الرئيسية / عالم الفن / أشرف بيدس يكتب : محمد كمال المصري “شرفنطح”

أشرف بيدس يكتب : محمد كمال المصري “شرفنطح”

 %d8%a8%d9%8a%d8%af%d8%b3-2

حاول محمد كمال المصرى أن يختار شيئا فى حياته من تلك الأشياء التى فقدها قسراً، ربما الشهرة التى جانبته وهو يستحقها، أو البطولة التى ذهبت لآخرين أقل موهبة وإبداعا، أو الأمان والستر الذى غاب عنه فى حياة بائسة حتى لحظات النهاية، أو ولدا يستند عليه فى أواخر أيامه، فلم يجد غير الاسم الفنى، فكان “شرفنطح” ليدلل به على شخصيته، وربما يجد صدى عند هؤلاء المتغافلين، فاقتبسه من إحدى مسرحياته التى قام بتجسيدها وأطلقه على نفسه، وصار “شرفنطح” حتى نسيت جموع الجماهير اسمه الحقيقى، وهذا يُكمل مشهد الإنكار الذى عانى منه الرجل. لقد صنع محمد كمال المصرى تاريخه من فتات الأدوار الثانوية التى قد لا تلق بالا من البعض، لكن تناولها من خلاله أكسبها قيمة شغف المتابعة والاندهاش بتفاصيلها الحركية والأدائية، لتترسخ فى وجدان الجماهير، وهو الأمر الذى لم ينجح فيه الكثيرون، ومن هنا يأتى التميز والموهبة.

لم يكن “شرفنطح” هذا النحيف القصير الماكر، ضئيل الجسم ذو الشوارب المبرومة شديد الذكاء والحنكة يجيد التصنع بل كان طبيعيا خالصا، يذوب فى شخصياته الصغيرة فيصنع منها أدوارا كبيرة، يفرض أدواته بتلقائية وبساطة فتحدث ضوضاء ما كان يسعى إليها لولا عبقرية التقمص والتجسيد، فمع كل مشهد تبدأ الجماهير فى البحث عن اسمه الحقيقى، ومتابعة أخباره الشحيحة، إنه واحد من كثيرين لم يأخذوا حقهم، فعاشوا على هامش الحياة، وكان يكفيهم فقط إسعاد الجماهير، وتعاطى الفن سواء نظير مقابل أو دون مقابل لا يهم، تحلقوا حول الناس، فتحلقت الناس حولهم وبادلوهم الحب والامتنان.

عندما يؤدى فى فيلم «أبو حلموس» دور الباشكاتب “يعقوب” يخطف العقول والألباب، بإصراره على رد “اليانصيب” طالبا قيمته، وهو لا يعلم أنها كسبت آلاف الجنيهات. وفى فيلم «سى عمر» ينهب ميراث ابن أخيه، ويحول “العزبة” إلى “وسية” يفعل بها ما يحلو له. إنه “مدرس الحساب” الذى يناكف جاره نجيب الريحانى فى «سلامة فى خير» ويكيد له المكائد، وأيضا “وكيل المحامى” فى فيلم «فاطمة» الذى يقود ثورة على عائلة أنور وجدى ليجبرهم على الاعتراف بالطفل الذى ينكرونه. وفى مشهد ساخر ونادر لم يتكرر من قبل نراه فى فيلم «عفريتة اسماعيل يس» يرتدى “بياضات” فوق ملابسه لتحفظها من التلف، إنه تلك الشخصية الناشفة التى لا يستطيع أحد التغلب عليها، ولا يفرط مثقال ذرة فى حق من حقوقه ويظل يدافع عنه حتى يسترده، يا ليته فعل ذلك مع الفن الذى عشقه حتى النخاع ولم يجن منه سوى فقر الاحتفاء .

عندما نتكلم عن “شرفنطح” لا يمكننا بأى حال من الأحوال المرور عليه مرور الكرام، ونكتفى بترديد تلك الكلمات الباردة التى تتلا فى حفلات التأبين، فهو واحد من جيل عظيم عانوا ويلات الحاجة والبؤس، ولاقوا من صنوف العذاب الكثير، وكان عشقهم للفن لا يضاهيه شيء آخر، رغم يقينهم الراسخ بأنه طريق محفوف بالمخاطر، لكنهم سلكوه عن طيب خاطر وبرضاء تام، ولم يجدوا غير الأشواك ليمشوا عليها ويصنعوا مجدهم.

