×
عاجل

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير صالح شلبي

مستشار التحرير محمود نفادي

بوابة الدولة
السبت 25 سبتمبر 2021 08:51 صـ
بنوووك
بنوووك
الأخبار عاجل

المفتى: حسن البنا وسيد قطب يتحملان مسئولية زعزعة استقرار الدول وقتل الناس

الدكتور شوقي علام
الدكتور شوقي علام

واصل الدكتور شوقى علام -مفتى الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء فى العالم- تفكيك الأفكار المتطرفة للجماعات الإرهابية، خلال لقائه الأسبوعى ببرنامج "نظرة" مع الإعلامى حمدى رزق، حيث دار اللقاء حول استعراض وتفنيد شهادة أحد دعاة السلفية فى القضية المعروفة إعلاميًّا بـ"خلية داعش إمبابة" وتحليل مضامينها وأغراضها.

وخلال اللقاء فند مفتى الجمهورية فكرة "الحاكمية" التى أسس لها سيد قطب ومنه أخذت الجماعات الإرهابية وقادتها على مستوى العالم، موضحًا نظرة "سيد قطب" لفكرة الحاكمية التى تقول أن المجتمعات فى جاهلية أشد منها فى وقت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهذه الجاهلية تحتاج أن تزال من وجهة نظر سيد قطب، حيث يرى أن الإسلام ليس حاكمًا فى هذه الحالة باعتباره شريعة إلهية جاءت من عند الله، وبناء على ذلك طرحت فكرة الحاكمية على نحو كبير.

وأكد المفتى أن الدعوة لفكرة الحاكمية ما زالت موجودة بأسماء أخرى، مثل الدعوة إلى إيجاد النص الإلهى مرة ثانية، والدعوة إلى تطبيق الشريعة الإسلامية على اعتبار أنها غائبة فى المجتمع بحسب زعم الجماعات الإرهابية، قائلًا: "هذا كله كلام ملتبس وغير واقعي".

ولفت المفتى النظر إلى أن الجماعات الإرهابية تدعو إلى تطبيق الشريعة، بينما الشريعة موجودة فى الواقع فى الممارسات العبادية، والممارسات الأخلاقية والإيمانية بين الناس، وفى إطارنا القانونى أيضًا، مشيًرا إلى أن المسألة ليست مسألة مخالفة، بل هناك خطأ فى عرضها، فلا يمكن أن ينكر أحد أن الحكم لله سبحانه وتعالى، وأن التشريع لله وأن النص الكريم لله سبحانه وتعالى، والقرآن الكريم نفسه هو الذى يتحدث ويقول: {شرع لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِى أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ}، موضحًا أن تطبيق النص فى حياتنا يحتاج إلى توافر الأسباب والشروط وانتفاء الموانع التى تجعل هذا الحكم الشرعى يطبق، وعلى سبيل المثال: لو أن إنسانًا ارتكب جريمة من الجرائم كـ السرقة أو القتل، فنحن نحتاج إلى توافر جملة من الأسباب والشروط وانتفاء الموانع للتطبيق، وإن اختل شرط من الشروط لا يطبق الحكم الشرعي.

وفى نفس الإطار قال المفتي: أن تطبيق الحاكمية بالمعنى الذى ذكره سيد قطب بأن كل من لم يطبق فكرة الحاكمية يكون كافرًا هى مسألة غير مطروحة تمامًا فى الفكر الإسلامى والشريعة الإسلامية، وحتى لو تصورنا المخالفة فعلى سبيل المثال المعاصى لا تخرج الإنسان عن الملة، مثلما حاول سيد قطب ترسيخ هذه الفكرة وتكفير كل من ارتكب معصية، ومن ثم فمصطلح الحاكمية بحاجة إلى أن يفهم فهمًا دقيقًا من ناحيتين، الأولى: وهى استناد سيد قطب فى رأيه إلى ثلاث آيات، وهي: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون}، {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون}، {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون}، حتى الظالمون والكافرون والفاسقون رغم تنوع الأسلوب فالأمر لم يصل لدرجة التكفير.

وأكد أن كل ما استند إليه سيد قطب فى رأيه لترسيخ فكرة "الحاكمية" فى غير موضعه، وإخراج الناس من دائرة الإيمان إلى دائرة الكفر بتأويل غير مبرر وفاسد لم يقل به أحد من علماء الأمة السابقين.

