السبت 1 أبريل 2023 10:08 صـ 10 رمضان 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية
رئيس حزب ”الحرية المصرى”: انتصار العاشر من رمضان سيظل شاهدا على بطولات وتضحيات قواتنا المسلحة الباسلةموعد مباراة الأهلى والهلال السودانى اليوم السبت 1 / 4 / 2023 بدورى الأبطالالنقل: بدء تصنيع القطار الكهربائى السريع لمصرالنائب أحمد عثمان: ارتفاع حجم السياحة الوافدة يعكس نجاح استراتيجية الدولة للتنمية السياحيةالكاتب الصحفى عبد الناصر محمد يكتب .. نصف قرن على أعظم ملحمة مصريةالمستشار وجدي سيفين يكتب : القانون لا يعرف ... شنودةحزب مصر الحديته يهنئ الرئيس السيسي والقوات المسلحة بذكرى انتصار العاشر من رمضاننائبى دمياط وليد التمامى ومحمد أبو حجازى يهئنان الرئيس السيسي والقوات المسلحة بذكرى انتصار العاشر من رمضانالنائب محمد رشاد البرتقالي يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصار العاشر من رمضان5 مليار دولار أرباحا لـ ”هواوي” فى 2022الداخلية: وفاة طبيب بمستشفى جمصة بسبب أزمة تنفسية حادةصرف معاشات أبريل اليوم بزيادة 15% من ماكينات الصرف الآلى

دراسة: الابتكار والتكنولوجيا سيكونان عاملين حاسمين في التصدي للتحديات اليومية التي يفرضها التغير المناخي

التغير المناخي تكنولوجيا
التغير المناخي تكنولوجيا

كشفت شركة إريكسون عن أحدث تقاريرها السنوية لمختبر المستهلك والذي تناول أبرز 10 اتجاهات استهلاكية، وجاء بعنوان "حياتنا في الغد في ظل تداعيات التغير المناخي"، واستكشف التقرير آراء 99% من بين أكثر من 15,000 من أوائل مستخدمي التكنولوجيا، والذين يعتقون بأنهم سيستخدمون حلول الإنترنت والاتصال بشكل استباقي بحلول عام 2030 من أجل التصدي لتداعيات تغير المناخ وارتفاع درجة حرارة الأرض.
ويستطلع التقرير في نسخته الثانية عشرة، الصادرة في يناير 2023 مخاوف وتوقعات المستهلكين والتدابير التكنولوجية الفردية ذات الصلة بمشكلات المناخ بحلول العام 2030.

وبحسب التقرير، فإن حوالي 83% من المشاركين في الاستطلاع يعتقدون بأن مستوى ارتفاع درجات الحرارة في العالم سيكون قد وصل إلى عتبة 1.5 درجة مئوية أو تخطاها (متجاوزًا مستوى درجات الحرارة ما قبل الثورة الصناعية)، وهو ما يعتبر، وفقًا للاتفاقيات الدولية، الحدّ الأعلى المحتمل لاختبار الظواهر المناخية القاسية والعواقب المناخية السلبية.

ويرى ما يقرب من 55% من أوائل المستخدمين في المناطق الحضرية بأن التغير المناخي سيكون له أثر سلبي على حياتهم، ويتوقعون التوجه نحو حلول الاتصال كإجراء فعلي للتصدي لهذه التداعيات. وكانت تكلفة المعيشة والحصول على إمدادات الطاقة والموارد المادية والحاجة إلى اتصال آمن وموثوق في الأوقات الصعبة والظروف الجوية غير المستقرة من أبرز المخاوف. في المقابل، يعتقد 59% من المشاركين في الاستطلاع بأن الابتكار والتكنولوجيا سيكونان عاملين حاسمين للتصدي للعقبات اليومية الناجمة عن تغير المناخ بحلول العام 2030.

وشملت الدراسة أكثر من 15,000 من أوائل مستخدمي تقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي والمساعدين الرقميين في 30 مدينة حول العالم، حيث طلب منهم تقييم 120 فكرة تتمحور حول خدمات رقمية مختلفة عبر 15 مجال تراوحت بين جهود التكيف مع تغير المناخ في الحياة اليومية وأساليب التعامل مع الظروف الجوية القاسية. واستخدم خبراء مختبر المستهلك في شركة إريكسون البيانات المستخلصة من الدراسة لتقديم عشرة اتجاهات مصنفة وفق إجابات المشاركين.

