×
عاجل
الكرداوى تواصل ضرباتها التكنولوجيا.. تدريب أطفال الشوارع على تقنيات الذكاء الاصطناعيوزير التعليم العالي يستعرض تقريرًا حول سير أعمال إنشاءات وتجهيزات جامعة المنصورة الأهليةحزب مصر الحديثة يشيد بدعوة الرئيس السيسي باعتار عام ٢٠٢٣ عام الشباب العربىحزب ارادة جيل يشيد بقرارات الرئيس السيسي باعتبار عام ٢٠٢٣عام الشباب العربىموسيمانى يضع الرتوش الأخيرة على خطة الأهلى لإسقاط الوداد فى عقر دارهإيهاب جلال يعلن القائمة النهائية للمنتخب اليوم لمباراتي غينيا وإثيوبيابدء فعاليات مبادرة الشراكة بين مصر والإمارات والأردنتجديد حبس مدرس بالشرقية نصب على عدد من المواطنين لتوظيفهم مقابل مبالغ ماليةمقتل قهوجى بطعنة بالقلب وإصابة عمه فى مشاجرة بالشرقيةمهلة 6 أشهر لملاك الأراضي بالقليوبية لتنفيذ نظم الرى الحديثالطلاب يؤدون الاختبارات للالتحاق بمعاهد معاونى الأمن بالداخليةاليوم.. انطلاق المؤتمر الدولى الـ27 فى إعلام القاهرة بمشاركة 100 باحث

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير صالح شلبي

مستشار التحرير محمود نفادي

بوابة الدولة
الأحد 29 مايو 2022 10:32 صـ
نصر اكتوبر
نصر اكتوبر
المقالات

الكاتب الصحفى مجدى سبلة رئيس مجلس إدارة مؤسسة دار الهلال السابق يكتب .. وعى الشيوخ

