×

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير صالح شلبي

مستشار التحرير محمود نفادي

بوابة الدولة
الجمعة 22 أكتوبر 2021 03:51 مـ
نصر اكتوبر
نصر اكتوبر
المقالات

الكاتب الصحفى عبد الناصر محمد .. يكتب .. عبدالناصر .. إغتيالات وموت مفاجىء ( 1 )

الكاتب الصحفى عبد الناصر محمد
الكاتب الصحفى عبد الناصر محمد

تحقيق حلم وصول الإخوان لحكم مصر يبدأ بإغتيال عبدالناصر

تهل علينا هذه الأيام الذكرى 51 على رحيل زعيم حفر إسمه بأحرف من ذهب فى سجلات التاريخ .. واحدا من أفضل من جلسوا على عرش مصر .. إسترد كرامة المواطن المصرى وحقق كثير من أحلامه .. تحالفت كل القوى الإستعمارية ضده لإسقاطه ولكنه ظل شامخا راسخا فى وجدان كل الشعوب العربية.. إنه الزعيم جمال عبدالناصر ذلك الرجل الذى خاض حروبا داخلية لا تقل ضراوة عن تلك التى خاضها مع العدو الصهيونى وحلفائه .. تصدى بكل جرأة لحاشية الملك ومحاسيبه من الإمبرياليين والرأسماليين وانتزع حقوق المصريين منهم .. واجه أساليب جماعة الإخوان الإرهابية وتعرض للإغتيال على أيديهم مرات عديدة ولكن عناية المولى عز وجل كانت خير حافظا له .. رحل صغيرا عمره 52 سنة فقط بعد أن قضى 18 عاما رئيسا للبلاد حقق خلالها الكثير من الإنجازات .. وفى هذه الحلقات نتوقف عند بعض المحطات الهامة فى تلك المرحلة النضالية الخالدة التى قضاها عبدالناصر فى حكم مصر والتى جعلته خالدا فى قلوب مئات الملايين من عشاق مصر والعروبة.
البداية
بعد أن نفذت مؤامرة حريق القاهرة في ٢٦ يناير ١٩٥٢ ظنت جماعه الاخوان أن حلم الجلوس على عرش مصر بات قريب المنال، وان تنفيذ جريمة الحريق بهذا الإتقان سوف يجعل المستعمر البريطاني يرد الجميل، وينفذ وعده السابق وهو الإطاحة بالملك علي ان يحل محله جماعة الإخوان، غير مدركين أنهم مجرد دمية تباع، وتشتري في يد أباطرة الاحتلال.
مكثت الجماعة بضع شهور تنتظر القرار الانجليزي بالاستغناء عن خدمات الملك فاروق و تمهيد الطريق للإخوان للوصول إلي سدة الحكم و لكن كانت مفاجأة الجيش في فجر يوم الأربعاء ٢٣يوليو بالقيام بثورة أطاحت بالملك و لكن ليس لمصلحة الإخوان و لكن لمصلحة الوطن.
و بدا منذ الوهلة الاولي أن جمال عبد الناصر هو الرجل الأول في هذه الثورة رغم تولي محمد نجيب رئاسة الجمهورية فيما بعد، و أدرك الإخوان أن حركه يوليو قد تكون خطوة جديدة في طريق الوصول الي مقر الرئاسة، وذلك من خلال التقرب من هؤلاء العساكر، والحصول أولا على نصيب كبير في الإدارة في الوقت الذي كان فيه عبد الناصر يدرك تماما أساليبهم، ولذلك رفض أي مطلب لهم، خاصة فيما تعلق بتولي وزارات هامه في حكومة الثورة.
اشتعلت نيران الغضب في صدور الإخوان، ومارسوا دورهم التقليدي في أعمال التخريب والإرهاب؛ مما جعل الرئيس محمد نجيب يصدر قرارا بحل - جماعه الاخوان المسلمين في فبراير ١٩٥٤ والقبض علي عدد كبير من عناصر الإخوان يتزعمهم المستشار حسن الهضيبي المرشد العام للجماعة.
وصل إلي يقين جميع قيادات الجماعة أن هذه القرارات التي أعلنها الرئيس محمد نجيب هي من صنع البكباشي جمال عبد الناصر رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في نفس الوقت آنذاك، وبعد عدة شهور تم إطلاق سراح جميع الإخوان والذين قرروا سرعة اتخاذ قرارات لبحث كيفية الصعود إلى عرش مصر، واستقر الأمر على ضرورة إزالة عبد الناصر من طريقهم وذلك عن طريق اغتياله.
و كانت البداية بأن عقدت قيادات الجماعة برئاسة حسن الهضيبى و بحضور يوسف طلعت المسؤول عن التنظيم الخاص في هذه الفترة، وقد تم ضم الكاتب الماسوني سيد قطب والذي أسندت إليه نقطه البداية للإطاحة بنظام العسكر "لاحظ بداية ترديد كلمه العسكر في ذلك الوقت "، حيث يقوم سيد قطب بكتابة المقالات المحرضة ضد الثورة ورجالها، فضلا عن التشكيك فيما يقوم به عبد الناصر من مفاوضات مع الانجليز عن الجلاء، بل والأدهى أنهم كانت يرددون أن جلاء الإنجليز ليس في مصلحة مصر وسوف يستغرق وقتا طويلا لتنفيذه، كما أنه سوف تظل هناك قواعد عسكرية إنجليزية في منطقة القنال.
