الإثنين 5 ديسمبر 2022 10:28 صـ 12 جمادى أول 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية

الكنز المفقود.. الكشف عن الرحلة الغامضة لمخطوطات سيلين غير المنشورة

مخطوطات سيلين
مخطوطات سيلين

خلال أغسطس عام 2021، ظهرت آلاف المخطوطات غير المنشورة والتتي أطلق عليها مخطوطات “سيلين"، إذ ظهرت على السطح، لعدما كشف عنها الصحفي جان بيير تيبودات. ومع ذلك، فإن الطريقة التي اختفت بها هذه المخطوطات ظلت سرية.

لكن بعد عام من المأزق القانوني الذي وضعه فيه أصحاب تلك الحقوق أصحاب الحقوق، يشرح الصحفي السابق نفسه.

كان سرًا عمره ستة وسبعون عامًا هز العالم الأدبي الصيف الماضي. في منشور نُشر على مدونة Mediapart، إذ قرر جان بيير تيبودات الكشف عن سر اكتشاف مخطوطات سيلين غير المنشورة. الكنز الثمين لمؤلف كتاب رحلة إلى نهاية الليل احتفظ به الوزير المقاوم والديجولي إيفون موراندات، قبل أن تعيد ابنته اكتشافه في عام 1982، بعد عشر سنوات من وفاته، وقد عهد إلى الصحفي الثقافي جان - بيير تيبودات.

كانت هذه المخطوطات، للكاتبة المقربة من الدوائر النازية قد تخلت عنها أثناء رحلتها إلى ألمانيا، إذ كانت خائفة من اختراق الحلفاء في صيف عام 1944. ثم تم التخلي عن 5316 ورقة من قبل سيلين على رف في شقة.

ولمدة خمسة وسبعين عامًا، لن يتمكن أحد، من وضع يديه على هذه المخطوطات. حتى ظهروا فجأة في يد جان بيير تيبودات، في أغسطس 2021 . دون أن يعلم أحد من الذي استطاع إرسال هذه الأوراق للصحفي السابق والناقد المسرحي في صحيفة ليبراسيون الفرنسية، ولا حتى النيابة التي رفضت شكوى "إخفاء السرقة " التي قدمها ورثة الكاتب.

تُمنح المخطوطات غير المنشورة لأصحاب الحقوق الذين ينشرون جزءًا منها في Gallimard، تحت عنوان War، لكن لمدة عام ، الشخص الذي أخرجها من الظل يرفض بشدة الكشف عن هوية مصدرها. حتى كشف أخيرًا سر رحلة سيلين الغامضة للمخطوطات غير المنشورة.

صندوق كنز

لسنوات، كانت تلك المخطوطات المفقودة موضع فرضيات لا حصر لها. عند عودتها من المنفى، تندب سيلين فقدان أوراقها، ويتهم المناضل إيفون موراندات، الذي عاش داخل الشقة في شارع جيرادون لمدة عامين، إذ تم اتهامه بسرقة الشقة. ومع ذلك، استمرت عدة فرضيات في معارضة بعضها البعض وظل اللغز على حاله.

يؤكد جان بيير تيبودات في رسالة له أن المقاوم السابق هو من احتفظ بالمخطوطات بعد رحيل سيلين على عجل ورفيقه.

لكنه نفى تهم السرقة. كان موراندات سيعرض عند عودة الكاتب إلى فرنسا أن يعيد كتاباته المنسية إليه، بشرط أن يدفع فاتورة وحدة التخزين التي يحتفظ بها. لكن يبدو أن عرضًا رفضته سيلين، التي تواصل تقديم نفسها علنًا على أنها ضحية للسرقة. "هذه الوثائق التي لم تكن سيلين تريد أن تحتفظ بها، احترامًا لما هو مكتوب. فلم تكن مخطوطات وأوراق شارع جيراردون "مسروقة" مثل سيرين، ولكن تم حفظها بكلمة: محفوظة "، كما كتب جان بيير ثيبودات.

كانت الوثائق مكدسة في صندوق، ففي عام 1982، وبعد عشر سنوات من وفاة موراندات وأكثر من عشرين عامًا من وفاة سيلين، ظهر الجذع مرة أخرى. كانت ابنة المقاومة، كارولين لانسيانو تعيش في الشقة مع عائلتها، إذ وجدتها بالصدفة في أسفل المنزل عن طريق الصدفة.