×

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير صالح شلبي

مستشار التحرير محمود نفادي

بوابة الدولة
السبت 28 مايو 2022 02:54 صـ
نصر اكتوبر
نصر اكتوبر
العالم

العملية أفغانستان| أمريكا تفشل في غزو آخر..حاربت 20 عاماً لإقامة دولة طالبان

طالبان
طالبان

يكتب اكتمال انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، المقرر في سبتمبر المقبل، نهاية أطول حروب الولايات المتحدة، ولكن، هل نجحت الولايات المتحدة في مهمتها من أجل دحر حركة طالبان، أم لحقت قصة أفغانستان بمثيلاتها من المغامرات الأمريكية الخارجية، كغزو العراق وفيتنام؟.

إذا كنا نبحث عن إجابة سريعة، فيمكننا النظر إلى تصريح الرئيس الأفغاني السابق حميد كرزاي لوكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، إن الولايات المتحدة فشلت في أفغانستان، قائلا إن الولايات المتحدة جاءت إلى بلاده لمحاربة التطرف وتحقيق الاستقرار في دولته التي مزقتها الحرب، وستغادرها بعد نحو 20 عامًا، بعد أن فشلت في كليهما.

لم تحقق السنوات العشرين الماضية من الصراع الأفغاني - الأمريكي سوى إراقة الدماء والألم، والآن "طالبان" الذين غزاهم الغرب، على وشك العودة إلى السلطة. أفغانستان بحاجة إلى حل اقتصادي وليس عسكري.

قال الكاتب البريطاني توم فودي في مقال على قناة "روسيا اليوم"، أنه حان الوقت للعالم أن "يضع التجربة الأفغانية الفاشلة للولايات المتحدة طي النسيان ويتعلم كيف يتعايش مع طالبان".

وأشار المقال إلى أن الانسحاب الأمريكي السريع من أفغانستان أدى إلى تقدم هائل لطالبان، الذين اجتاحوا مئات المناطق في غضون أسابيع ويستمرون في الاستيلاء على الأراضي، والاستيلاء على المناطق الريفية والمناطق المتاخمة للمدن الكبرى. وهذا الأمر لم يفاجئ أحداً.

وقال إن إنهاء الصراع الراكد وغير المجدي على ما يبدو موضع ترحيب .ولأن هدف حركة طالبان - على الرغم من أيديولوجيتها المتشددة - كان دائمًا مدعومًا بشكل أساسي بالرغبة في إبعاد الغزاة الأجانب في بلد قضى السنوات الأربعين الماضية في حالة من الخراب واليأس.

وبينما صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن مؤخرًا أنه يتمنى لأفغانستان أن "تقرر مستقبلها بنفسها"، يمكن القول إن هناك القليل من القرارات التي يتعين اتخاذها، لأنه سواء أحب ذلك أي شخص أم لا، فإن النتيجة تبدو حتمية. طالبان تتسلم زمام الأمور مرة أخرى بالقوة وستكون في السلطة حتى لو نجحت محادثات السلام، كجزء لا يتجزأ من مستقبل هذا البلد.

وفي هذه الحالة، ما الذي يمكن وما يجب فعله بشأن أفغانستان؟ هل يقبل العالم "إمارة إسلامية" جديدة بقيادة طالبان؟ قد يفزع البعض من الإرث الذي خلفته قبل عشرين عامًا، حيث اتُهمت الدولة بإيواء أسامة بن لادن والقاعدة والتسبب في حادثة 11 سبتمبر. ومع ذلك، فإن محاولات القضاء علي هذه الجماعات باءت بالفشل تمامًا وتسببت في خسائر فادحة في الأرواح البشرية من جميع الجوانب.

وأشار التقرير إلي إن أي تقدم في مستقبل هذا البلد يجب أن يعترف بحقيقة أنه لا يمكن التخلص من طالبان، وأن الناتو لم يتمكن علي مدار 20 عام من القضاء عليهم.

ولذلك يجب أن تكون الأطراف الإقليمية المستثمرة، بما في ذلك الصين وروسيا والهند وباكستان، على استعداد لوضع سلسلة من الاستراتيجيات والحالات الطارئة لهذا السيناريو. قد لا يعيد التاريخ نفسه، لكنه سيكون بالطبع عامل تغيير سياسي وأيديولوجي واستراتيجي في وسط وجنوب آسيا.

من هم طالبان وما هى اهدافهم

من هم طالبان؟ ماذا يريدون؟ إنهم جماعة يعتبرها معظم العالم متطرفة وخطيرة. ونحن نعرفهم كمتشددين، ولديهم ماضي سيء عندما يتعلق الأمر بمعاملة النساء، إن طالبان متشددة ومخيفة لكنها عقلانية وذات أهداف ضيقة ومحددة. وتستند أيديولوجيتهم إلى عقيدة دينية تسعى إلى استخدام "الإسلاموية" كقوة موحدة في بلد يعاني بشدة من الانقسامات القبلية والعرقية الهائلة، وهي مشكلة تواجهها العديد من دول ما بعد الاستعمار، وبعضها أكثر من غيرها.