الكاتب الصحفى مجدى سبلة
الكاتب الصحفى مجدى سبلة

عندما انفعل الرئيس عبد الفتاح السيسي مرة أثناء الندوة التثقيفية منذ عامين قائلا (اعرف ثم تكلم ) وكان السياق ردا على الشائعات التى تهدف إلى تفكيك الدولة ومحاولات بث الوعي الزائف للشعب بهدف احباطه ..
اخيرا وجدنا رد الفعل لما يقوله الرئيس في مجلس الحكماء أو كما يسميه الدستور مجلس الشيوخ عندما وجدنا  الدكتور ياسر الهضيبي عضو المجلس يتقدم بطلب مناقشة حول قضية ( الوعي ) بعد أن شاهد شائعات وروافد جديدة تدخل على ثقافتنا ولاحظ فن هابط يسيطر على شبابنا وبناتنا وتغير في عادتنا وسلوكياتنا وطلب النائب باستنهاض المؤسسات الثلاثة المدرسة والمسجد والكنيسة والإعلام قبل فوات الاوان إذا كنا نريد بناء هذا الوطن ونحقق التنمية الشامله وهذا لا يتحقق إلا بالوعي ..
لذلك نحن ندعو المستشار عبد الوهاب عبد الرازق رئيس مجلس الشيوخ أن يسرع بمناقشة هذا الطلب وإدراجة فى أقرب جلسة ،وستكون هناك دراسات وبرامج تطبيقية على الأرض لمعالجة قضية الوعي .
وهنا نجد لأول مرة ، يشعر المصرين بوجود مجلس شيوخ أو حكماء الدولة المصرية .. هذه القضية لفت الرئيس الأنظار لها منذ ثلاثة سنوات
وتحديدا خلال الندوة التثقيفية الـ29 للقوات المسلحة ، تضمنت عدة رسائل أبرزها بناء الوعي ،و شرح الصورة الكلية للواقع الذي نعيشه و فهم التحديات التي تواجه المصريين ، هذه الرسائل التي خرجت من قلب الرئيس باعتباره انسان يحب بلده بعيدا عن موقعه كرئيس للدولة.
وعندما نقرأ هذه الرسائل التي حددها الرئيس نجد انها تزيل رمادا تراكم علي قضايا مصيرية في مجتمعنا المصري لابد من مواجهتها مهما كان الثمن لأن الوعي المنقوص أو المزيف كما يقول الرئيس يجر البلاد الي الهاوية في الوقت الذي يجب أن تتضافر فيه كل الجهود لبناء وعي المواطن وإعادة تصحيح الصورة الذهنية له عن الدولة والقضايا التي تحيق به لكي يصبح هو حائط الصد الاول لأي فهم خاطئ أو شائعة تنال من تقدم الدولة .
ولأن مفهوم الدولة المستقرة التي يشعر بها المصريين الان لابد من توضيحه بعد ان كانت تعاني من حالة عدم استقرار منذ أحداث 2011 وهو ما حاول ان يعمل عليه الرئيس في إعادة تثبيت اركان الدوله وبناء مشروعها الوطني والحفاظ علي مؤسساتها وإعادة بنائها من جديد مع الحفاظ علي هويتها الوطنية وكان تثبيت اركانها هي الضمانة الوحيدة للحفاظ عليها وبناءها مدنيا كان من الاهداف الاستراتيجية التي حرص عليها الرئيس من خلال منجزات علي ارض الواقع ومواجهة الارهاب الاسود الذي عشش في سيناء الفترة الماضية .
وعندما يريد الرئيس توضيح الصورة الكاملة للشعب حول الواقع الذي تعيشه الدولة بهدف الحكم الواقعي علي الماجريات وإعلاء قيمة الخوف علي البلد و علي ما يتم إنجازه من بناء للمشروعات القومية حتي لا يضيع وسط الوعي المنقوص او المزيف والذي يعطي مساحة لأعداء الوطن من الداخل لهدم ما يتم من انجاز وبناء .
ولذا كان الرئيس مبكرا يطالب النخبة والمثقفين والإعلام والمؤسسات التعليمية والمسجد والكنيسة والشعب أن يفهم حجم التحديات التي نواجهها وكيفية مواجهتها ومعرفة حقيقتها بعيدا عن الكلام البعيد عن الواقع واستشهد بتحدي مثل قضية الزيادة السكانية وقتها التي تواجه خطط التنمية ومستقبل هذه الدولة موجها كلامه لهذه النخب كي يركزوا رسائلهم للمجتمع بفهم وإقناع وطرح الحقائق كاملة ووضع الحلول جلية امام الناس .
ومن هنا علينا ان نعرف الفارق بين الوعي الحقيقى والوعي المغلوط الذي ينطلق من سلوك الناس من جملة المفاهيم التي يحملونها والأفكار التي يطبقونها ، وهذه الأفكار عادة في الوضع الطبيعي تكون ناتجة عن إدراك حقيقي لها ولأهدافها وأبعادها في كل المجالات التي قد تدور في فلكها بدءا من الذات والفطرة وانتهاء بالأنظمة المجتمعية والسياسية والاجتماعية والثقافية وبالتالي فهي تحكم تصورات الناس حول الموضوعات المختلفة ، فيختلفون فيما بينهم في الرؤى والأهداف والسلوك ، لأنهم في الأصل مختلفون في الأفكار والمفاهيم .
كما تساهم الأوضاع الثقافية بشكل عام في صناعة الوعي المجتمعي ، على الرغم من أن صياغة أفكار المجتمع تبدأ بشخص صاحب رؤية ومنطق وبعدها تصبح تلك الأفكارُ فرديةُ المنشأ جماعيةَ التوجه ، وشيئا فشيئا يزداد المتوافقون على صحتها ، ومع تناغم الأفكار وتلاقيها وتشعبها يغيب الفرد وتحضر الجماعة وهنا تصبح صانعة للوعي الكلي الذي يميزها ، وهو ما عرف بالوعي الجماعي ، وهنا ينبغي علي النخب والمثقفين والمؤسسات أن تشكل وعيا سليما يتماشى مع فهم واقع للدولة بصورة كلية وليست رؤى احادية تعبر عن شخص أو موقف .
لأنه عندما لم ينضج الوعي الحقيقي ، فالمجتمع يعيش وعيا مزيفا ويمكن للأجهزة المعادية صناعته بالكثيرَ من الأدوات التي تجعلنا نقتل بعضنا البعض ونهدم انفسنا بأيدينا ويعدُّ الدين وتوظيفه بشكل غير سليم من أشد تلك الأدوات خطرا وإذا ما تضافرت المؤسسات ستكون الكارثة ويعيش افراد الشعب في وعيا مزيفا وفي تقديري أن بناء الوعي يأتي من التواصل بين الشباب وكل فئات الشعب وبين مختلف المؤسسات المعنية بالدولة ، وأن يكونوا مشاركين القيادة و مساهمين في صناعة القرارات التي تخصهم ، وهو ما ينقلهم إلى مستوى أرفع من الإدراك ، الذي يحملهم بالمسؤولية الاجتماعية ، التي تهدف الحفاظ على مكتسبات الوطن والمشاركة في منظومة العمل والتنمية .
وبناء الوعي يأتي كذلك عبر التوجيه والتوعية ، سواء من الجهات الرسمية أو المؤسسات الأهلية ،ووجود آليات للحوار المستمر ، الذي يفتح آفاقا للوعي ، وتوحيد الرؤى ، وهو الأمر الذي يحمي المجتمع من كل محاولات التشويش أو الإرتباك.
علاوة علي دور المدرسة و الأسرة ، التي يتلقى منها الفرد خبراته الأكثر تأثيراً في حياته ، وليس انتهاء بالجامعات التي عليها دائماً أن توفر مناخاً من التواصل بين الشباب والمسئولين ، إلا أن وسائل الإعلام ينبغي عليها أن تكون الحاضر الأكبر في هذا الميدان ، ليس عبر البرامج السياسية فحسب بل من برامج متنوعة.
ولابد أن يكون تكوين الوعي في المواد المقدمة ، بدءاً من الوعي بالتاريخ وما بذله القادة المؤسسون للدولة أو للمواقف السياسية الأشهر ، ووعي بالحاضر والتحديات التي تحيطه ، ووعي بالمستقبل ، وكيف يكون لهم دور في صناعته ، وهو ما يريده الرئيس الامر الذي يستدعي الارتفاع بمستوى الوعى السياسى لدى الجماهير لربطها بالأهداف القومية ، عن طريق تنشيط المواطنين سياسياً وتغيير اهتماماتهم الشخصية ومواقفهم واتجاهاتهم إلى اهتمامات ومواقف عامه..

