السبت 3 ديسمبر 2022 11:43 صـ 10 جمادى أول 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية

نورا ناجى وضحى صلاح تستعرضان تجربة المرأة فى الكتابة

الكاتبة ضحى صلاح والكاتب شريف شعبان والكاتبة نورا ناجي
الكاتبة ضحى صلاح والكاتب شريف شعبان والكاتبة نورا ناجي

قال الكاتب دكتور شريف شعبان، خلال ندوة "الأدب النسوي والجوائز"، والتي احتضنها بيت السناري الأثري بالسيدة زينب والتابع لمكتبة الإسكندرية، أن الأدب كقيمة يجب أن تكرم وتقدر من خلال الجوائز، خاصة إذا ما كانت الجوائز محلية أو إقليمية، الجديد هنا عندما نتحدث عن الأدب النسوي والجوائز، رغم الاختلاف أو الاتفاق حول الاعتراف بوجود أدب نسوي أم لا، وهل الأدب النسوي مرتبط بالكتابات والموضوعات النسائية، أو هو كل ما يكتب على يد امرأة هو أدب نسوي، سواء كتبت في الأكشن أو الرعب أو التاريخ.

وأوضح "شعبان": وعندما نمزج بين الأدب النسوي وبين أدب الجوائز، نجد أن لدينا قامات نسائية قدمت أدبًا وفنًا حصل على جوائز، واستطاعت هذه الكتابات النسائية أن تثبت نفسها في مضمار الأدب.

قال الكاتب دكتور شريف شعبان، خلال ندوة "الأدب النسوي والجوائز"، والتي احتضنها بيت السناري الأثري بالسيدة زينب والتابع لمكتبة الإسكندرية، أن الأدب كقيمة يجب أن تكرم وتقدر من خلال الجوائز، خاصة إذا ما كانت الجوائز محلية أو إقليمية، الجديد هنا عندما نتحدث عن الأدب النسوي والجوائز، رغم الاختلاف أو الاتفاق حول الاعتراف بوجود أدب نسوي أم لا، وهل الأدب النسوي مرتبط بالكتابات والموضوعات النسائية، أو هو كل ما يكتب على يد امرأة هو أدب نسوي، سواء كتبت في الأكشن أو الرعب أو التاريخ.

وأوضح "شعبان": وعندما نمزج بين الأدب النسوي وبين أدب الجوائز، نجد أن لدينا قامات نسائية قدمت أدبًا وفنًا حصل على جوائز، واستطاعت هذه الكتابات النسائية أن تثبت نفسها في مضمار الأدب.

من جانبها، قالت الكاتبة ضحى صلاح، خلال ندوة “الأدب النسوي والجوائز”، والتي أقيمت مساء ببيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، والتابع لمكتبة الإسكندرية: تجربتي مع الجوائز بدأت منذ سنوات الدراسة بكلية دار العلوم، حيث فزت بأول جائزة في حياتي، وكانت مبلغًا ماليًا منحته لوالدتي التي أقتنعت أخيرًا بأن الكتابة يمكن الحصول من خلالها علي الجوائز ومن ثم المال.

وأوضحت “صلاح”: بدأت في كتابة الروايات القصيرة، فقد كنت قد قرأت روايات: “نجمة أغسطس، وتلك الرائحة، واللجنة” للروائي الكبير صنع الله إبراهيم، فراقت لي فكرة الرواية القصيرة، فكان أول عملين روائيين لي ينتميان للرواية القصيرة، وهما “سهم غرب”، رواية “لون مثالي للغرق”، والتي وصلت إلي القائمة القصيرة لجائزة ساويرس الأدبية.

وتابعت ضحي صلاح: عندما كتبت “سهم غرب” لم تكن لدي الرغبة في نشرها، في ذلك الوقت كانت جائزة أخبار الأدب قد فتحت باب الاشتراك في دورتها الأولي، وقد حثتني إحدي صديقاتي علي التقدم للجائزة، ووجدت بالفعل أن شروط الجائزة تنطبق علي روايتي القصيرة. مضت شهور طويلة بعد تقديمي لجائزة أخبار الأدب، حتي اتصلوا بي ليخبروني بأنني قد فزت بالجائزة، ولم أصدق نفسي إلا أنني فرحت بالجائزة، خاصة أن أحد المحكمين فيها كان الكاتب محمود الورداني، والذي كنت أدرس له خلال دراستي الجامعية رواياته القصيرة التي بلغت حوالي خمس روايات، كما ضمت لجنة الجائزة وقتها الناقدة دكتورة شيرين أبوالنجا، وكان يرأسها الكاتب الكبير عليه رحمة الله جمال الغيطاني، وهو ما أسعدني جدًا، خاصة أنني أحب كتابات الغيطاني.