وسواء أحببنا ذلك أم لا، يبدو أنهم متجهون إلى "استعادته"' فما الحل إذا؟ يجب أن تكون الإستراتيجية الجديدة في إدارة طالبان لأفغانستان قائمة على الاقتصاد وليس القوة العسكرية. ويتعلق الأمر بمنح أفغانستان فرصة للمضي قدمًا من حرب ودمار لا نهاية لهما، وهو الأمر الذي شهدته ثلاثة أجيال أو نحو ذلك في ذلك البلد. هذا هو المجال الذي قد تتمكن الصين من لعب دور فيه. بينما عارض إسلاميو طالبان الباكستانية وبلوشستان بكين، وقد تكون حكومة طالبان في كابول أكثر من راغبة في تسهيل العلاقات مع الصين لأن بلادهم بحاجة ماسة إلى مساعدة اقتصادية.

وتماشياً مع هذا، فإن أفغانستان بعد جلاء الولايات المتحدة سوف تتناسب بشكل جيد مع مبادرة الحزام والطريق الصينية، ليس فقط لأنها تحتاج إلى بنية تحتية، ولكن لأن البلاد هي بوابة حاسمة بين جنوب وغرب ووسط وشرق آسيا. كدولة حبيسة غير ساحلية، يتوقف ازدهارها على قدرتها على بناء الطرق والسكك الحديدية ومرور التجارة من خلالها، الأمر الذي جعلته السنوات العشرين الماضية مستحيلة تمامًا. ويمكن لبكين تسهيل ذلك، لكن يمكن للدول الأخري أيضًا، بما في ذلك روسيا والهند، وكذلك دول الشرق الأوسط التي كانت فاتره تجاه طالبان أفغانستان سابقًا، مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. ولذلك قد يكون الازدهار في نهاية المطاف هو المفتاح لتحقيق الاستقرار في البلاد.

وإذا أصبحت طالبان مكتفيه اقتصاديًا، فلن تحتاج إلى إثارة العنف ولن تحتاج إلى الاستمرار في تجارة الأفيون أيضًا. و حدثت الكثير من مشاكل في أفغانستان من واقع حقيقي مفاده هو أن النظام المدعوم من الغرب في كابول فاسد ويفتقر إلى الاستقرار. وعلى عكس ذلك، تتمتع طالبان بشرعية حقيقية، ولهذا، "على عكس داعش"، لا تستطيع الولايات المتحدة ببساطة أن تحرمها من التواجد.وأن طالما استمرت أفغانستان في كونها بلدًا فقيرًا وممزقًا تحاصره الحرب، فلن يرحلوا أبدًا.

لذلك يجب أن يكون هناك منهج جديد لكيفية التعامل مع طالبان، منهج غير قائم على الحرب. وكان الأمريكيون، طوال فترة تواجدهم هناك، غير قادرين تمامًا على فهم الحقائق الاجتماعية والاقتصادية العميقة للبلاد، وروجوا لهراء مفاده أنها ليست أكثر من ديمقراطية مقابل الإرهاب.

ولقد ساعدت ويلات الحرب في أفغانستان على تمكين الحركة لفترة طويلة كقوة شرعية ومستقرة. والآن، حان الوقت لإدراك ذلك والتعامل معه، سواء كان ذلك على المستوى الاقتصادي أو المستوي الأمني. وتعليقات بايدن لا معنى لها لأنه لم يضف شيئا جديدا. لذلك قد حان الوقت لإبعاد التجربة الأمريكية الفاشلة في أفغانستان إلى مزبلة التاريخ ومعرفة ما يمكن للآخرين تحقيقه والقيام به في أفغانستان.

طالبان الغزو الامريكى لافغانستان

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 18.261718.3617
يورو​ 20.049520.1629
جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
100 ين يابانى​ 15.004215.0901
ريال سعودى​ 4.86824.8951
دينار كويتى​ 59.968760.4519
درهم اماراتى​ 4.97124.9996
اليوان الصينى​ 2.86492.8842

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 1,114 إلى 1,137
عيار 22 1,021 إلى 1,042
عيار 21 975 إلى 995
عيار 18 836 إلى 853
الاونصة 34,654 إلى 35,365
الجنيه الذهب 7,800 إلى 7,960
الكيلو 1,114,286 إلى 1,137,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

السبت 02:54 صـ
27 شوال 1443 هـ 28 مايو 2022 م
مصر
الفجر 03:13
الشروق 04:56
الظهر 11:52
العصر 15:29
المغرب 18:49
العشاء 20:20

استطلاع الرأي