السبت 26 نوفمبر 2022 01:25 مـ 3 جمادى أول 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية

إدارة بايدن تتراجع عن إعادة 3.5 مليار دولار من أموال أفغانستان بسبب الظواهرى

بايدن وافغانستان
بايدن وافغانستان

كشفت صحيفة نيويورك تايمز ان الإدارة الامريكية تراجعت عن الافراج عن مليارات الدولارات من أصول الحكومة الأفغانية التي يحتفظ بها البنك المركزي في البلاد في أي وقت قريب ، مشيرة إلى مخاوف من أن الأموال قد ينتهي بها المطاف في أيدي الإرهابيين بعد مقتل زعيم القاعدة أثناء الاختباء في العاصمة الأفغانية.

قال توم ويست ، الممثل الخاص لوزارة الخارجية في أفغانستان: "لا نرى إعادة الأموال للبنك المركزي الأفغاني كخيار قريب المدى"، وأضاف: "إيواء طالبان لزعيم القاعدة أيمن الظواهري يعزز مخاوفنا العميقة بشأن تحويل الأموال إلى الجماعات الإرهابية"، كما شكك في قدرة البنك الافغاني على إدارة الأموال.

وأشار متحدث باسم مجلس الأمن القومي إلى إحراز تقدم في إنشاء آلية للإفراج عن الأموال، وقال "لم يطرأ أي تغيير" في جهود إيصال الأموال إلى الشعب الأفغاني، لكنه أشار إلى وجود الظواهري في كابول باعتباره له تأثير مباشر على كيفية وصول الأموال إلى الشعب الأفغاني.

يأتي هذا القرار بعدم التحرك بشأن الإفراج عن الأموال في أي وقت قريبًا بعد حوالي ستة أشهر من توقيع الرئيس جو بايدن أمرًا تنفيذيًا يسمح بتوزيع 7 مليارات دولار من الأصول المجمدة من البنك المركزي الأفغاني داخل البلاد وتمويل التقاضي المحتمل من قبل عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر الإرهابية.

وجد تقييم للمخابرات الامريكية أعد بعد مقتل الظواهري في وقت سابق من هذا الشهر أن تنظيم القاعدة الإرهابي "لم يعيد تشكيل نفسه في أفغانستان" منذ مغادرة جميع القوات الأمريكية البلاد في أغسطس الماضي، مشيرا الى ان الأعضاء الأساسيين في القاعدة كانوا في أفغانستان قبل سقوط كابول العام الماضي.

وفقا للصحيفة، لا تزال إدارة بايدن تبحث عن طرق لإدخال الأموال إلى أفغانستان بشكل فعال، ومع ذلك فإن قرار عدم إلغاء تجميد الأصول قريبًا يؤكد المخاوف داخل الإدارة بشأن التهديد المحتمل طويل الأمد الذي يمكن أن تشكله الجماعات الإرهابية في ظل حكم طالبان.