ورغم كل الشائعات التي يرددها الإخوان، وكل اللقاءات السرية مع قيادات الاحتلال إلا أن عبدالناصر استطاع في ١٩ يوليو ١٩٥٤ توقيع اتفاقية الجلاء مع الإنجليز على أن يخرج آخر جندي بريطاني من مصر يوم ١٩ يونيو ١٩٥٦ ، ولا شك أن توقيع الاتفاقية نزل كالصاعقة فوق رأس الإخوان الذين قرروا سرعة العمل على تنفيذ جريمة اغتيال عبدالناصر في أقرب فرصة قبل أن تزداد شعبيته أكثر من هذا الحد.
مشهد آخر
عقدت قيادات الإخوان لقاءات سرية مع جنرالات المستعمر البريطاني حيث طالبوهم بعدم قبول فكرة الجلاء، وبالفعل أعطى الإنجليز وعدا للإخوان، أو تظاهروا بذلك، بعدم تنفيذ فكرة الجلاء إلي أن يتمكن الإخوان من السيطرة على البلاد مؤكدين أهمية الإسراع في تنفيذ هذا المخطط، ووقع اختيار الجماعة المشبوهة علي المحامي هنداوي دوير؛ ليكون قائدا لخلية اغتيال جمال عبد الناصر، وهو أحد قيادات التنظيم الخاص، و يعمل بمكتب القطب الإخواني الكبير المحامي عبد القادرعودة.
وقع اختيار هنداوي دوير علي عنصر من العناصر البارزة في التنظيم الخاص، و الذي يعد من أبرز القناصين في جيش الإخوان، وهو محمود عبد اللطيف عضو التنظيم الخاص من خلية إمبابة بالإضافة إلى محمد علي نصيرى من عناصر التنظيم الخاص بمحافظة الشرقية.
و في محاولة للتمويه والخداع والتنصل من المسئولية، تمت الاستعانة باثنين من خارج الجماعة ممن يكرهون جمال عبد الناصر ويرفضون سياسته، للانضمام إلى خلية اغتيال جمال عبدالناصر، وهما خليفة عطوه و أنور حافظ، وهما من محافظه الشرقية أيضاً.
قبل تنفيذ المهمة التقت فرقه الدم بالهضيبي في فيلا حسن صبري بالإسكندرية، حيث كان يختبئ بها عقب عودته من خارج البلاد، فقد كان يخشي أن يتم القبض عليه، وحتي يكون بعيد عن الأنظار في حالة فشل محاوله اغتيال جمال عبد الناصر.
الجريمة
خرجت الإسكندرية عن بكرة أبيها للاحتفال بالعيد الثاني للثورة، وللاحتفال أيضا بتوقيع معاهدة جلاء الإنجليز عن مصر و التي وقعها جمال عبد الناصر يوم ١٩ يوليو ١٩٥٤ ، وفي تمام الساعة السابعة من مساء هذا اليوم و في ميدان المنشية وامام أكثر من ٢٥٠ ألف مواطن، بدأ رجال الثورة مراسم الاحتفال وسط هذه الحشود المؤيدة لثورة يوليو ورجالها الأحرار.
و في نفس التوقيت ارتدى كل من خليفة عطوه و أنور حافظ ملابس الحرس الوطني، وصعدا أعلي المنصة، وحضر محمود عبد اللطيف و كان بحوزته مسدس من نوع " برواننج " ألماني، وارتدى محمد علي نصيري حزامآ ناسفآ، وفي تمام الساعة السابعة و خمسون دقيقة، واثناء خطاب عبد الناصر أمام الجماهير الحاشدة، قام محمود عبد اللطيف بتوجيه ٨ رصاصات نحو جمال عبد الناصر و رجال الثورة و ضيوف الاحتفال، ولكن العناية الإلهية أنقذت جمال عبد الناصر و الذي لم يصب بأي اذي، وقد تم القبض علي أعضاء هذه الخلية المشبوهة بالكامل.
جرائم أخرى
لم تكن حادثة المنشية هي الوحيدة التي حاول فيها الإخوان اغتيال عبدالناصر، فقد كانت هناك وقائع عديدة، حيث ذكرت زينب الغزالى أحد أبرز جيل الأوائل في هذه الجماعة المشبوهة أن الإخوان حاولوا اغتيال عبدالناصر حوالى ١٩ مرة، وكان أبرزها بعد حادث المنشية محاولة اغتياله من خلال أحد العناصر الإخوانية بالحرس الجمهوري والذى يدعى إسماعيل الفيومى الذى كان مسئولا عن برج المراقبة بالحرس الجمهوري، وكان ينوى قنص الزعيم عبدالناصر لولا ضبطه في إطار خلية كبرى كانت تنوى أيضا تفجير القناطر الخيرية، ومحطات السكك الحديدية، والعديد من المنشئات العامة وذلك عام ١٩٦٥ ولكن العناية الإلهية واصلت حمايتها لمصر وزعيمها.
المراجع
مذكرات عبدالعزيز كامل عضو التنظيم الخاص ووزير الأوقاف الأسبق
مذكرات يوسف القرضاوى
كتاب " الإخوان المسلمين فى دائرة الحقيقة الغائبة " للقيادة الإخوانى إبراهيم قاعود
مذكرات على عشماوى القيادى بالجماعة
إعترافات خليفة عطوة المتهم الثالث فى قضية حادثة المنشية

