بوابة الدولة
الخميس 18 أبريل 2024 07:21 صـ 9 شوال 1445 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية
ريال مدريد يثأر من سيتي.. ويضرب موعداً مع بايرن سالزبورج يخطف من أرسنال آخر بطاقة أوروبية إلى كأس العالم للأندية 2025 23 لاعبًا بالإسماعيلي انتظموا داخل معسكر مغلق استعدادًا للقاء زد القمامه تحاصر قريه الجمهود ببنى سويف والمسؤولين فى سابع نومه صفاء عودة تتقدم بمذكرة لمدبولى بتفويض لوقف معاناة الحاصلين على الثانوية العامة بالخارج دوري أبطال أوروبا .. بايرن ميونخ يحجز مقعده فى نصف النهائى على حساب آرسنال الكاتب الصحفى عبدالناصر محمد يكتب ... تشابه الأسماء .. محنة يومية يتعرض لها الأبرياء الأرصاد: فصل الربيع يشهد تقلبات جوية كبيرة.. وانخفاض الحرارة غدا حقوق الإنسان بالنواب : مباحثات الرئيس السيسى وملك البحرين دعم كبير للقضية الفلسطينية ريال مدريد يضرب مانشستر سيتي مبكرا بهدف رودريجو فى الشوط الأول وزارة التربية والتعليم تطلق أولى فعاليات ورقة سياسات تقييم أنشطة وفعاليات المبادرة الوطنية ”دوى” طن الدقيق | خبر مهم بشأن أسعار الخبز السياحي

رضا جنيدى تكتب زوجي الحبيب، رحيلك يُسعدني !

رضا جنيدى
رضا جنيدى

بعض النفوس تفهم الحب بشكل مغلوط؛ تحب فيملأ الحب حياتها قبحاً وتعاسة بدلاً من أن يملأ حياتها جمالاً وسعادة!

تتنازل عن كل شيء فتعيش بالذل والهوان، وتظن أنها بذلك تصون الحب، وتصنع بيتاً يعمه الاستقرار والأمان!

هكذا فهمَتِ الحب، أحبتْ زوجها حتى غرقتْ في بحر حبه، فما عادت تفرق بين الحب والاستعباد، وما عادت تفرق بين الرجولة والاستبداد.

ما رأت من زوجها غير القسوة والظلم، أما السعادة فكانت لحظات. كانت كفتات يُلقيه غنى على بلدة تعيش منذ شهور في أحضان المجاعات.

كانت تحاول إرضاءه، وتضحي بكل ما تستطيعه حتى لو كانت هذه التضحيات على حساب دينها! يطلب منها أن تتنازل عن زيها الشرعي؛ فتستجيب إرضاء وحباً له، ورغبة في امتلاك قلبه!

يُعجبه أن تتزين حين يصحبها إلى الخارج؛ فتستجيب علَّ قلبه يتعلق بها كما سيطر عليها حبه!

يُعجبه أن تخالط الرجال، وأن تتبسط مع زملائه في الكلام فتفعل من أجل إرضائه، وتجنباً لغضبه!

تنازلت حتى نسيت ما كانت عليه منذ الصغر مِن تقوى وعبادات وطاعات.

كانت تبذل الكثير من أجله، تنسى نفسها ولا تتذكر أيًّا من احتياجاتها، تُرضيها نظرة رضا من زوج عبوس لا يرضيه ما تبذله من تضحيات، وتسعدها كلمة حلوة من لسان لا ينطق إلا بالتوبيخ والنقد والتعليق على أبسط الهفوات.

لم يكن يرى فيها إلا القبح، ولم يكن ينعتها سوى بأبشع الصفات، إلى أن جاء اليوم الذي ثارت فيه ثائرته، فأطلق في وجهها صواريخه الهادمة للذات، ووصفها بأنها لا تنتمي لعالم النساء، ثم انهال عليها ضرباً وقذفها بالحذاء، وأخبرها أنه سيتزوج عليها مَنْ هي أفضل منها ومَنْ تنتمي بالفعل لعالم النساء،هجر البيت ورحل؛ فسقطت فريسة للحزن والاكتئاب، لم تعد قادرة على مراعاة شؤون صغارها، ولم يعد بإمكانها أن ترى بعينيها أي لون إيجابي للحياة.

ودت لو عاد إليها لترتمي تحت قدميه معتذرة له عن ذنب لم تقترفه، راجية أن يظل معها ولكنها لا تدري أين هو الآن.

