الرئيسية / تعليم وجامعات / عميد معهد الدراسات التعاونيه: تحويل المعهد الى جامعة كامله مقرها الرئيسى شمال سيناء تضم الكليات التعاونيه

عميد معهد الدراسات التعاونيه: تحويل المعهد الى جامعة كامله مقرها الرئيسى شمال سيناء تضم الكليات التعاونيه

%d8%ac%d9%85%d8%a7%d9%84-%d8%ae%d8%b7%d8%a7%d8%a8الاستاذ الدكتور جمال خطاب

كتب صالح شلبى

كشف  الدكتور جمال خطاب  عميد المعهد العالى  للدراسات التعاونية والادارية فى تصريح خاص  بأنة يعكف حاليا على إعداد دراسة جدوى لتحويل المعهد الى جامعة يكون مقرها الرئيسى بمحافظة شمال سيناء‘ على أن تضم الجامعة عدد من الكليات التعاونية فى كافة المجالات وعلى سبيل المثال لا الحصر ، كلية تعاون تجارى  وكلية تعاون زراعى ، وكلية تعاون مائى ، وكلية تعاون اسكانى ، وهذة الكليات  تمثل الركائز الخمس للنشاط التعاونى%d8%ad%d8%b3%d9%86-%d8%b1%d8%a7%d8%aa%d8%a8الدكتور حسن راتب

وأكد الدكتور جمال خطاب أن صاحب تلك الرؤية الهامة هو الدكتور حسن راتب رئيس مجلس ادارة المعهد العالى للدراسات التعاونية والادارية، الذى يعلم جيدا أهمية الحركة التعاونية  ، وانها الظهير الشعبى للرئيس عبد الفتح السيسى ، وانة يقع عليها عبء كبير فى تحقيق التوازن فى السوق ، خاصة عند وقوع بعض الازمات الخاصة بالاقتصاد الوطنى او ظاهرة أرتفاع الاسعار.

أضاف الدكتور جمال خطاب، أن الفكر الاقتصادى والاجتماعى للدكتور حسن راتب، كان وراء ضرورة وضع التعاونيات فى صدارة المشهد العلمى والاقتصادى والسياسى والاجتماعى، خاصة وأنة المتعارف علية عالميا ، أن التعاونيات ، هى الظهير السياسى لأى دولة ، مدللا على ذلك بما حدث عام 1908 من ازمة اقتصادية عالمية كانت التعاونيات هى المنقذ لها وللعالم وأيضا عام 2008 عندما حدثت ايضا الازمة الاقتصادية العالمية والتى كادت ؟أن تفتك بالنظام الاقتصادى العالمى خرج العالم كلة ليستغيث بالتعاونيات أو ما يطلق علية الاقتصاد الاجتماعى.

وقال الدكتور “جمال خطاب” أن العالم المتقدم يعتمد بشكل أساسىعلى التعاونيات فى اى نشاط اقتصادى او اجتماعى ، حخيث نجد فى الولايات المتحدة الامريكية على سبيل المثال، الكهرباء تدخل فى التعاونيات ، والرياضة تدخل فى التعاونيات وعلى سبيل المثال ” نادى برشلونة جمعية تعاونية” ، ” ومانشستر يونتيد جمعية تعاونية” والعديد من المدارس الامريكية تتبع التعاونيات ، وهو ما يؤكد ان التعاونيات ليست نظاما محليا ولكنها نظاما عالميا.

وأوضح الدكتور “جمال خطاب ” أن غياب التعاونيات خلال تلك الفترة  كان سببا رئيسيا فيما  تشهدة الاسواق من عدد من الهزات والازمات بداية من سعر الصرف ومرورا بغلاء الاسعار، وايضا جشع التجار ، ودخول جماعة الاخوان الارهابية ،مستغلة تلك الازمات لاثارة الشعب المصرى ضد قيادتة السياسية وحكومتة، وقال للاسف المصريين فى ظل غياب التعاونيات تحولوا جيعا الى تجار ومضاربين فى العملة.

وأشار الدكتور ” جمال خطاب” أن ما يهمة الان الانتهاء من دراسة الجدوى وعرضها على الدكتور حسن راتب رئيس مجلس أدارة المعهد الذى أتواصل معة أكثر من مرة فى اليوم الواحد تليفونيا لأبلاغة بالدراسة التى أقوم بها وفريق العمل الذى يساعدنى فيها من خلال الاطلاع على تجارب العديد من الدول فى هذا المجال وخاصة ” بريطانيا، التى اهتمت بالتعاونيات من خلال التعليم والتدريب والتى فى نفس الوقت تطبق المبدأ التعاونى القائم على شعار”أعدوا التعاونيين قبل أنشاء التعاونيات ” مشيرا فى هذا الصدد أنة بصددة عقد توأمة بين المعهد وكلية التعاونيات البريطانية فى القريب العاجل.

وقال  الدكتور ” جمال خطاب” أنة لدية قناعة تامة بفكرة الدكتور حسن راتب بتحويل الى المعهد الى جامعة ، خاصة وأن هناك مؤشرات تؤكدعلى نجاح هذة الفكرة خاصة وأننا نمتلك البنية التحتية وكافة المقومات للنهوض علميا بالتعاونيات، حيث تمتلك الحركة التعاونية ما يقرب من  33 مليون عضو فى نحو 12 ألف جمعية تعاونية ، حجم أعمالها نحو 70 مليار جنية، متوقع لة أن يصل الى 140 مليار جنية.

شاهد أيضاً

مجلس النواب يبدأ فى مناقشة قانون صندوق تكريم الشهداء

كتب صالح شلبى – عوض العدوى – تصوير خالد مشعل بدأت الجلسة العامة بمجلس النواب …