وفي هذا الصدد، قال ماجنوس فرودي، رئيس الأبحاث في إريكسون: "من الواضح أن المستهلكين يعتقدون بأن الاتصال المرن والموثوق سيكون له أهمية محورية في حياتهم اليومية، وفي جهودهم للتصدي لتداعيات تغير المناخ، حيث يتوقعون بأن تكون التغييرات القاسية في الأحوال الجوية والتأثير المناخي السلبي أكثر شيوعًا. ولا يتوقع المستهلكون أن تتوفر خدمات الاتصال اللازمة هذه على نطاق عالمي فحسب، بل يعتقدون بأن هذا الأمر سيحدث بصورة عاجلة".

وتعتقد الغالبية العظمى من أوائل المستخدمين بأن تغير المناخ هو أمر حقيقي، سيكون له عواقب كبيرة على حياتنا في عام 2030 وما بعده أكثر مما هي عليه اليوم. وفي حين أن المشاركين في الاستطلاع يعتقدون بأن الاهتمامات حول الاقتصاد الشخصي وأسلوب الحياة ستكون أهم محركات تبني الخدمة في العقد 2030، قد تخلق السلوكيات الجماعية الجديدة واسعة النطاق تغييرات كبيرة في حياتنا اليومية كما نعرفها حاليًا، لا سيما في مجالات مثل كيفية ومكان عملنا، والموازنة بين العمل والحياة.

فعلى سبيل المثال، قد يكون التخلي عن روتين العمل بالمواعيد التقليدية المعتادة، من التاسعة إلى الخامسة، دافعًا أساسيًا لاتجاه التنقل من دون عجلة (No-Rush Mobility). وقد يصبح من الشائع تنظيم المجتمع حول استخدام الطاقة في فترات الذروة والانخفاض، عوضًا عن الالتزام بالوقت المحدد للعمل.

من جهة أخرى، يتوقع المشاركون في الاستطلاع أن يتسع دور الذكاء الاصطناعي ليشمل سلوك المستهلك، كما هو موضح في اتجاه (الاستهلاك الأقل هو الأكثر رقميةً) "Less is More Digital"، لمساعدة المتسوقين في تقليل أثر استهلاك المواد من خلال استخدام البدائل الرقمية للمنتجات المادية.

وأشارت المؤلفة المشاركة للتقرير سارة ثورسون، مديرة قسم تطوير المفاهيم لدى مختبر المستهلك في شركة إريكسون عن اتجاهات أخرى، مثل "المياه الذكية" "Smart Water"، وقالت: "قد نشهد أيضًا تغييرات هائلة في طريقة استهلاك المياه، حيث سيكون التقنين أكثر انتشارًا مما هو عليه اليوم، ويتوقع حوالي 64% من المستخدمين الأوائل بأن يتم تحديد مخصصات شهرية من المياه لجميع المواطنين عام 2030 يتم تنظيمها رقميًا".

من جانبه، أشار الدكتور مايكل بيورن رئيس أجندة البحث في مختبر إريكسون للمستهلك والصناعة، والمشارك في إعداد تقرير "أبرز 10 اتجاهات استهلاكية" منذ إنشائه في 2011، إلى أن المستهلكين يتوقعون مخاطر إساءة استخدام الحلول المتعلقة بتداعيات المناخ. وقال: "يسلط اتجاه المحتالين على قيود المناخ ’The Climate Cheaters‘ الضوء على أمر مؤسف ولكنه حقيقي فيما يتعلق بالامتثال لأية تدابير خاصة بالمناخ، فقد يحاول البعض تجنب التزامات الامتثال المتعلقة بلوائح تأثير المناخ، مثل التهرب من سداد الفواتير أو تسجيل البيانات. ويعتقد ما يقرب من 72% من المشاركين في الاستطلاع بأنه سيتم استخدام التقنيات الرقمية لتفادي القيود البيئية الموضوعة لمواجهة تغير المناخ، وذلك من أجل تحقيق مكاسب شخصية قصيرة الأمد. وهذه إشارة تحذيرية كبيرة حول أهمية التركيز المستمر على موثوقية الخدمات".

الاتجاهات

1. هواة خفض التكاليف (Cost Cutters)

سوف تساعد التقنيات الرقمية المستهلكين على التحكم في تكاليف السفر والطعام والطاقة في الظروف المناخية غير المستقرة. وعبّر أكثر من 60% من المستخدمين الأوائل في المناطق الحضرية عن قلقهم حيال ارتفاع تكاليف المعيشة في المستقبل.

