الإثنين 26 فبراير 2024 12:56 مـ 16 شعبان 1445 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية

الكاتب الصحفى صالح شلبى يكتب .. همسة عتاب لـ ”الاتربي ”

الكاتبالصحفى صالح شلبى
الكاتبالصحفى صالح شلبى

نتوجة برسالة الى الأستاذ محمد محمود الاتربى رئيس مجلس إدارة بنك مصرنبدئها بالحديث الشريف " ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء " ،الى متى يستمر الغضب الشهرى والمستمر من قبل عملاء البنك الذين يتعاملون مع ماكينات الصراف الالى خالية الأموال والخارجة عن نطاق الخدمة وذلك خلال الخمسة أيام الأولى من كل شهر ، حيث الطوابير الممتدة التي تنتظر الامل في إيجاد مرتبا تهم ومعاشاتهم ومدخراتهم ،وللأسف لايجدون شيئاً من الأموال ، أو يجدون كما قلنا الماكينة خارج نطاق الخدمة لسقوط السيستم، هنا نتذكر البرنامج الاذاعى الشهير" همسة عتاب " للراحل رأفت فهيم صاحب الجملة الشهيرة " فوت علينا بكرة يا سيد "

هل يعقل هذا ؟ وهل هذا مقبول ، أن يستمر هذا الحال مع كل أول شهر،رغم ما نستمع من تصريحات وردية بعيدة عن أرض الواقع بأن ماكينات الصراف الالى لبنك مصر التي تزيد عن 5000 ماكينة مجهزة ومزودة بأحدث التقنيات التكنولوجية وتقدم العديد من الخدمات منها؛ السحب والإيداع، واستبدال العملات، وسداد الفواتير، والتبرعات، وكذا خدمات التحويل النقدي، وخدمات أخرى السحب والإيداع لمحافظ الهاتف المحمول الإلكترونية من خلال شبكة ماكينات الصراف الآلي الخاصة به.

الأستاذ محمد محمود الاتربى رئيس مجلس إدارة بنك مصرمن المؤكد إن من له مستحقات مالية لدى البنك بصفة عامة وأصحاب أرباب المعاشات بصفة خاصة والذين ينتظرون شهرياً صرف معاشاتهم فى توقيتاتها المحددة أن يحصلوا عليها من ماكينات صرف الأموال الخاصة ببنك مصر فى اليوم المحدد لها مع بداية كل شهر لسداد ما عليهم من ديون ومستحقات للغير ولكن الواقع على عكس ذلك تماماً فكلما يذهب المواطنون ونحن منهم لصرف مستحقاتنا المالية لانجد أى أموال داخل ماكينات الصرف ولعدة أيام متواصلة ولا نعرف ما هى أسباب عدم وجود أموال داخل ماكينات الصرف وعلينا إن نلف كعب داير على ماكينات الصرف ولكن لاحياة لمن تنادى وفى مرات كثيرة يكون السيستم متعطل والسؤال هل يعلم المصرفى محمد محمود الاتربى رئيس مجلس ادارة بنك مصر وقيادات البنك هذه المشكلة المزمنة ؟ وهل يرضى أى منهم أن ينتظر عدة ايام ليصرف مستحقاته المالية ؟ والله العظيم حرام ما يحدث ،خاصة أن هناك عدداً من اصحاب المعاشات يتعذبون لعدة ايام شهرياً للحصول على مستحقاتهم المالية بل إن عدداً منهم لا يعرف التعامل مع ماكينات الصرف ويطلب من المترددين على ماكينات الصرف مساعدتهم لصرف مستحقاتهم من الماكينات التى تحتضر!!!!

والسؤال الى متى يستمر هذا الغضب الشعبى ، وأين قيادات بنك مصر والتى تمتلك غرف مراقبة إلكترونية مخصصة لمتابعة جودة عمل ماكينات الصراف الآلي على مدار اليوم، خاصة في أوقات العطلات، وهل غرف المراقبة معطلة أيضاً ، أو تم إنشائها للديكور فقط ؟!!!

سيادة الأستاذ محمد محمود الاتربى رئيس مجلس إدارة بنك مصر،ورئيس اتحاد المصارف العربية ، ورئيس مجلس إدارة اتحاد بنوك مصر تعلم ونعلم ،إن انضمام مصر لتحالف الشمول المالي AFI عام 2017 م، أصبحنا ملزمين بتطوير منتجاتنا، وتوسع ُ المؤسسات المالية في شبكات تقديم الخدمات المالية للأفراد والشركات، والاهتمام بجودة خدمات القنوات المصرفية الالكترونية والتي تشمل الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، والخدمات المصرفية عبر الهاتف الأرضي، والخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول، وزيادة عدد ماكينات الصراف الآلي ATM وتطوير الخدمات التي تقدمها، لإتاحة الخدمات المصرفية وتوفيرها بين طبقات المجتمع المختلفة.

وبالتالي أصبحت ماكينات الصراف الآلي ً جزءاً أساسي وهام من الخدمات المصرفية،التى يستخدمها العميل لإجراء العديد من المعاملات المصرفية بطريقة ذاتية آلية دون الحاجة لزيارة فرع البنك التابع له، فهو يقوم بسحب الأموال،وأيداعها، أو تحويلها، ودفع ٕ الفواتير، فضلا عن العديد من المعاملات الأخرى التي توفر من وقته وجهده وماله.

ويعد هنا العميل حجر الزاوية في القطاع المصرفي بصفة عامة، وفي مجال تقديم ُ خدمة ماكينات الصراف الآلي بصفة خاصة، ولذلك فإن الاهتمام برفع مستوى جودة الخدمة ا لتحقيق أقصى درجة من رضا العميل، والتزامه بالتعامل مع تلك الخدمات التي تقدمها تلك الماكينات التابعة للبنك الذي يتعامل معه، فى ظل التنافسية في هذا القطاع الحيوي وزيادة حصتة السوقية وأرباحها، ولاسيما مع تزايد حدة المنافسة بين البنوك التجارية التابعة للقطاع العام والقطاع الخاص.

أطالب الاستاذ محمد محمود الاتربى رئيس مجلس ادارة بنك مصر سرعة التحرك لايجاد حلول عاجلة لهذه الأزمة التى تتكرر شهرياً ولو كانت مرة أو اثنين فى العام لما كان هناك أى مشكلة ،ولكن أن تتكرر شهرياً فهذه كارثة تتطلب من البنك إتخاذ جميع الاجراءات للقضاء عليها وفى النهاية لا أقول سوى حسبى الله ونعم الوكيل فيما يتلذذون بتعذيب البشر ! ونحن نطالبك ،ونعلم أنك شخصية مصرفية بارزة ذات خبرة عريقة في مجال العمل المصرفي تزيد على 35 عاماً، ونعلم أيضاً إنك بخلاف رئاستك لبنك مصر ،فأنت رئيس اتحاد المصارف العربية، ورئيس مجلس إدارة اتحاد بنوك مصر، فهل يصح فى عهدك أن تتحول ماكينات الصراف الالى الى جثث لا حول ولا قوة الا بالله ، بعد إن اصبحت هى والعدم سواء

موضوعات متعلقة