بوابة الدولة الاخبارية

التنمية المحلية تعقد جلسة لدراسة وتقييم الأثر البيئى لمشروعات منظومة المخلفات الصلبة

وزير التنمية المحلية
كتب عمر كمال -

أعلن اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، عقد جلسة استماع دراسات تقييم الآثر البيئى لمشروعات المرحلة الأولى من البنية التحتية لمنظومة المخلفات الصلبة ومشروع إنشاء مدافن صحية آمنة ومصانع لتدوير المخلفات وذلك بمركز تدريب سقارة التابع لوزارة التنمية المحلية.

وأشار شعراوى، فى بيان اليوم، إلى أنه تم مناقشة دراسات تقييم التأثير البيئي لعدد 22 خلية دفن صحي و2 مصنع لتدوير المخلفات الصلبة من خلال شركات إستشارية تم إختيارها بعناية.

وأوضح شعراوى، أن منظومة إدارة المخلفات تتضمن مشروعات للبنية التحتية تساهم في حل المشكلات القائمة وخلق فرص جديدة في مجال إدارة المخلفات الصلبة، من ضمن تلك المشروعات المدافن الصحية الآمنة ومصانع المعالجة والتدوير والتي يتم تنفيذها بأيادي مصرية ،وبمساعدة وخبرات فريق عمل محترف ومتميز من كافة الجهات.

وقال شعراوى، إن هذا المشروع شمل إجمالي 24 مشروعاً مقسمين إلى 22 مدفن صحي آمن و2 مصنع لتدوير المخلفات الصلبة في 15 محافظة، ويعد الغرض من تقييم الأثار البيئية هو ضمان حماية البيئة والموارد الطبيعية والحفاظ عليها من آثار التنمية التى تفتقد السيطرة عليها ، لافتاً إلى أن الهدف بعيد المدى لهذا التقييم هو ضمان تنمية اقتصادية متواصلة تلبى حاجات الوقت الحاضر دون الانتقاص من قدرة الأجيال القادمة على تلبية حاجاتها الخاصة، كما يعد تقييم الأثار البيئية أداة هامة لأسلوب الإدارة البيئية المتكاملة يتعين إجراؤه للمنشآت والمشروعات الجديدة أو التوسعات والتجديدات الخاصة بالمنشآت القائمة طبقا لأحكام قانون البيئة.


وشهدت جلسات التشاور إعداد وطرح كراسة شروط ومواصفات لإعداد الدراسات الاستشارية للمدافن الصحية ومصانع المعالجة والتدوير، حيث تقدمت عدة شركات من بيوت الخبرة المتميزة في مجال التقييم البيئي، وبناء على لجنة مشكلة ومكلفة من وزير التنمية المحلية بإختيار أكفأ الشركات تم فحص العروض الفنية والمالية للرسو على أحسن العروض.

حضر الجلسة الدكتور خالد قاسم مساعد الوزير للتطوير المؤسسي وعم السياسات والدكتور أحمد سعيد رئيس الوحدة التنفيذية لإدارة قطاع المخلفات وفريق عمل الوحدة بالوزارة، و الدكتور طارق العربي رئيس جهاز تنظيم إدارة المخلفات والدكتورة نجوى القروي مستشارة وزيرة البيئة وعدد من قيادات الوزارة وممثلي المحافظات نطاق المشروع.