بوابة الدولة
السبت 13 يوليو 2024 01:27 مـ 7 محرّم 1446 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية

واشنطن بوست: الدعم الاستخباراتي الأمريكي لإسرائيل كان الفيصل في العثور على محتجزين بغزة

وكالات الاستخبارات الأمريكية
وكالات الاستخبارات الأمريكية

ذكرت صيحفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن وكالات الاستخبارات الأمريكية قدمت قدرًا غير عادي من الدعم لنظيراتها الإسرائيلية مما ساعد في العثور على بعض المحتجزين لدى حماس، ولكن ذلك أثار أيضًا مخاوف بشأن استخدام تلك المعلومات الحساسة.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن عملية إنقاذ المحتجزين التي قامت بها القوات العسكرية الإسرائيلية في غزة السبت الماضي، اعتمدت على عملية ضخمة لجمع المعلومات الاستخبارية كانت الولايات المتحدة فيها الشريك الأكثر أهمية لإسرائيل.

وأضافت الصحيفة أنه منذ هجمات حماس في 7 أكتوبر، كثفت الولايات المتحدة جمع المعلومات الاستخبارية عن الجماعة المسلحة في غزة، وشاركت كمية غير عادية من لقطات الطائرات بدون طيار، وصور الأقمار الصناعية، واعتراضات الاتصالات، وتحليل البيانات باستخدام برامج متقدمة، بعضها مدعوم ببرامج الذكاء الاصطناعي، وفقًا لمسؤولين استخباراتيين أمريكيين وإسرائيليين حاليين وسابقين.

وفي مقابلات صحفية، قال مسؤولون إسرائيليون إنهم ممتنون للمساعدة الأمريكية، التي منحت الإسرائيليين في بعض الحالات قدرات فريدة كانوا يفتقرون إليها قبل هجمات حماس المفاجئة عبر الحدود، لكنهم كانوا أيضًا دفاعيين بشأن براعتهم التجسسية، وأصروا على أن الولايات المتحدة، في معظم الأحيان، لا تمنحهم أي شيء لا يمكنهم الحصول عليه بأنفسهم.

وقد يكون من الصعب التوفيق بين هذا الموقف والفشل الواضح لأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية في الكشف عن العلامات التحذيرية لخطط حماس والرد عليها -بحسب الصحيفة.

وألمحت الصحيفة الأمريكية إلى أن الشراكة بين الولايات المتحدة وإسرائيل متوترة في بعض الأحيان. ويشعر بعض المسؤولين الأمريكيين بالإحباط بسبب طلب إسرائيل المزيد من المعلومات الاستخباراتية، وهو ما وصفوه بالنهم.

وفي مؤتمر صحفي في البيت الأبيض الشهر الماضي، قال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان إن واشنطن قدمت مجموعة مكثفة من الأصول والقدرات والخبرات. وفي رده على تقرير واشنطن بوست بتاريخ 11 مايو، قال سوليفان إن المعلومات الاستخباراتية "ليست مقيدة أو مشروطة بأي شيء آخر. إنها ليست محدودة. نحن لا نمنع أي شيء. نحن نقدم كل الأصول وكل الأدوات وكل القدرات".

ويشعر مسؤولون آخرون، بما في ذلك المشرعون في الكابيتول هيل، بالقلق من أن المعلومات الاستخبارية التي تقدمها الولايات المتحدة يمكن أن تشق طريقها إلى مستودعات البيانات التي تستخدمها القوات العسكرية الإسرائيلية لشن غارات جوية أو عمليات عسكرية أخرى، وأن واشنطن ليس لديها وسائل فعالة لمراقبة كيفية قيام إسرائيل باستخدام المعلومات الأمريكية.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الولايات المتحدة قدمت بعض المعلومات الاستخبارية التي استخدمت لتحديد مكان أربعة محتجزين إسرائيليين وإنقاذهم في نهاية المطاف الأسبوع الماضي. ويبدو أن المعلومات، التي تضمنت صورًا علوية، كانت ثانوية مقارنة بما جمعته إسرائيل بنفسها قبل العملية، التي أسفرت عن مقتل أكثر من 270 فلسطينيًا، وفقًا لمسؤولي الصحة في غزة، مما يجعلها واحدة من أكثر الأحداث دموية في الحرب المستمرة منذ ثمانية أشهر.