تنبه محمد كمال المصرى (1-8-1886 / 3-4-1961) لموهبته فى سن صغيرة جدا، واضطرته الظروف للعمل بلياتشو فى سيرك متجول بالنجوع والأقاليم والكفور، محاولا زرع البسمات على وجوه الصغار والكبار وحصد القليل من الامتنان وإن غاب كثيرا، ولأنه كان مولعا بسلامة حجازى فقد أجاد تقليده حتى التحق بفرقته، ومنها اتجه لفرقة سيد درويش ثم فرقة جورج أبيض، وعندما قذفت به مقاديره إلى نجيب الريحانى ليعمل معه، كان اللقاء الأول عاصفا وغير مُرض، ولم يحدث أى انسجام بينهما، مما دعاه للبحث عن فرقة أخرى، وبعد فترة من التجوال والتنقل قرر انشاء فرقة تحمل اسمه، ولما ذاع صيته بدأت السينما تفتح أبوابها، وكانت أول أفلامه «سعاد الغجرية» فى 1928، والغريب ان الريحانى لم يجد خيرا منه ليشاركه أعماله وكأنه اعتذار واعتراف بموهبته، وبالفعل يشترك فى 3 أفلام (سلامة فى خير، وسى عمر، وأبو حلموس). ثم تتوالى الأعمال ليشارك فى بطولة أكثر من120 فيلما سينمائيا (شهر العسل، ليالى الأنس، أحب الرقص، الستات كدة، الستات عفاريت) وكان آخر أفلامه هو «حسن ومرقص وكوهين»، كما قدم للمسرح أعمالاً كثيرة من أشهرها (مملكة الحب، المحظوظ علشان بوسة، آه من السنوات، ياسمينة، نجمة الصبح.

عند التعرض للكتابة عن هذا الجيل، نكتشف شح المعلومات وندرتها، خصوصا إذا كنا بصدد واحد من هؤلاء الذين لم يجيدوا الدعاية لأنفسهم، فكل ما كتب عن الرجل لا يتعدى 5 سطور فقط، لا تسمن ولا تغنى من جوع، بل حمل الكثير منها عبارات التهكم والتندر مثل حبه الشديد للمال، وإنه كان يلف فلوسه فى حزام حول بطنه، وقيل أيضا أن أحداً لم يكن يعرف له مكان سكن، وإنه كان دائم التواجد فى مسرح الريحانى للاتفاق على أعماله السينمائية، إضافة لاجتهادات كثيرة حول موته. برع هواة التأليف فى نسجها دون مصدر أو دليل.

أقرب أدواره إلى البطولة كانت من خلال فيلم «جواهر» أمام هاجر حمدى ومحمود المليجى، والذى جسد فيه شخصية “عبد الغنى باشا” المرابى الذى يعشق المال ولا هم له سوى جمعه وتكديسه، وعندما يغمى عليه تظن ابنته انه فارق الحياة، وأثناء تجول بعض اللصوص فى مقبرته يفيق من غيبوبته، ويرجع عن أفعال الشح والبخل، أما فيما عدا ذلك فمعظم أدواره السينمائية كانت فقيرة المشاهد، لكنها غنية بالموهبة.

تأتى النهايات الحزينة دائما لتنشف تلك الضحكات والبسمات التى اعتلت الوجوه، وتتحول لعبرات متحجرة يكسوها الوجوم والحسرة والترحم، يصاب فناننا الجميل بمرض الربو وتنكره الأيام والأصدقاء حيث لا ولد ولا سند، يتجرع عذابات المرض، ويموت وحيدا فقيرا معدما بعد أن يفرغ كيس القروش القليلة، وتتراقص على الجدران الصماء شخصياته الفرحة تسليه أو تعزيه لا ندرى، لكن السطور الأخيرة تكتب فى عدم وجود مشيعين ومعزين.

 

شاهد أيضاً

إدوارد ينضم لأسرة مسلسل نسل الأغراب

محمد أسامة انضم الفنان إدوارد لفريق عمل مسلسل “نسل الأغراب” للنجمين أحمد السقا وأمير كرارة …