كاتب المقال الكاتب الصحفي مجدى سبلة رئيس مجلس إدارة مؤسسة دار الهلال السابق

مقالات قد تعجبك:-

الكاتب الصحفي مجدي سبلة يكتب.. الأحزاب والفلوس اضغط هنا

الكاتب الصحفي مجدي سبلة يكتب.. لماذا ١٠٨ حزب اضغط هنا

الكاتب الصحفى مجدى سبلة رئيس مجلس إدارة مؤسسة دار الهلال السابق يكتب.. حمو بيكا وشاكوش في نقابة الصحفيين أضغط هنا

الكاتب الصحفى مجدى سبلة رئيس مجلس إدارة مؤسسة دار الهلال السابق يكتب..جودة الحياة اضغط هنا

الكاتب الصحفى مجدى سبلة وعى الشيوخ الرئيس السيسي ياسر الهضيبي رئيس مجلس الشيوخ بوابة الدولة الاخبارية مجلس الشيوخ مجلس الحكماء

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 18.261718.3617
يورو​ 20.049520.1629
جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
100 ين يابانى​ 15.004215.0901
ريال سعودى​ 4.86824.8951
دينار كويتى​ 59.968760.4519
درهم اماراتى​ 4.97124.9996
اليوان الصينى​ 2.86492.8842

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 1,114 إلى 1,137
عيار 22 1,021 إلى 1,042
عيار 21 975 إلى 995
عيار 18 836 إلى 853
الاونصة 34,654 إلى 35,365
الجنيه الذهب 7,800 إلى 7,960
الكيلو 1,114,286 إلى 1,137,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الأحد 10:32 صـ
28 شوال 1443 هـ 29 مايو 2022 م
مصر
الفجر 03:12
الشروق 04:55
الظهر 11:52
العصر 15:29
المغرب 18:50
العشاء 20:21

استطلاع الرأي