وقال مسؤولون حاليون وسابقون إنه قبل هجمات 7 أكتوبر، لم يكن مجتمع الاستخبارات الأمريكي يعتبر حماس هدفا ذا أولوية. وقد تغير ذلك على الفور تقريبًا بعد هجمات الحركة على إسرائيل.

وبدأ أفراد من قيادة العمليات الخاصة المشتركة للجيش الأمريكي العمل جنبًا إلى جنب مع ضباط وكالة المخابرات المركزية في محطة الوكالة في إسرائيل، وفقًا لمسؤولين أمريكيين.

وقال أحد المسؤولين الأميركيين إن أفراداً من وكالة الاستخبارات بدأوا الاجتماع مع نظرائهم في البلاد "بشكل يومي".

كما أرسلت وزارة الخارجية الأمريكية مبعوثًا خاصًا للمحتجزين التقى علنًا بالمسؤول الإسرائيلي الرئيسي الذي يشرف على جهود إنقاذ المحتجزين. ويعمل عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي أيضًا في إسرائيل للتحقيق في هجمات حماس على المواطنين الأمريكيين والمساعدة في جهود استعادتهم.

وقال مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون حاليون وسابقون إنه في الأسابيع الأولى من الحرب، طلب الإسرائيليون المسؤولون عن تحديد مكان المحتجزين في قطاع غزة المكتظ بالسكان معلومات محددة من الولايات المتحدة للمساعدة في سد الفجوات فيما عرفوه من مصادرهم الخاصة. وتضمن ذلك معلومات محددة، بالإضافة إلى تقنيات وخبرات لتحليل كميات كبيرة من الصور وتركيب صور مختلفة لإنشاء صور أكثر تفصيلاً، بما في ذلك صور ثلاثية الأبعاد، للتضاريس في غزة.

وقال أحد كبار المسؤولين الإسرائيليين، الذي رفض تقديم تفاصيل، إنهم قدموا لنا بعض "القدرات التي لم تكن لدينا قبل 7 أكتوبر". لكن مسؤولا إسرائيليا كبيرا ثانيا أشار إلى أن الولايات المتحدة قدمت صورا فضائية مفصلة للغاية تفتقر إليها إسرائيل.

واعتمدت عملية إنقاذ المحتجزين الأسبوع الماضي على معلومات دقيقة حول موقعهم وهذا المستوى من المعلومات الاستخباراتية "القابلة للتنفيذ" هو شيئ افتقرت إليه إسرائيل لسنوات في غزة، بسبب الاعتماد المفرط على التكنولوجيا والفشل في بناء شبكة من الجواسيس البشر على الأرض. وقال مسؤولون حاليون وسابقون في البلاد إن ندرة الاستخبارات البشرية كانت مسؤولة جزئيا عن فشل إسرائيل في اكتشاف وفهم تخطيط حماس لهجمات 7 أكتوبر.

وقد سلطت الجهود الأخيرة لتحديد مكان المحتجزين الضوء على أهمية الذكاء البشري. وفي مايو، استعادت القوات الإسرائيلية رفات بعض المحتجزين بعد استجواب أحد مقاتلي حماس، الذي أرشد الجنود إلى موقعهم، حسبما قال مسؤولون إسرائيليون. وقال المسؤولون إن استجواب السجناء الذين تم أسرهم منذ بدء الحرب أصبح عنصرا هاما في الصورة الاستخباراتية الشاملة.

