السبت 10 ديسمبر 2022 01:18 صـ 16 جمادى أول 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية

البرازيليون يسممون القرود خوفا من الجدرى..والصحة العالمية:لا توجد صلة بينهما

القرود ليس لهم علاقة بجدرى القرود
القرود ليس لهم علاقة بجدرى القرود

كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، عن أن البرازيليين بدأوا في تسميم القرود بسبب مخاوف في غير محلها من أنهم مسئولون عن تفشي فيروس جدري القردة المتزايد، حيث ذكرت الأنباء البرازيلية أن 10 قرود قد تسممت، وقد أعربت منظمة الصحة العالمية عن أسفها لقتل الحيوانات في البرازيل، وحثت الناس على عدم قتل القرود، قائلة إنه لا يوجد صلة بجدرى القرود.

وقالت المنظمة، إن جدري القرود الذي ينتشر حاليًا لا ينتقل إلا من إنسان لآخر، وقد ذكرت تقارير محلية أن 10 قرود على الأقل تسممت في أقل من أسبوع في مدينة ساو جوزيه دو ريو بريتو بولاية ساو باولو، تم الإبلاغ عن حوادث مماثلة في مدن أخرى، ما دفع منظمة الصحة العالمية، إلى حث الناس على عدم قتل الحيوانات بسبب الفيروس.

وقالت مارجريت هاريس، المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، خلال مؤتمر صحفي في جنيف: "يجب أن يعرف الناس أن الانتشار الذي نراه الآن هو بين البشر"، مضيفة، إن البرازيل لديها أكثر من 1700 حالة إصابة بجدري القرود.

أكدت وزارة الصحة في البرازيل حالة وفاة واحدة مرتبطة بالمرض في 29 يوليو، لرجل كان لديه مناعة منخفضة وأمراض مصاحبة.

وقالت مارجريت هاريس، إن العدوى يمكن أن تنتقل من الحيوانات إلى البشر، لكن التفشي الأخير مرتبط بالاتصالات البشرية فقط.

وأضافت، أنه "يجب على الناس بالتأكيد عدم مهاجمة الحيوانات، الانتقال الذي نشهده الآن مع التفشي الكبير لجدري القرود هو انتقال من شخص لآخر، مؤكدة، إن الفيروس موجود في بعض الحيوانات، ونرى قفزة في البشر، لكن هذا ليس ما نراه الآن، يأتي خطر انتقال العدوى من إنسان آخر.

وشددت هاريس على أن القلق يجب أن يكون بدلاً من ذلك حول مكان انتشار الفيروس بين السكان، والخطوات التي يمكن أن يتخذها الناس لحماية أنفسهم.

أوضحت هاريس، إن أفضل طريقة للتصدي للفيروس هي أن "يدرك الناس أنهم يعانوا من الأعراض، ويذهبوا للحصول على المساعدة والرعاية الطبية واتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتقاله"، مضيفة، إن زيادة الوعي بين الفئات المعرضة للخطر أمر أساسي لتحقيق ذلك، موضحة، إن جدرى القرود ينتشر عن طريق الاتصال الوثيق، وقد تم تسجيل معظم الحالات حتى الآن بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال.

أضافت: "لذا لا توصم أي حيوان أو أي إنسان، لأنك إذا فعلت ذلك، فسينتشر تفشي المرض بشكل أكبر بكثير، موضحة، إن البرازيل لديها سجل طويل من الهجمات على القرود أثناء تفشي الحمى الصفراء أيضًا.

منذ مايو، أبلغ ما يقرب من 90 دولة عن أكثر من 29 ألف حالة إصابة بجدرى القرود، وصنفت منظمة الصحة العالمية تفشي المرض الذي كان نادرا على أنه حالة طوارئ دولية في يوليو، عادة ما يكون جدري القرود عدوى خفيفة إلى متوسطة تؤدي إلى أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا وآفات جلدية ممتلئة بالصديد.

وقالت الصحيفة، إنه كان المرض الفيروسي مستوطنًا في أجزاء من إفريقيا منذ عقود، وتم الإبلاغ عنه لأول مرة هذا العام خارج تلك البلدان في مايو.

