الأربعاء 7 ديسمبر 2022 10:56 مـ 14 جمادى أول 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية
الفنانة آثار الحكيم في ضيافة صالون نجيب محفوظ بالهناجر.. الأحدرئيس اللجنة الأولمبية الدولية يُناقش وضع الاتحاد الدولي للملاكمةالأهلي في صدارة ترتيب الدوري المصري والزمالك وصيفًاالمحرق البحريني يتصدر الدوري بفوزه 4-0 على البديعالكاتب الصحفى محمد المنسي يتقدم بخالص التهانى للمستشار صفوت حسانين و الآنسة أمنية الشناوى بمناسبة الخطوبة السعيدة”الزراعة” تواصل متابعة اعمال مكافحة التورد والتبرقش في الموز بالغربيةالرئيس الجزائري يؤكد دعم بلاده لممثل الاتحاد الإفريقي من أجل المصالحة الوطنية في ليبياوزير الخارجية السعودي: استضافة الرياض للقمم الثلاث تؤكد العزم المشترك نحو تعزيز العلاقات المتميزةحفل غنائي يضم أعمال كبار الموسيقيين غدًا بالأوبراتشغيل العيادات المسائية بمستشفى أبوتشت المركزي بقناالنائب محمد سليمان: تعديلات الإجراءات الضريبية لا يتعلق بالأمور الحياتية والمعاملات المصرفية الخاصة بالمواطنينتحدي تشارلي.. لعبة «الشياطين» تغزو المدارس و11 نصيحة لتجنب الوقوع في الفخ

إطلاق نار قرب مكتب التحقيقات الفيدرالى فى ولاية أوهايو الأمريكية

الشرطة الأمريكية
الشرطة الأمريكية

أعلنت الشرطة الأمريكية عن تبادل لإطلاق النار بين عناصر من الشرطة ومسلح قرب مكتب التحقيقات الفيدرالى فى ولاية أوهايو الأمريكية، حسبما ذكرت وسائل إعلام أمريكية.

يذكرأن، قالت قناة ABC News إن وكالات إنفاذ القانون الأمريكية تراقب عن كثب التهديدات الإلكترونية والخطاب الذى ظهر فى أعقاب مداهمة "إف بى أى" لمسكن ترامب فى مارالاجو بولاية فلوريدا هذا الأسبوع. ونقلت القناة عن مصادر قولها، إن الوكالات تستعد أيضا لأعمال عنف محتملة يخشون حدوثها عند أو بالقرب من المظاهرات المؤيدة لترامب التى يدعو إليها بعض أنصاره.

وكان عملاء إف بى أى قد داهموا منزل ترامب فى فلوريدا فى إطار التحقيق فيما إذا كان الرئيس السابق قد أخذ بشكل غير مناسب وثائق رئاسية بعضها سرية عند مغادرته البيت الأبيض.

وفى أعقاب ذلك، دعا أنصار ترامب إلى احتجاجات عند مكاتب إف بى أى فى كاليفورنيا وواشنطن، بحسب رسائل إلكترونية قام بجمعها معهد الحوار الإستراتيجى، وهو مركز أبحاث يراقب التطرف وخطاب الكراهية.

ورصد المركز دعوة أحد أنصار ترامب لرفاقه من المحاربين القدامى والأمريكيين من كافة الأطياف فى واشنطن إلى الاحتجاج على إف بى أى، الذى أصبح خارج نطاق السيطرة، وتصرفاته ضد الرئيس ترامب، بينما دعا آخر رفاقه إلى الاحتجاج على طغيان المباحث الفيدرالية.

وقال جون كوهين، مسئول وزارة الأمن الداخلى السابق والمعلق حاليا فى قناة ABC إننا نواجه الآن موقفا أصبح فيها مسئولين حكوميين وعاملين بالإعلام يقلدون اللغة التى يستخدمها المتطرفون العنيفون، وقد أدى ذلك إلى مزيد من إثارة الوضع. والأسوأ من ذلك، كما يقول كوهين، هو أن هناك حديث عن مجموعة من نظريات المؤامرة فيما يتعلق بما كان الاإف بى أى يفعله فى مارالاجو، وعندما ينشر مسئولون سابقون، خاصمة ممن عملوا فى إنفاذ القانون، نظريات المؤامرة التى يعرفون أنها زائفة، فإن هذا ليس مجرد تصرف غير مسئول، ولكنه خطير.