وبشأن الأمر الثانى الذى استند إليه سيد قطب لترسيخ مبدأ "الحاكمية"، قال فضيلة المفتي: لتطبيق النص المنزل من عند الله مجموعة شروط، وانتفاء موانع، لكى نأتى بحكم صحيح موافق لشرع الله عز وجل، مشددًا على أن المسألة تحتاج إلى تبصر لا إلى غوغائية، فهم يقولون حاكمية، وكأن الأمة قد غابت بالفعل عن الشريعة وتحتاج إلى العودة، بل الشريعة موجودة، والحكم بتطبيقه الشرعى القضائى موجود، وقضاؤنا المصرى بتاريخه وتجربته العميقة ضمانة أساسية لتطبيق الحكم القضائى على نحو صحيح، فنحن لا نريد أحكامًا تلقى وإنما نريد أحكامًا محققة ومدققة تطبق صحيح النص القانوني.

كما أجاب المفتى خلال اللقاء عن كيفية تبوء سيد قطب مكانته فى نفوس الجماعات الإرهابية واعتباره مرجعية رغم كونه أديبًا وليس شيخًا معتمدًا، ولم يعرف عنه التزام كامل؟ فقال: أن سيد قطب يحمل طبيعة مركبة على مدار مراحل عمره، فبداية حياته غير منتصف حياته غير نهاية حياته، والمتابع لمسيرته سيلاحظ كافة تحولاته، وأنه لم يكن فقيهًا ولم يكتب إلا خواطر أدبية ولم يحرر أى شيء تحريرًا علميًّا دقيقًا يمكن أن نصفه بفقه يتحرك وليس له دور اجتهادى فى فهم النص الشرعى أو فهم الواقع.

وطالب المفتى بضرورة تضافر الجهود لبيان وتصحيح المسار من هذا الفكر والوباء الذى هو أشد خطرًا فى سريانه من الأوبئة التى نعيشها حماية لشبابنا، مشيرًا إلى أن كل الذين يتبنون هذا الفكر إنما يريدون تحقيق مصالح معينة، من أبرزها المصالح السياسية مثل المجموعات الإرهابية الموجودة الذين يستدلون بكلام قطب مثل "أبو محمد العدنان" الرجل الثانى فى تنظيم القاعدة، وأبو بكر البغدادى الذى سمى نفسه زورًا وبهتانًا خليفة وقال عنه القرضاوي: أنه من الإخوان ومتبنى أفكار سيد قطب. كما يصرح دائمًا أيمن الظواهرى بأن جميع الأفكار التى يعيش عليها التنظيم هى أفكار سيد قطب، فقد أثر فى هذه الجماعات من ناحية التنظيم والعمل، لكن فى الحقيقة عندما نستقرئ ونتتبع الجماعات الإرهابية مجموعة مجموعة سنجد أن الجواب هو سعيهم لمصالح سياسية معينة.

وحمَّل المفتى سيد قطب وحسن البنا، وكلَّ من يتبع هذا الفكر منذ عهدهم إلى الآن مسئولية زعزعة استقرار الدول، والمسئولية أمام الله عن هدم المجتمعات وقتل الناس.

مفتى الجمهورية سيد قطب حسن البنا الاخوان

جدول الدوريات

مركزidTeam [18]الفريقلعبفازتعادلخسر+-+/-نقط
12760Zamalekالزمالك34248261214080
2585Al Ahlyالأهلي342210272294376
32766Smouhaسموحة331217454411353
42761Pyramidsبيراميدز331216551371452
52765Al Masryالمصري341311104438650
62763ENPPIإنبي33111393735246
72762Al Ittihadالاتحاد331112103535045
82772El Geishطلائع الجيش341012124137442
92771Al Mokawloonالمقاولون33118143745-841
102769Ceramica Cleopatraسيراميكا كليوباترا34815114146-539
112775Ismailyالإٍسماعيلي341011134244-238
122768El Gounaالجونة33814113641-538
132764Misr Lel Makasaمصر للمقاصة33107163654-1837
142773National Bank of Egyptالبنك الأهلي34617113944-535
152767Ghazl El Mehallaغزل المحلة33714122841-1335
162774Wadi Deglaوادي دجلة33514142938-929
172776El Entag El Harbyالإنتاج الحربي33512163560-2527
182770Aswanأسوان3469192961-3227

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.634215.7342
يورو​ 18.686018.8118
جنيه إسترلينى​ 21.765921.9130
فرنك سويسرى​ 16.809116.9239
100 ين يابانى​ 14.339314.4350
ريال سعودى​ 4.16834.1952
دينار كويتى​ 51.768852.1171
درهم اماراتى​ 4.25594.2840
اليوان الصينى​ 2.40202.4176

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 903 إلى 905
عيار 22 828 إلى 830
عيار 21 790 إلى 792
عيار 18 677 إلى 679
الاونصة 28,079 إلى 28,150
الجنيه الذهب 6,320 إلى 6,336
الكيلو 902,857 إلى 905,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

السبت 08:51 صـ
18 صفر 1443 هـ 25 سبتمبر 2021 م
مصر
الفجر 04:18
الشروق 05:45
الظهر 11:47
العصر 15:13
المغرب 17:49
العشاء 19:06

استطلاع الرأي