وحثت منظمة الصحة العالمية الناس على عدم وصم أي شخص مصاب، يناقش مسؤولو الصحة في أوروبا حاليًا ما إذا كانوا سيتبعون خطوة الولايات المتحدة لتوسيع إمدادات لقاح جدري القرود النادرة، حيث تدعو منظمة الصحة العالمية إلى مزيد من البيانات.

كانت هناك 27800 حالة إصابة بمرض جدري القرود - معظمها بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال - و 12حالة وفاة في جميع أنحاء العالم هذا العام.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية ووكالات صحية حكومية أخرى، فإن إمدادات اللقاح الرئيسي البافاري الشمالي، وهو اللقاح الوحيد المصرح به للوقاية من جدري القردة وجزء رئيسي من استجابة الصحة العامة العالمية، شحيحة.

يوم الثلاثاء، دعمت الولايات المتحدة استخدام قنينة واحدة من اللقاح لإعطاء ما يصل إلى 5 جرعات منفصلة - بدلاً من جرعة واحدة - عن طريق حقن كمية أقل بين طبقات الجلد، كما تم تصميم اللقاح ليحقن في طبقة من الدهون تحت الجلد، تم تجربة هذا النهج المسمى بـ "تجنيب الجرعة" من قبل مع لقاحات أخرى، بما في ذلك لقاحات شلل الأطفال والحمى الصفراء، لكن الأدلة محدودة حول ما إذا كان يمكن أن يعمل مع جدري القردة.

وقال متحدث باسم الوكالة الأوروبية للأدوية EMA لرويترز إن وكالة الأدوية الأوروبية ستناقش إمكانية اتباع نهج تجنيب الجرعات، مضيفة أن الهيئة التنظيمية ستناقش الاستراتيجية مع الشركة المصنعة، البافارية الشمالية، والدول الأوروبية، ولم ترد الشركة على الطلبات المتكررة للتعليق.

وأوضح متحدث باسم منظمة الصحة العالمية، إن منظمة الصحة العالمية "تشجع استخدام اللقاحات في التجارب التي ستساعد في جمع المعلومات ذات الصلة لاستخدامها في تفشي المرض"، ووفقًا لهيئة الأغذية والأدوية الأمريكيةFDA ، أظهرت البيانات التي تم جمعها في دراسة سريرية عام 2015 أن تجنيب الجرعة يمكن أن يعمل دون التضحية بسلامة وفعالية اللقاح، في غضون ذلك، تتخذ بعض الحكومات في أوروبا خطوات أخرى لتوسيع الإمدادات الحالية، على سبيل المثال، تقدم بريطانيا حقنة واحدة فقط من نظام الجرعتين للأشخاص الأكثر عرضة للخطر كإجراء مؤقت لتوفير بعض الحماية على الأقل لعدد أكبر من الناس، من غير الواضح ما إذا كان أي من النهجين سيؤدي إلى حماية كافية ضد جدرى القرود.

قالت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة (UKHSA) ، إن هناك "علامات مبكرة" على أن تفشي جدري القرود في طريقه إلى الاستقرار في جميع أنحاء البلاد وأن انتشاره قد تباطأ.

وأكدت الدكتورة ميرا تشاند، مديرة العدوى السريرية والناشئة في وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة بينما تشير أحدث البيانات إلى تباطؤ نمو تفشي المرض، لا يمكننا أن نشعر بالرضا.

من جانبها قالت هيئة الصحة في المملكة المتحدة في بيان، إن هناك 2859 حالة مؤكدة ومحتملة للغاية للإصابة بجدري القرود في المملكة المتحدة اعتبارًا من 4 أغسطس، مع ما يقرب من 99% من الحالات بين الرجال، مضيفة، إن التحليل الأخير الذي أجرته هيئة الخدمات الصحية في الولايات المتحدة، أظهر أن "جدري القرود لا يزال ينتقل بشكل أساسي في شبكات جنسية مترابطة من الرجال المثليين وثنائيي الجنس أو غيرهم من الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال".

أكدت الدكتورة تشاند، إن الأفراد المعرضين لخطر أكبر للتلامس مع جدري القرود يُعرض عليهم لقاح الجدري.