وقال مسؤولون إن محللي المخابرات الإسرائيلية عثروا أيضًا على معلومات استخباراتية مفيدة بين الخوادم وأجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وغيرها من الوثائق التي تم العثور عليها من مخابئ حماس أو مراكز القيادة. وأشاروا إلى أن المحللين الأمريكيين ساعدوا في التنقيب داخل هذه المصادر عن أدلة حول مكان وجود المحتجزين. وقال أحد

كبار المسؤولين الإسرائيليين إن دمج المعلومات التي تم الحصول عليها من السجلات الإلكترونية والمادية مع مصادر استخباراتية أخرى ساعد إسرائيل في تحديد موقع المحتجزين خلال عمليتي الإنقاذ اللتين سبقتا العملية الأسبوع الماضي.

ويشعر بعض المسؤولين بالقلق من أن الولايات المتحدة ليس لديها رقابة كافية لضمان عدم استخدام إسرائيل لمعلومات المحتجزين كمعلومات استهداف فعلية لأعضاء حماس من المستوى الأدنى.

وقال مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون إن أي معلومات استخباراتية تقدمها الولايات المتحدة، أو تتيح لإسرائيل الوصول إليها بشكل مباشر، ستستخدم فقط في جهود تحديد مكان المحتجزين وتعقب قيادة حماس. ويُحظر على إسرائيل استخدام أي معلومات أمريكية لاستهداف أعضاء حماس النظاميين في أي عمليات عسكرية، بما في ذلك الغارات الجوية.

وتم توضيح القواعد الخاصة بكيفية تقديم المعلومات الاستخبارية واستخدامها في ترتيبات رسمية طويلة الأمد يتم فحصها من قبل المحامين في مجتمع الاستخبارات الأمريكي، بالإضافة إلى التوجيهات الجديدة من البيت الأبيض في أعقاب هجمات 7 أكتوبر.

وتساءل النائب جيسون كرو (ديمقراطي من كولورادو)، عضو لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، كيف يمكن لمسؤولي الإدارة التأكد من أن إسرائيل لا تستخدم المعلومات الاستخبارية التي تتلقاها كجزء من حملتها العسكرية ضد حماس، والتي أسفرت عن عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين.

وشارك كرو، وهو من قدامى المحاربين في الجيش، في صياغة تشريع صدر العام الماضي يلزم مدير المخابرات الوطنية بإخطار الكونجرس إذا أدت المعلومات الاستخبارية التي قدمتها الولايات المتحدة لدولة أخرى إلى سقوط ضحايا من المدنيين.

وقال كرو في بيان لصحيفة واشنطن بوست: إن "رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتبع استراتيجية فاشلة في غزة. وإن الخسائر الفادحة في صفوف المدنيين والمجاعة والافتقار إلى استراتيجية متماسكة تثير قلقاً عميقاً. سأواصل إجراء رقابة قوية لضمان أن تبادل المعلومات الاستخبارية يتماشى مع المصالح الأمريكية".

موضوعات متعلقة

أسعار العملات

متوسط أسعار السوق بالجنيه المصرى10 يوليو 2024

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 47.9597 48.0597
يورو 51.8972 52.0246
جنيه إسترلينى 61.4220 61.5693
فرنك سويسرى 53.4013 53.5365
100 ين يابانى 29.6983 29.7620
ريال سعودى 12.7865 12.8139
دينار كويتى 156.6952 157.0733
درهم اماراتى 13.0552 13.0860
اليوان الصينى 6.5916 6.6055

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,683 شراء 3,706
عيار 22 بيع 3,376 شراء 3,397
عيار 21 بيع 3,223 شراء 3,243
عيار 18 بيع 2,763 شراء 2,780
الاونصة بيع 114,555 شراء 115,265
الجنيه الذهب بيع 25,784 شراء 25,944
الكيلو بيع 3,683,429 شراء 3,706,286
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى