الإثنين 26 سبتمبر 2022 06:18 مـ 1 ربيع أول 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية

فرنسا تتهم بريطانيا بالمسئولية في حادث الغرق بقناة المانش

المهاجرين غير الشرعيين
المهاجرين غير الشرعيين

رفضت فرنسا تحمل المسئولية عن غرق ما لا يقل عن 27 مهاجرا فروا من أراضيها على بعد أميال قليلة من ميناء كاليه، وحرمت وزير الداخلية البريطاني بعد أن اقترح رئيس الوزراء بوريس جونسون، التعاون في القبض على مهربي البشر.

وحاولت فرنسا إلقاء اللوم على المملكة المتحدة في إغراق 27 مهاجرا قبالة كاليه هذا الأسبوع، مطالبة بأن تجعل نفسها 'أقل جاذبية' لطالبي اللجوء.

وفي حديثه في قمة الأزمة، زعم وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين أن المملكة المتحدة يجب أن تكون 'أكثر مسئولية' وأن تجعل نفسها 'أقل جاذبية للمهاجرين'.

وغرق ما لا يقل عن 27 مهاجرا، من بينهم ثلاثة أطفال وخمس نساء ، واحدة حامل - يوم الأربعاء عندما انكمش زورق المهربين الهش الذي كان يحملهم وغرق على بعد أميال فقط من ميناء كاليه الفرنسي.

ومنعت باريس وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل من حضور القمة في اللحظة الأخيرة بعد أن كتب رئيس الوزراء بوريس جونسون رسالة مفتوحة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يقترح فيها التعاون لوقف التجارة المميتة في البؤس البشري.

وبدلاً من تحمل المسئولية عن إخفاقات فرنسا في وقف حركة المرور المميتة ، زعم دارمانين أن طالبي اللجوء 'اجتذبتهم إنجلترا ، وخاصة سوق العمل ، مما يعني أنه يمكنك العمل في إنجلترا دون أي هوية.'

على عكس معظم دول الاتحاد الأوروبي ، لا تمتلك المملكة المتحدة بطاقة هوية وطنية. تم التخلي عن الاقتراحات التي قدمتها حكومة حزب العمال برئاسة توني بلير رئيس الوزراء الأوروبي في عام 2006 في مواجهة رد فعل شعبي عنيف.

وزعم أن 'بريطانيا يجب أن تتحمل مسؤوليتها وتحد من جاذبيتها الاقتصادية' و'تركت بريطانيا أوروبا، ولكن ليس العالم'.

وعلى الرغم من استبعاد باتيل ، نفى دارمانين أن الاجتماع كان 'معاديًا للغة الإنجليزية'. لكنه قال إن على الاتحاد الأوروبي 'إخبارهم ببعض الأشياء'.

وتوسل قائلاً: 'أولاً ، ساعدنا في مكافحة تهريب الأشخاص بشكل أفضل. نحن بحاجة إلى معلومات استخباراتية. الردود على طلبات الشرطة الفرنسية ليست دائمًا'.

وتعرضت البحرية الفرنسية لانتقادات لفشلها المتكرر في اعتراض قوارب تهريب البشر التي تنطلق من أراضيها ، مفضلة ملاحقتها حتى تصل إلى المياه البريطانية حيث يتم إنقاذها من قبل البحرية الملكية أو قوارب النجاة التابعة لـ RNLI ونقلها إلى دوفر وملاذات أخرى.

وزعم الوزير إذاعة آر تي إل: 'يعلم الجميع أن هناك أكثر من 1.2 مليون مهاجر غير شرعي في بريطانيا العظمى ، وأن أرباب العمل البريطانيين يستخدمون هذه القوة العاملة لصنع أشياء يصنعها ويستهلكها البريطانيون'.

وتفاخر بأن فرنسا ترحل 20 ألف مهاجر سنويًا ، مقارنة بـ 6000 مهاجر في المملكة المتحدة كمثال آخر على الجاذبية البريطانية غير المسؤولة.

ومع ذلك، كان حضور القمة ضعيفًا، وكان وزير الهجرة الهولندي أنكي بروكرز كنول ووزير الداخلية البلجيكي أنيليس فيرليندن ووزير اللجوء والهجرة سامي مهدي المسؤولين الوطنيين الآخرين الوحيدين الحاضرين

وحضرت أيضا مفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الداخلية إيلفا يوهانسون والمديرة التنفيذية لليوروبول كاثرين دي بول، في حين أرسلت ألمانيا النائب الديمقراطي المسيحي ستيفان ماير فقط. وحضرت أيضا ناتاشا بوشار ، عمدة كاليه.

تصاعدت أزمة المهاجرين والصيد بين فرنسا وبريطانيا، حيث وصل التوتر بين البلدين لمستوى غير مسبوق، بعد رسالة من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأزعجت رسالة جونسون الرئيس الفرنسي ماكرون، والتي طالب فيها رئيس الوزراء البريطاني الفرنسيين بإعادة المهاجرين الذين يعبرون بحر المانش بشكل غير قانوني خلال الأيام الماضية.

ووصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قرار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بنشر رسالة مفتوحة موجهة إليه على تويتر بأنها طريقة "غير جادة" للتواصل الدبلوماسي

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي إن المسؤولين من دول الاتحاد الأوروبي سيعملون "بجدية لحل مشكلة خطيرة مع الأشخاص الجادين"، في الاجتماع الحكومي الدولي المقرر عقده يوم الأحد في كاليه.

وأكد ماكرون أن التواصل بين المسؤولين لا يتم عبر التغريدات، وذلك بعدما انتقد جونسون في رسالته طريقة تعامل حكومة باريس مع تدفق المهاجرين عبر أراضيها إلى المملكة المتحدة.

وشدد ماكرون على أن المهاجرين لا يرغبون في البقاء بفرنسا بل يسعون إلى الوصول إلى بريطانيا بأي ثمن، مضيفا "الرد الحقيقي يجب أن يتمثل بالتعاون الجاد بغية القضاء على شبكات تهريب المهاجرين".

كما ألغى وزير داخلية فرنسا، جيرالد دارمانان، محادثات كان من المقرر أن يجريها الأحد القادم في مدينة كاليه مع نظيرته البريطانية، بريتي باتيل، احتجاجا على نشر مكتب جونسون رسالته إلى ماكرون.

وقال دارمانان إن رسالة جونسون أصابت فرنسا بالإحباط، موضحا أن "نشْر الرسالة علنيًا زاد الأمر سوءًا".

وتصاعدت الخلافات بين لندن وباريس بشأن ملف الهجرة بعد غرق 27 مهاجرا حاولوا اجتياز قناة المانش للوصول إلى بريطانيا قبالة سواحل فرنسا في وقت سابق من الأسبوع الجاري، في أسوأ حادث من نوعه في الممر البحري الضيق الذي يفصل بين بريطانيا وفرنسا.

في المقابل، قال المتحدث باسم جونسون إن رئيس الوزراء ليس آسفا للرسالة الموجهة إلى الرئيس ماكرون، مؤكدا أنها كتبت "بروح شراكة وتعاون، كما أن الوضع ملح".

واعتبر أن الرسالة المنشورة على تويتر تهدف إلى تعميق التعاون الحالي في مكافحة الهجرة غير الشرعية، مضيفاً أن بلاده تريد العمل بشكل وثيق مع الشركاء الدوليين بما في ذلك فرنسا بشكل واضح بشأن المشكلة المشتركة حتى يتم إيجاد حلول مشتركة.

وقال وزير النقل البريطاني جرانت شابس لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي "لا يمكن لأي دولة التعامل مع هذا الأمر بمفردها ولذا آمل أن يعيد الفرنسيون التفكير في المسألة".

ومنذ الأول من يناير وحتى الـ31 من أغسطس الماضيين، حاول نحو 6200 مهاجر القيام بالرحلة مستخدمين قوارب مطاطية ومجاديف وزوارق، وحتى سترات نجاة فقط.

وتتزامن الأزمة الجديدة بين البلدين مع تنظيم صيادين فرنسيين فعاليات احتجاجية تتضمن إقامة حواجز لتعطيل حركة المرور عبر بحر المانش، وذلك تعبيرا عن رفضهم قوانين الصيد بعد بريكست.

وأغلق صيادون فرنسيون، الجمعة، المحطة المتواجدة في نفق المانش مانعين وصول آليات الشحن، وذلك للمطالبة بتسوية نزاعات صيد السمك مع المملكة المتحدة.

وقام الصيادون بتعطيل ركة العبارات، التي تقوم برحلات مع بريطانيا في مرفأ كاليه شمالي فرنسا،كما أغلقت خمس سفن صيد أتت من مرفأ بولونييه - سور-مير مدخل المرفأ.

كما أغلق الصيادون الطريق المؤدي إلى المحطة على الجانب الفرنسي، بعشرات الشاحنات والسيارات.

وكانت لجنة الثروة السمكية الوطنية في فرنسا قد أعلنت الخميس إغلاق 3 موانئ لقناة المانش ونفقها، في خطوة تحذيرية للمطالبة بمنح تراخيص الصيد بسرعة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

بينما قالت الحكومة البريطانية، الخميس، إنها "أصيبت بخيبة أمل" جراء تهديدات الصيادين الفرنسيين بإغلاق نفق قناة المانش.