كاتب المقال الكاتب الصحفى عبد الناصر محمد مدير تحرير موقع بوابة الدولة الاخبارية والخبيرفى الشأن المالى والاقتصادى

جمال عبد الناصر محمد نجيب الملك فاروق جماعه الاخوان المسلمين المستشار حسن الهضيبي سيد قطب المحامي عبد القادرعودة

جدول الدوريات

مركزidTeam [18]الفريقلعبفازتعادلخسر+-+/-نقط
12760Zamalekالزمالك34248261214080
2585Al Ahlyالأهلي342210272294376
32766Smouhaسموحة331217454411353
42761Pyramidsبيراميدز331216551371452
52765Al Masryالمصري341311104438650
62763ENPPIإنبي33111393735246
72762Al Ittihadالاتحاد331112103535045
82772El Geishطلائع الجيش341012124137442
92771Al Mokawloonالمقاولون33118143745-841
102769Ceramica Cleopatraسيراميكا كليوباترا34815114146-539
112775Ismailyالإٍسماعيلي341011134244-238
122768El Gounaالجونة33814113641-538
132764Misr Lel Makasaمصر للمقاصة33107163654-1837
142773National Bank of Egyptالبنك الأهلي34617113944-535
152767Ghazl El Mehallaغزل المحلة33714122841-1335
162774Wadi Deglaوادي دجلة33514142938-929
172776El Entag El Harbyالإنتاج الحربي33512163560-2527
182770Aswanأسوان3469192961-3227

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.634215.7342
يورو​ 18.686018.8118
جنيه إسترلينى​ 21.765921.9130
فرنك سويسرى​ 16.809116.9239
100 ين يابانى​ 14.339314.4350
ريال سعودى​ 4.16834.1952
دينار كويتى​ 51.768852.1171
درهم اماراتى​ 4.25594.2840
اليوان الصينى​ 2.40202.4176

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 903 إلى 905
عيار 22 828 إلى 830
عيار 21 790 إلى 792
عيار 18 677 إلى 679
الاونصة 28,079 إلى 28,150
الجنيه الذهب 6,320 إلى 6,336
الكيلو 902,857 إلى 905,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الجمعة 03:51 مـ
16 ربيع أول 1443 هـ 22 أكتوبر 2021 م
مصر
الفجر 04:34
الشروق 06:02
الظهر 11:40
العصر 14:52
المغرب 17:18
العشاء 18:35

استطلاع الرأي