2. اتصال دائم ومستمر

ستتزايد أهمية توفر اتصال موثوق ومرن بشبكة الإنترنت، في حال تزايد حدة الأحوال الجوية القاسية. ويعتقد حوالي 80% من المستخدمين الأوائل في المناطق الحضرية بأنه سيتم تخصيص محددات إشارة ذكية تعرض مناطق التغطية الأفضل أثناء وقوع كوارث طبيعية في العام 2030 وما بعده.

3. التنقل بدون عجلة

قد تصبح الجداول الزمنية الصارمة طيّ النسيان، حيث ستغير لوائح المناخ وكفاء الطاقة مفهوم المرونة، ويرى حوالي 68% من المشاركين في الاستطلاع بأنهم سيخططون للأنشطة باستخدام أدوات الجدولة التي تعمل على تحسين الأداء بالاستناد إلى تكاليف الطاقة، وليس كفاءة الوقت.

4. الحماية باستخدام الذكاء الاصطناعي S(AI)fekeepers

من المتوقع أن يعمل الذكاء الاصطناعي على تشغيل الخدمات التي تحمي المستهلكين في الأحوال الجوية غير المستقرة وغير المتوقعة على نحو متزايد، ويقول ما يقرب من نصف المستخدمين الأوائل في المناطق الحضرية إنهم سيستخدمون أنظمة تحذير متخصصة للظروف الجوية من أجل سلامتهم.

5. بيئة عمل جديدة

سوف يتأثر روتين العمل في المستقبل بقيود البصمة الكربونية للشركات والتكاليف المتزايدة والرقمنة المتسارعة، التي ستحدد مجتمعة معالمه، ويتوقع سبعة من كل عشرة من المشاركين في الاستطلاع بأن المساعدين العاملين بالذكاء الاصطناعي في الشركة سيتولون مهام تخطيط التنقلات والمهام والموارد لتقليل البصمة الكربونية المرتبطة بالعمل.

6. المياه الذكية

في العام 2030 قد تصبح المياه العذبة أكثر ندرة، ويتوقع المستهلكون تقديم خدمات مياه أكثر ذكاء لترشيد استهلاك المياه وإعادة استخدامها. ويرى ما يقرب من نصف المستخدمين الأوائل في المناطق الحضرية بأن أسرهم ستستخدم مصدات ذكية لتجميع المياه من على الأسطح والشرفات والنوافذ، والتي تفتح بذكاء عندما هطول المطر لالتقاط المياه وتنظيفها.

7. اقتصاد الطاقة

قد تخفف خدمات تقاسم الطاقة الرقمية من أعباء ارتفاع تكاليف الطاقة في 2030، ويمكن أن تتحول الطاقة إلى عملة حيث يتوقع 65% من المستخدمين الأوائل في المناطق الحضرية أن يكون المستهلكون قادرين على دفع ثمن السلع والخدمات بالكيلوواط ساعي باستخدام تطبيقات الأجهزة المحمولة في 2030.

8. الاستهلاك الأقل هو الأكثر رقميًا

قد تصبح بدائل المنتجات الرقمية كمؤشر على المكانة الاجتماعية لأن الاستهلاك المادي المفرط قد يكون مكلفًا وغير مقبول اجتماعيًا. يمكن أن يتسارع اتجاه تخفيض استهلاك المواد في عادات الاستهلاك، حيث يعتقد ثلث المستخدمين الأوائل في المناطق الحضرية أنهم سيستخدمون تطبيقات التسوق التي تقترح بدائل رقمية للمنتجات المادية.

9. عالم الطبيعة الافتراضي Natureverse

في مواجهة تغير المناخ المستمر والقيود المحتملة على السفر، قد يصبح من الطبيعي خوض تجربة زيارة الطبيعة في المناطق الحضرية دون السفر في 2030، ويرغب أربعة من كل عشرة من المستخدمين الأوائل في المناطق الحضرية في استخدام خدمة سفر افتراضية تتيح لهم زيارة المحميات الطبيعية والمسارات الجبلية في الوقت الفعلي كما لو كانوا هناك.

10. المحتالون على قيود المناخ

يعتقد المشاركون في الاستطلاع بأن المستهلكين سيجدون أساليب مختلفة للتلاعب بالقيود البيئية الأكثر صرامة، بسبب ارتفاع الأسعار وتقنين الطاقة والمياه، ويتوقع أكثر من نصف المستخدمين الأوائل في المناطق الحضرية أن تطبيقات القرصنة عبر الإنترنت ستمكنهم من الاستفادة من إمدادات المياه أو الكهرباء المخصصة للجيران بشكل غير قانوني.



موضوعات متعلقة