الجمعة 3 فبراير 2023 03:25 مـ 13 رجب 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية

”التعليم العالي”: تمثيل المرأة وجهود تمكينها نقطة مهمة بكافة محاور (رؤية مصر 2030)

الدكتور أشرف العزازي
الدكتور أشرف العزازي

أكد رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات والمشرف على اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، الدكتور أشرف العزازي، أن الدولة بجميع مؤسساتها تعمل جاهدة على تنفيذ بنود الدستور الخاصة بحقوق المرأة، ويتضح ذلك في تمثيل قضايا المرأة وجهود تمكينها كنقطة مهمة بكافة محاور (رؤية مصر 2030) وبرامجها التنموية، ومنها التعليم الجامعي والبحث العلمي والابتكار.
جاء ذلك خلال كلمة ألقاها الدكتور أشرف العزازي، رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات (التابع لوزارة التعليم العالي) والمشرف على اللجنة الوطنية المصرية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، في إطار مشاركة مصر في فعاليات المؤتمر الدولي للقيادات النسائية في التعليم العالي تحت عنوان (المرأة في القيادة الجامعية.. السياق والتحديات والآفاق) اليوم الخميس وغدًا، بمقر منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو" بالمملكة المغربية، بالتعاون مع اتحاد جامعات العالم الإسلامي، وجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، بالمملكة العربية السعودية، بحضور المدير العام لمنظمة الإيسيسكو الدكتور سالم بن محمد المالك، والسيدة الأولى بالجمهورية الإسلامية الموريتانية الدكتورة مريم محمد فاضل.
وتلقى وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، الدكتور أيمن عاشور، تقريرًا من الدكتور أشرف العزازي حول مشاركة مصر في المؤتمر الدولي للقيادات النسائية في التعليم العالي.
ويهدف المؤتمر، بحسب التقرير، إلى تعزيز دور المرأة في قيادة الجامعة، فضلًا عن إبراز التجارب الريادية والمبتكرة للنساء في هذا المجال، وكذلك تمكين الجيل القادم في القيادات الجامعية، بالإضافة إلى تسليط الضوء على الدور الإشرافي من خلال توفير منصة للقيادات الجامعية للتفاعل مع رئيسات الجامعات المتميزات، وإنشاء منصة لدعم التواصل بين مختلف الفاعلين (التربويين وصناع السياسات والشركاء) لمناقشة القضايا ذات الصلة بتطوير المرأة في قيادة الجامعات.
وفي كلمته، أشار رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات إلى أن تمكين المرأة وإعدادها للأدوار القيادية صار ضرورة اقتصادية لتعظيم الاستفادة من الطاقات الإنتاجية والإبداعية التي وهبها الله لها، وما تحققه من قيمة مضافة تُسهم في تحقيق التنمية الشاملة، موضحًا أن المرأة في مصر استطاعت أن تبرز وجودها في أذهان العالم.
ولفت إلى للعالمات المصريات تاريخ مشرف في مجالات العلوم والتكنولوجيا، فقد برزت الكثيرات منهن دوليًا، وحظين بشهرة واسعة بين علماء العالم في تخصصاتهن، مؤكدًا على أن الدولة المصرية تعمل جاهدة بجميع مؤسساتها على تنفيذ بنود الدستور فيما يخص حقوق المرأة، ويتضح ذلك في تمثيل قضايا المرأة وجهود تمكينها كنقطة مهمة بكافة محاور (رؤية مصر 2030) وجميع برامجها التنموية، ومنها التعليم الجامعي والبحث العلمي والابتكار.
ونوه المشرف على اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو بتواجد المرأة بنسبة 54% من الطلاب المقيدين في التعليم الجامعي، و55% من الباحثين في المراكز البحثية، مؤكداً أن أعداد القيادات النسائية في الجامعات المصرية على كافة المستويات تتزايد سنويًا.
وأشار إلى أنه برغم تواجد المرأة بقوة في منظومة التعليم العالي، لكن الدولة المصرية تعمل على المزيد من تمكين المرأة في هذا القطاع من خلال العديد من المبادرات والمشروعات، منها: تدريب أكثر من 4000 سيدة (منهن عضوات هيئة تدريس وهيئة معاونة في الجامعات المصرية) ببرنامج القيادات النسائية المصرية، فضلاً عن تدريب عدد من عضوات هيئة التدريس والهيئة المعاونة في الجامعات من خلال برامج الأكاديمية الوطنية للتدريب، بالإضافة إلى إعداد وإطلاق برنامج لتعزيز وصول المرأة للقيادة بالتعاون والتنسيق بين وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والمجلس القومي للمرأة، ومركز تورين الدولي التابع لمنظمة العمل الدولية، وكذلك تخصيص 8 جوائز سنويًا من جوائز الدولة العلمية للمرأة فقط في مجالات الزراعة، والغذاء، والطاقة، والمياه، والصحة والبيئة.