الرئيسية / سياسة / محمد الجمال رئيس الاتحاد المصري للعمل : سيدي الرئيس آن الأوان لسداد الفواتير

محمد الجمال رئيس الاتحاد المصري للعمل : سيدي الرئيس آن الأوان لسداد الفواتير

%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d8%a7%d9%84

أغلب الظن أن رسالتي تلك لن تصل إلى مسامعكم ، ولن تعرض حتى على أي جهة يمكن أن تبلغكم أوجاعنا ، لكنني لن أقتل الأمل أبدا أن تخترق يوما صرخاتنا وآهاتنا الأسوار من حولك لقد سمعناها جميع وسجل التاريخ قولك أنه ليس عليك فواتير لأحد ، ولكنني اليوم أعرض فواتير قديمة وحديثة ومديونيات مستمرة تستحق السداد.

الفاتورة الأولى : لقد وصلت الى قصر الحاكم على طريق روته دماء الضحايا من المصريين في يناير ويوليو ، ولولا هذه الدماء البريئة منها وغير البريئة ، لما وصلت إلى الحكم مطلوب سرعة السداد بتحصيل حق هذه الضحايا التي لولاها لظل الحكم البائد المستبد جاثما على صدور هذا الشعب ، فليس من العدل أن يموت هؤلاء ولم يتحقق العدل حتى الآن فيمن قتلهم الفاتورة الثانية : لقد طلبت من الشعب قبل الحكم أن يعطوك توكيلا بمحاربة الارهاب ، فما قضي على الارهاب ولكن ما زال شهدائنا يتساقطون على ابواب مدينة العدل والحق مطلوب سرعة السداد بدق رؤوس وأعناق الإرهاب لا ذيوله.

الفاتورة الثالثة : لقد طلبت من الشعب الصبر والمساندة في بناء الاقتصاد الوطني ، وبدلا من ذلك فالاسعار تتضاعف والمستثمرين صاروا لا يستثمرون الا في رقابنا ويربحون على حساب الضعفاء والفقراء مطلوب سرعة السداد برفع الدعم عن المشروعات التي تعمل في الكماليات ومستلزمات الأغنياء، ودعم أكبر للسلع الاستهلاكية واحتياجات الفقراء المعدمين الذين صاروا منبت وأساس من يعيشون على أرض مصر والذين لولا ثورتهم على الحكم البائد الذي شق وسرق ما في الجيوب والبطون، لما توليت سيادتكم حكم مصر.

الفاتورة الرابعة : لقد وعدتنا الأمن والاستقرار عندما توليت قيادتنا ، وما زلنا نخشى على مستقبل أبنائنا ليلا ونهارا ، أما عن مصر فإنها بأمر الله وحفظه آمنة إلى يوم القيامة مطلوب سرعة السداد بإسترداد زيك العسكري وتأمين الوطن من الداخل كما تعودت أن تفعل طيلة عمرك مع أعدائنا بالخارج.

الفاتورة الخامسة : لقد وعدتنا الحرية والديمقراطية ، وأننا لن نعود إلى أزمان القهر والصمت على الفساد والطغيان ، وما زلنا نرى الكثيريين من أصحاب الرأي والفكر والمدافعين عن الحقوق ، تحيطهم ظلمة السجن مطلوب سرعة السداد بالعفو الرئاسي الكامل عن كل محبوس في قضية رأي أو دفاع عن الحقوق العامة وعن حقوق الوطن في الأرض والأمن.

الفاتورة السادسة : لقد وعدتنا بأمن الحدود المصرية ، بجنودنا البواسل ، ومازال نرى نفس هؤلاء الجنود يتساقطون شهداء برصاصات الغدر داخل الحدود لا خارجها مطلوب سرعة السداد بسرعة التحقيق وضبط الخونة الذين يتعاملون مع العدو ويسلمون أجساد أبنائنا الطاهرة لمن يمزقها برصاصات الغدر وقذائف الخيانة.

الفاتورة السابعة : لقد وعدتنا أن يكون المستقبل للشباب ، طريقا نحو إعداد أجيال جديدة تتولى مستقبل الوطن ، ولكننا نرى عقولا شاخت قبل الأجساد ، تربت في كنف الظلم والجبروت والطغيان ، فبدلا من تولي زمام المسئولية ، جعلوها مشانق للشعب وقيودا في ايديهم مطلوب سرعة السداد بتولية عدد كبيرمن شباب الوطن المخلصين زمام المسئولية تحت إشراف وشورى الشرفاء ذوي الخبرة.

الفاتورة الثامنة : لقد وعدتنا أن تولي على مصالحنا من يخاف الله فيها ، وأن تحاسب وتعاقب كل من يسرف على نفسه ويقتر على الشعب ، وما زلنا نرى المسرفين من حولنا ينفقون على أنفسهم من أموال الشعب ، ويضنون على الفقراء مطلوب سرعة السداد بتفعيل كافة القوانين التي تحاكم وتقيم العدل على الفاسدين ، أيا كانت مناصبهم وقوة أسماء عائلاتهم الفاتورة التاسعة : لقد وعدتنا أن تكون أحرص الناس على الوطن وأهله ، وليس على ذوي السلطة والنفوذ والأموال ، ولكننا ما زلنا نرى رجال حكم فشلوا إهمالا في إدارة مناصبهم ، بل ومنهم من تعمد الاضرار بهذا الوطن لحسابه الخاص ، بينما لم نرى سيف العدل في يديك تقطع به دابرهم ، وتلقيهم بعيدا عن المقاعد التي ظهرت جليا أنها أكبر حجما من قدراتهم مطلوب سرعة السداد بإقالة حكومة شريف إسماعيل، وإسناد الأمر لأحد ذوي الخبرة والقدرة والسمعة السابقة في إدارة شئون المؤسسات الكبرى ، على أن يقوم باختيار الوزراء بنفس المعايير ، وليس بمعيار القرب والمصالح القديمة.

الفاتورة العاشرة : سيقوم الشعب المصري كله بسدادها ، ما لم يتم سداد الفواتير القديمة المستحقة ، ويا ليتها بالأموال ولكن بالدماء والأعراض والوحدة ، فهناك من يشعل النار بيننا ، وحينها لن يكون هناك حكم ولا حاكم ولا محكوم أطالب سيادتكم فور بالاعلان وبصورة رسمية عن الاستعداد لسداد كافة الفواتير ، ولكن بجدول زمني واضح ، يرضاه الشعب ، كما ارتضى بعزل نظامين، وتوليتكم حكم مصر وعن نفسي على إستعداد للمساعدة في تحمل ضعف ما علي من نصيب في سداد هذه الفواتير وما أخشاه أن يحاول من يصنع الأسوار من حولك ، أن يسكت صوتي أو يخفيه فلا يصل إليك ولكن الخوف الأكبر أن يصل صوتي إليكم ، ولكن بعد فوات الأوان.

شاهد أيضاً

تعرف على اشتراطات قبول الأطفال ذوى الاحتياجات بمدارس التربية الخاصة

كتب-عوض العدوي تضمنت اللائحة التنفيذية للقانون رقم 10 لسنة 2018 بشأن حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة، …