بوابة الدولة
السبت 13 يوليو 2024 09:50 صـ 7 محرّم 1446 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية

خبراء يناقشون توقعات 2024 لمصر والإقليم والعالم بمعرض الكتاب

جانب من الندوة
جانب من الندوة

- د. عبدالمنعم سعيد: مصر مستمرة في البناء والتنمية رغم الصراعات

- مدحت نافع: التضخم والدين الخارجي أبرز أزمات مصر 2024

- جمال عبدالجواد: الحوار الوطني ملمح الدولة المصرية في العام الجديد

شهد معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الخامسة والخمسين، ضمن نشاط قاعة "فكر وإبداع"، ندوة بعنوان "توقعات مصرية للإقليم والعالم في 2024"، بمشاركة كل من الدكتور عبدالمنعم السعيد، عضو مجلس الشيوخ ورئيس الهيئة الاستشارية بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، والدكتور جمال عبدالجواد عضو الهيئة الاستشارية ومدير برنامج السياسات العامة بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، والدكتور خالد حنفي الخبير بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، والدكتور مدحت نافع مستشار وزير التموين السابق والخبير الاقتصادي، وأدار الندوة الدكتور خالد عكاشة مدير عام المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية.

في البداية أكد الدكتور عبدالمنعم سعيد، عضو مجلس الشيوخ ورئيس الهيئة الاستشارية بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، أن مصر قدرها أنها تتواجد في منطقة ساخنة وإقليم تزداد فيه الصراعات، فقبل أحداث 7 أكتوبر وما تلاها من تطورها تتعلق بالحرب في غزة، كانت هناك 4 حروب في غزة وقعت من قبل، وهناك اتجاهات وتوجهات ينبغي لمصر أن تأخذها في اعتبارها، وفي هذا السبيل تأتي أهمية التوقعات واستشراف المستقبل حول ما هو متوقع أن يحدث حتى تكون لديك خيارات للتعاطي مع الأزمات المتوقعة، والصراع في غزة الآن بدأ يتحول تدريجيا من صراع فلسطيني إسرائيلي، إلى إيراني أمريكي.

وأضاف سعيد أننا نعيش في عالم متعدد الأطراف، وليست كل دولة يمكن أن تكون قوى عظمى، وهناك اتجاه نحو التفاهمات الصينية الأمريكية، أثرها موجود في الشرق الأوسط.

وأشار إلى أن كل الصراعات محيطة بمصر، ومصر قادرة على مواجهة كل التحديات، والربيع العربي ترك لنا صراعات ما زالت موجودة في الدول المجاورة.

ولفت إلى أن مصر بها خط رئيسي ومستمر خلال الـ 10 سنوات، قائم على فكرة البناء والتنمية وليس لدينا أي مشروع متوقف، وهذا خط مستمر.

وقال الدكتور مدحت نافع، مستشار وزير التموين السابق والخبير الاقتصادي، إن أبرز الأزمات التي تواجه مصر في 2024 هي التضخم والدين الخارجي، وهنا فالحكومة المصرية والبنك المركزي المصري بدءا في التحرك لمواجهة التضخم الذي يعد العدو الأول للاستثمار في أي دولة، وخاصة أن التضخم يؤدي إلى زيادة الأسعار، وهو ما يؤدي إلى تراجع القوة الاستهلاكية والشرائية، وهنا لو تمكنت مصر من السيطرة على تداعيات الأزمة في غزة على الاقتصاد المصري، فيمكن أن تتم محاصرة التضخم، وذلك يمكن من خلال الاستمرار في سياسة التشديد النقدي، وترشيد الإنفاق الحكومي.

فيما قال الدكتور جمال عبدالجواد، عضو الهيئة الاستشارية ومدير برنامج السياسات العامة بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، إن عام 2023 شهد انفتاحًا متزايدًا في المجال العام على عدة مستويات، والمؤشرات تشير إلى أن هذا الانفتاح سيستمر خلال عام 2024، فالعام السابق شهد توفير منبر للحوار بين التيارات السياسية المختلفة المتمثل في "الحوار الوطني"، بمستوى من الحريات غير مسبوق، وهو ما يؤكد أن الحوار الوطني سيكون ملمحًا من ملامح الدولة المصرية في الفترة المقبلة، حتى إن الحوار أتاح نقاشات بين الحكومة والقوى السياسية المختلفة بشكل غير مسبوق.

وأضاف أن الانتخابات الرئاسية التي شهدتها مصر خلال نهاية عام 2023 تعتبر انتخابات تأسيسية لمرحلة جديدة، خاصة أنها تعتبر أول انتخابات تقام في ظروف سياسية طبيعية، وهي تمثل مرحلة جديدة في الحياة السياسية المصرية، حتى أن هذه الانتخابات تعتبر أول انتخابات تعددية يشارك فيها أكثر من مرشح من أحزاب وتيارات سياسية مختلفة.

ولفت إلى أن هذه الانتخابات، تؤكد أن الأحزاب السياسية ستكون لها دور أكبر في الحياة السياسية المرحلة المقبلة، ومن المؤكد أن الدول ستواصل دورها الرئيسي في الحياة السياسية في مصر من خلال خطاب سياسي يتجنب الاستقطاب والمناكفة، وهنا يجب أن نشير أن هناك طلبات متزايدة لتعميق الحوار الوطني وتوسيعه، والدولة هنا يجب أن تستجيب لهذه المطالب.

بدورة أشار الدكتور خالد حنفي، الخبير بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، إلى أن هناك طلبًا إقليميًا ودوليًا حول ما الذي سيحدث غدًا، وهو بالتأكيد يكون نتاجًا لما حدث في السابق، ومن هنا بدأ الطلب على المعرفة المستقبلية والتوقع متزايدًا في ظل متغيرات متسارعة إقليميا ودوليا.

وأضاف أن إحدى المشكلات الرئيسية التي تتعلق بالتوقع، هو كيفية التعامل مع المتغيرات التي تحدث في المنطقة، في ظل تسارع المتغيرات، فنحن بصدد منطقة صعبة التوقع، وعلى سبيل المثال فلم يكن متوقعًا أبدًا أن يشهد الإقليم ما حدث منذ 7 أكتوبر، وما تلاه من أزمات أثرت في المنطقة.

وأشار إلى أنه لو تحدثنا عن الحالة المصرية، فنحن نحتاج إلى رفع القدرات لاستشراف المستقبل والتنبؤ في ظل تواجد مصر في إقليم معقد ومليء بالأزمات، وهو ما سيؤدي إلى سرعة الاستجابة والتعاطي مع الأزمات وتقليل حدة الصدمات.

موضوعات متعلقة

أسعار العملات

متوسط أسعار السوق بالجنيه المصرى10 يوليو 2024

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 47.9597 48.0597
يورو 51.8972 52.0246
جنيه إسترلينى 61.4220 61.5693
فرنك سويسرى 53.4013 53.5365
100 ين يابانى 29.6983 29.7620
ريال سعودى 12.7865 12.8139
دينار كويتى 156.6952 157.0733
درهم اماراتى 13.0552 13.0860
اليوان الصينى 6.5916 6.6055

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,683 شراء 3,706
عيار 22 بيع 3,376 شراء 3,397
عيار 21 بيع 3,223 شراء 3,243
عيار 18 بيع 2,763 شراء 2,780
الاونصة بيع 114,555 شراء 115,265
الجنيه الذهب بيع 25,784 شراء 25,944
الكيلو بيع 3,683,429 شراء 3,706,286
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى