الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 07:04 صـ 6 جمادى أول 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية

وزيرة الهجرة تستقبل الفائز ببطولة العالم في إحدى الألعاب الإلكترونية

وزيرة الهجرة تستقبل الفائز ببطولة العالم في إحدى الألعاب الإلكترونية
وزيرة الهجرة تستقبل الفائز ببطولة العالم في إحدى الألعاب الإلكترونية

أسرة الشاب المصري تتوجه بالشكر للسفيرة سها جندي على التدخل لإنهاء إجراءات سفره للاشتراك بالبطولة

استقبلت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، الطالب محمد طارق الرشيدي، الفائز ببطولة العالم في لعبة "Clash Royal"، ضمن التصفيات النهائية التي أُجريت مؤخرًا في فنلندا، في الفترة من 23-25 سبتمبر الجاري.

وأشادت السفيرة سها جندي، بالنجاحات التي يحرزها أولادنا، مشيرة إلى حرصها على مساعدة "محمد" لتجاوز عقبات كانت ستعطل سفره وتم تقديم الدعم ليتمكن من المشاركة في البطولة، لما يمتاز به من صبر ومثابرة، بجانب حرصه على التفوق في دراسته، بجانب الألعاب الإلكترونية، منذ إقامته مع والديه بالمملكة العربية السعودية، وحتى فوزه بهذه الجائزة الكبيرة.

وثمنت السفيرة سها جندي دور الأسرة المصرية بالخارج، مضيفة أن عائلة محمد حرصت على الاستفادة من موهبته في المجال التكنولوجي والتحول الرقمي الذي يعد لغة العصر الحديث، واهتمت بدعم تفوق الابن في مجال الألعاب الالكترونية ليصل إلى العالمية وينافس في مسابقة "Clash Royal League World Finals"، متخطيًا متنافسين من عشرات الدول حول العالم، موجهة رسالتها للأسر المصرية بالخارج والداخل أن تكتشف مهارات ومواهب أبنائها وتوظفها بطريقة إيجابية، لنجد جيلا مبدعًا في مختلف المجالات.

وبدوره، أوضح الشاب محمد طارق الرشيدي، فخره بحرص الدولة المصرية على دعم الموهوبين من أبنائها، مضيفًا أنه استطاع التغلب على آلاف المشاركين حول العالم، ليصبح ضمن 16 متنافسا في النهائيات، ويقتنص الكأس والجائزة المالية الكبرى في النهائية، بعد فوزه بالتذكرة الذهبية، التي تُمنح للنابغين في اللعبة.

وعبرت والدة محمد عن فخرها بدعم مؤسسات الدولة لمحمد موجهة الشكر لتدخل الوزيرة سها جندي مع الجهات المعنية لإنهاء إجراءات سفر الابن للمشاركة في المسابقة كانت نقطة فاصلة، وقالت إن الألعاب الالكترونية تمثل حاليا متنفسًا للأولاد لتوظيف طاقاتهم في مجال ينمي خيالهم، مضيفة أن الأجيال الجديدة قادرة على المواءمة بين وقت الألعاب ووقت المذاكرة للأولاد.

ومن ناحيته، أوضح الدكتور طارق الرشيدي، أستاذ المحاسبة بجامعة دمياط، أن تميز محمد في الألعاب لم يمنعه من التفوق العلمي أيضًا، مقدمًا الشكر لوالدته لحرصها على متابعته حتى التفوق في الثانوية العامة والالتحاق بكلية الحاسبات والمعلومات قسم الذكاء الاصطناعي.

وأوضح الرشيدي أن التحول الرقمي يمثل فرصة للأجيال الناشئة؛ بما يوفره من فرص في مجالات التصميم والبرمجة والجرافيكس وبث اليوتيوب وغيرها من المجالات التي يمكننا المنافسة فيها.



موضوعات متعلقة