جاءتني تقص عليَّ ما حدث .. تعجبتُ لحالها وقلت لها: لمَ هذا الذل والهوان؟

قالت: أحبه ولا أستطيع التخلي عنه مهما فعل، ومهما أذاقني كؤوس العذاب، ومهما أذل قلبي وجعلنى أعيش الحياة وكأنها لوحة قاتمة السواد؟

قلت لها:

امتلك حبه قلبَك؛ فضحيتِ بحب الله عز وجل من أجله، أنساكِ أن حب الله يجب أن يكون مُقدما على أي حب، وأن طاعة الله يجب أن تكون مُقدمة على أي طاعة.

أنساك ما افترضه الله عليكِ وما نهاك عنه، فاستحللتِ ما حرمه الله؛ فسُلط عليكِ بسبب ذنوبك واجتراءك على شرع الله.

قالت: أعرف ما تقولين، ولقد كان نتيجة ذلك أن صارت النفس مثقلة بالغم، والقلب مُغلف بسحائب الهم، فما عاد القلب قادرا على التعبد بصفاء، وما عادت النفس تشعر بأي ارتواء.

قلت لها: حرري قلبك من عبوديته لغير الله تأتيك السعادة راغمة وتعيشين حياة مفعمة بالهناء.

إن كنتِ جائعة للحب فللحب منابع عدة يمكنك الارتواء منها؛ فابحثي لنفسك عن منابع أخرى مشروعة تمنحك الإحساس بطعم الحياة.

أعيدي رونق وبريق إيمانك الذي غطاه الثرى منذ سنوات. صفِّي قلبك وطهريه من الران الذي أحاط به، ورديه إلى خالقه وهو مخبت أواب.

اهربي من كل ما يبعدك عن ربك؛ يُقرب الله إليك ما يُسعد قلبك، ويحييه في سعادة وهناء.

إياك أن ترضي بالذل والهوان من أجل كلمة حب من إنسان لا يتقي الله ولا يعرف غير سلوك الجبابرة الطغاة.

لقد كرمك ربك، وأمر من يتعامل معك بأن يتعامل برفق وإحسان؛ فلا ترضي بغير ما ارتضاه لك الله بديلاً، ولا تجعلي قلبك لغير الله عبدا ذليلاً.

ضعي دوماً نصب عينيك أنَّ الحب الحقيقي هو ذلك الحب الذي يقربك للجنة ويجعلك أكثر طاعة لله.

الحب الحقيقي أنْ تُبنى حياتك مع محبوبك على أعمدة الاستسلام لأوامر الله.

إن كان زوجك تركك ورحل وهو مَنْ يُبعدك عن ربك ويجعلك تتجرئين على انتهاك حدوده فأهلا بهذا الرحيل، وأهلاً بحياة بلا زوج يحارب شرع الله.

عودي بقلبك إلى الله ولا تجعلي شغلك الشاغل حالياً كيف تُعيدين زوجك إلى حياتك من جديد، بل اجعلي شغلك الشاغل كيف تعيدين قلبك إلى صفائه وكيف تُفرغينه لله.

وأنت في طريق كفاحك لاسترداد قلبك تذكري القاعدة السابعة من قواعد وفنون الحب في الإسلام:

تذكري أنَّ القلوب بين أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء، وأننا حين نتقي الله يسخر لنا قلوب عباده، وحين نعصيه يصبح ما نعصيه بسببه هو أكثر ما يشقينا في هذه الحياة.

تذكري أن الحب الحقيقي هو ما يقربك لله لا ما يبعدك عنه، وأن الحب الحقيقي هو ما يمنحك الإحساس بآدميتك لا ما يسلب منك كرامتك وإنسانيتك ويجعلك في مصاف المذلولين لغير الله.


أسعار العملات

متوسط أسعار السوق بالجنيه المصرى17 أبريل 2024

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 48.4577 48.5577
يورو 51.5445 51.6703
جنيه إسترلينى 60.3541 60.4981
فرنك سويسرى 53.1684 53.3016
100 ين يابانى 31.3277 31.3985
ريال سعودى 12.9179 12.9453
دينار كويتى 157.1873 157.5628
درهم اماراتى 13.1944 13.2227
اليوان الصينى 6.6940 6.7083

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,697 شراء 3,720
عيار 22 بيع 3,389 شراء 3,410
عيار 21 بيع 3,235 شراء 3,255
عيار 18 بيع 2,773 شراء 2,790
الاونصة بيع 114,981 شراء 115,692
الجنيه الذهب بيع 25,880 شراء 26,040
الكيلو بيع 3,697,143 شراء 3,720,000
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى