتها وروحها وسحرها الكامن وتلك الشخصية والروح والسحر تحارب مع جيشها وتقويه وتزيده بأساً العناية الإلهية كانت تعمل العمل الأكبر كما قلنا, لكن أسباب النصر الدنيوية تمثلت في سلطان عظيم مؤمن هو قطز, وقائد عسكري فذ شجاع أسد الإسلام عن جدارة أكبرأسطورة إسلامية مبخوس حقها هو بيبرس, وأمير عظيم هو قلاوون وأميرعظيم آخر هو آقوش الشمسي قاتل كتبغا قائد الجيش المغولي, وغيرهم الكثير تحية لأرواح أولئك الأسود الشجعان وللجندي المجهول في تلك الموقعة المباركة الميمونة التي حدثت على أرض فلسطين المباركة وفي العشر الأواخر من رمضان, تحية لهم وتحية من قبلهم لمصر مصر التي خلفها إرث وتاريخ وحضارة من آلاف السنين مصر أحمس الأول وتحتمس الثالث مصر التي احتضنت وربت وصدرت شخصيتها وروحها وسحرها الكامن الذي يظهر وقت المحن والشدائد لأولئك المحاربين فإذ بهم بعد أن تجرعوا مرارة الهزيمة والذل في ممالكهم وقبائلهم مع آبائهم وأسرهم وأهلهم من عقود كثيرة أمام المغول, أو انهزموا مع جيوشهم الشامية منذ شهور في الحرب المغولية على بلاد الشام إذ بهم يتحول هؤلاء المنكسرون من نفس الجيش الذي أذاقهم الهزيمة والذل أقول يتحولون بسحر مصر وشخصيتها إلى جنود آخرين أسود هصورة النصر في ركابها, وتحية للعالم العظيم الذي قلما يجود الزمان بمثله سلطان العلماء العز بن عبد السلام الذي لا يخاف في الله لومة لائم, وتحية أولى وأخيرة لشعب مصر الذي صبر وتحمل الكثير من المحن والأزمات والصعوبات الإقتصادية ودفع ضريبة تلك الحرب وذلك النصر من ماله وقوت يومه.

كاتب المقال الدكتور محمد شبانة المتخصص فى الآثار الإسلامية

موضوعات متعلقة

أسعار العملات

متوسط أسعار السوق بالجنيه المصرى18 يوليو 2024

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 48.2006 48.3006
يورو 52.6832 52.8118
جنيه إسترلينى 62.5836 62.7328
فرنك سويسرى 54.5440 54.6634
100 ين يابانى 30.8188 30.8847
ريال سعودى 12.8504 12.8777
دينار كويتى 157.7554 158.1344
درهم اماراتى 13.1226 13.1509
اليوان الصينى 6.6393 6.6546

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,709 شراء 3,731
عيار 22 بيع 3,400 شراء 3,420
عيار 21 بيع 3,245 شراء 3,265
عيار 18 بيع 2,781 شراء 2,799
الاونصة بيع 115,337 شراء 116,047
الجنيه الذهب بيع 25,960 شراء 26,120
الكيلو بيع 3,708,571 شراء 3,731,429
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى