بوابة الدولة
الثلاثاء 16 أبريل 2024 07:25 مـ 7 شوال 1445 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية
كيف نهتم بالاحتياجات النفسية والعاطفية للأطفال؟ مخرج فيلم الحريفة يكشف مفاجأة: نحضر لعمل جديد مع ميدو | فيديو وزير الخارجية الجزائري يصل نيويورك للمشاركة في سلسلة الاجتماعات الوزارية حول القضية الفلسطينية ناصيف زيتون ورحمة رياض يجتمعان في ”ما في ليل” مندوب مصر بجنيف: الكارثة التي تتكشف أمام أعيننا في قطاع غزة تمثل وصمة عار على ضمير المجتمع الدولي سهر الصايغ تشارك سامح حسين وثروت في ”اتنين × واحد” وزير التموين: استقرار أسعار الدقيق والكيلو يتراوح من 28 جنيها إلى 18 جنيها المستشار محمد سليم : قرار البنك المركزي برفع الحد الأقصى للسحب اليومي النقدي يعزز الشمول المالي ويدعم النشاط الاقتصادي وزيرا دفاع أمريكا والصين يبحثان العلاقات الثنائية والأمن الدولي في أول محادثة منذ 18 شهرًا تونس تؤكد أهمية العلاقات الراسخة والتعاون مع السعودية حزب الله يتبنى هجومًا بمُسيرتين على شمال إسرائيل.. وجيش الاحتلال يرد بقصف جنوب لبنان مقتل وإصابة 3 أشخاص في غارة إسرائيلية جنوبي لبنان

الدكتورة نرمين خضر عميد كلية الإعلام بالجامعة العربية المفتوحة تكتب.. في عيدها.. الأم المصرية على ”خط نار الأسعار”

الدكتورة نرمين خضر  عميد كلية الإعلام
الدكتورة نرمين خضر عميد كلية الإعلام

كثيرة هي التحديات التي تواجهها الأم المصرية، وتتصدى لها بشجاعة نادرة، وبسالة منقطعة النظير. تحدياتٌ تبرز في العمل ومشكلاته اليومية، وفي البيت ومتطلبات الأسرة المعتادة، أو في طريقة وأسلوب تربية الأبناء بشكل تربوي سليم، خصوصًا في ظل تطور تكنولوجي غير مسبوق بات يفرض شروطه القاسية على الأسرة، وكادت أدواته المتمثلة في الفضاء الإلكتروني الهائل، ووسائل التواصل وتطبيقاتها المغرية، تنتزع من الأم "زمام السيطرة" على تربية الأطفال وتهيئة النشء، والتي كانت تمسك "عصا القيادة" فيها، بمشاركة ثانوية من الأب والمدرسة.
في يوم عيدها "عيد الأم"، الذي يوافق الحادي والعشرين من مارس كل عام، تواجه "ست البيت المصرية" تحدٍ من نوع آخر، وهو "غول الغلاء" الذي يتوحش كل يوم، و"نار الأسعار" التي تزداد دائرة اتساعها بمعدلات مجنونة، باتت تتطلب حلولًا غير تقليدية من "وزير مالية الأسرة"، كما يصفها خبراء الاقتصاد وعلماء الاجتماع.
صحيح أن موجات الغلاء تضرب بر مصر منذ سنوات عدة، وتُنهك المواطنين جميعًا على اختلاف مستوياتهم الاجتماعية والمادية، لكن الموجة الحالية هي الأعنف والأشد ضراوة، إذ طالت كل شيء تقريبًا، ولم تنج منها أي سلعة ضرورية أو منتج تستهلكه الأسرة. لذا كان مطلوبًا من "الأم المصرية" إبتكار أساليب جديدة، أو لنقل "أسلحة" تعينها على خوض معركتها الشرسة مع المتطلبات المعيشية اليومية لأسرتها، بل والفوز في تلك المعركة التي فرضت عليها فرضًا، وهي في ذلك تمتلك "موهبة خارقة" يشهد بها القاصي والداني.
أحد تلك الأسلحة، وأقواها وأكثرها تأثيرًا، التي تُشهرها "ست البيت" في معركة الغلاء، هي إعادة "توزيع الأولويات" في احتياجات الأسرة الشهرية والإسبوعية، والاستغناء عن المأكولات غير الأساسية، خصوصًا الوجبات الجاهزة "التيك آواي" والسلع المشتراة عن طريق "الدليفري"، توفيرًا للنفقات. ثم محاولة تحقيق "الاكتفاء الذاتي" في بعض أنواع الطعام، بتصنيعها في المنزل بدلا من شرائها من المحلات بسعر مرتفع، مثل البيتزا والفطائر والمخبوزات المختلفة.
تلجأ "الست المصرية" أيضًا إلى تخزين السلع الغذائية الأساسية عندما تكون أسعارها رخيصة، مثل الطماطم والخضروات والفواكه التي تصلح للتجميد، لاستخدامها وقت الشح وارتفاع الأسعار. وتبرع كذلك في تقليل الاستهلاك، سواء بتخفيض الكميات المشتراة من بعض السلع، مثل اللحوم والدواجن، واللجوء إلى بدائل أرخص كالبقوليات والبروتينات النباتية، أو باقتصار كميات الطعام التي تطهوها على الاحتياجات الفعلية للأسرة، لئلا يتبقى منها أي "فضلات" تُلقى في القمامة.
سلاح آخر تستخدمه بعض السيدات المصريات الفضليات، اللائي يمتلكن موهبة الطهو أو صناعة منتجات غذائية معينة، أو التطريز وتفصيل الملابس مثلًا، إذ يقمن باستخدام مواهبهن تلك في "مشروعات منزلية" صغيرة، تدر عليهن دخلًا إضافيًا يُعينها وأسرتها على مواجهة أعباء الحياة وصعوباتها المتزايدة.
تلك المواهب التي تمتلكها "الأم المصرية"، أو المبادرات "الفردية" التي تقوم بها بعض السيدات، يجب أن يلقى اهتمامًا من ذوي الشأن والاختصاص، ونعني بها هنا وزارة التضامن الاجتماعي ومنظمات المجتمع المدني، وتحديدًا تلك المختصة برعاية شؤون المرأة، لزيادة الوعي بين سائر النساء بكيفية إدارة موارد الأسرة ونفقاتها وقت الأزمات الاقتصادية، ونشر ثقافة القدرة على نبذ والتخلي عن السلوك الاستهلاكي الذي تعودت عليه أغلب الأسر المصرية.
نقول ذلك، وكلنا أمل في أن تضع "حرب الأسعار" أوزارها، وتخمد "نيران الغلاء" التي أكلت الأخضر واليابس، وتنجح بلادنا في جهودها الحثيثة لتخطي هذه الأزمة، وتؤتي خطط الإصلاح الاقتصادي ثمارها المرجوة التي ينتظرها المصريون بلهفة، خصوصًا الأم المصرية "البطلة".
كاتبة المقال الاستاذ الدكتور نيرمين خضر أستاذ العلاقات العامة والإعلان - عميد كلية الإعلام بالجامعة العربية المفتوحة

أسعار العملات

متوسط أسعار السوق بالجنيه المصرى16 أبريل 2024

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 48.4943 48.5943
يورو 51.6028 51.7189
جنيه إسترلينى 60.3899 60.5339
فرنك سويسرى 53.1095 53.2423
100 ين يابانى 31.3595 31.4262
ريال سعودى 12.9277 12.9550
دينار كويتى 157.3213 157.6969
درهم اماراتى 13.2043 13.2327
اليوان الصينى 6.6993 6.7138

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,680 شراء 3,714
عيار 22 بيع 3,373 شراء 3,405
عيار 21 بيع 3,220 شراء 3,250
عيار 18 بيع 2,760 شراء 2,786
الاونصة بيع 114,448 شراء 115,514
الجنيه الذهب بيع 25,760 شراء 26,000
الكيلو بيع 3,680,000 شراء 3,714,286
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى