الجمعة 9 ديسمبر 2022 01:12 صـ 15 جمادى أول 1444 هـ
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرصالح شلبي
مستشار التحريرمحمود نفادي
بوابة الدولة الاخبارية
تغيرات في الطقس.. تعرف على معدلات الارتفاع في درجات الحرارة حتى الأربعاء المقبلنانسي عجرم تشعل ختام مهرجان البحر الأحمر السينمائي|بسنت شوقي تتألق على السجادة الحمراء بختام مهرجان البحر الأحمر السينمائيبول ويلان يعرب عن إحباطه من عدم إدراجه ضمن عملية تبادل الأسرى مع روسياالنيابة العامة تأمر بحبس المتهم بقتل محامي كرداسةقائمة الطلاب المسموح لهم بدخول امتحانات الشهادة الإعداديةوزير التنمية المحلية: مركز خدمات مصر النموذجي يعكس الخطوات الجادة للحكومة نحو تفعيل منظومة التحول الرقميبوريل: حرب أوكرانيا استنزفت مخزونات الأسلحة لدى الاتحاد الأوروبيقرار رسمي.. لا يحق للمدرسة منع الطالب من استمارة امتحانات الشهادة الإعدادية بسبب المصروفاتإبراهيموفيتش يتمنى تتويج الأرجنتين بكأس العالم 2022”الرئاسي الليبي” يطرح مبادرة لتجاوز الانسداد السياسي وتحقيق التوافق في البلادمسيرات وظاهرات حاشدة لعمال المطارات في الولايات المتحدة بسبب ظروف العمل

رجب هلال حميدة..قمة المناخ بشرم الشيخ أصبحت حديث العالم.. بعد تحقيق اهدافها لصالح المجتمع الدولى

رجب هلال حميدة
رجب هلال حميدة

أكد البرلماني السابق رجب هلال حميدة ونائب رئيس حزب "إرادة جيل " وعضو تحالف الأحزاب الذى يضم 42 حزباً سياسياً إن قمة المناخ واحدة من أهم الفعاليات التي أثبتت أن الدولة تسير بخطي ثابتة وفي مسارات متوازية لتحقيق التنمية المستدامة الشاملة، وذلك من خلال تنظيم فعالية أصبحت حديث العالم أجمع في الفترة الراهنة، حيث أن الدولة استطاعت أن تفتح ملف التغيرات المناخية لإيجاد حلول جذرية في التعامل مع هذا الملف، بل وتكون جزء من هذه الحلول.
وقال " حميدة " ، أن قمة المناخ العالمية التى انعقدت بمدينة السلام العالمية شرم الشيخ المصرية وتختتم أعمالها إمس كانت ناجحة وحققت جميع اهدافها لصالح المجتمع الدولى للحد من التداعيات السلبية والخطيرة لازمة تغير المناخ مشيراً الى أنها تمت على أرض مصر وحققت جميع المعايير العالمية فى عقد وتنظيم القمم من خلال حضور الآلاف إلى مدينة شرم الشيخ وهو ما يمثل دعاية ترويجية كبيرة لجذب الاستثمارات العربية والاجنبية والترويج للسياحة المصرية عالمياً.
وقال " حميدة " فى تصريحات خاصة لة اليوم إنه على الرغم من انعقاد 26 قمة عالمية سابقة الا أن قمة المناخ فى مصر رفعت ولأول مرة شعار " قمة التنفيذ " وهو أمر فى غاية الأهمية فمن الضرورى أن تنفذ الدول المتقدمة والدول الصناعية الكبرى تعهداتها خاصة تجاه الدول النامية بصفة عامة والإفريقية بصفة خاصة عبر دعمها فى مواجهة التغيرات المناخية مشيداً بما تعهدت به الولايات المتحدة الأمريكية وعدت الدول الإفريقية ب 1.5 مليار دولار كما وعدت مصر وحدها بـ٥٠٠ مليون دولار للتكيف مع التغير المناخى.

وأعرب " حميدة " عن سعادته الغامرة بالمكاسب المتعددة التى حققتها قمة شرم الشيخ لصالح مصر سياسياً واقتصاياً وسياحياً مؤكداً اهمية عقد العشرات من الاتفاقيات مع مصر فى مختلف المجالات خاصة المتعلقة بالمناخ والبيئة ومن أبرزها 8 عقود لإنتاج الوقود الأخضر كما حمل المؤتمر الخير لبورسعيد خاصة، لتكون المدينة التجارية الصناعية اللوجستية أولى المحافظات المصرية التى تجنى ثمار المؤتمر المناخ بتوقيع عقود استثمارات بـ565 مليون دولار، وتطوير منطقة صناعية بميناء شرق بـ200 مليون جنيه كمرحلة أولى وآخرى لإمتداد محطة تداول حاويات، ولمحطة متعددة الأغراض، بما يساعد فى توفير أكثر من 1400 فرصة عمل للشباب بالمشروعات الجديدة،وتوقيع مصر لعقود واتفاقيات ومذكرات تفاهيم أخرى في ملفات الطاقة المتجددة والزراعة والوقود الأخضر والمياه وذلك لتعزيز القدرات وحماية التنوع البيولوجي مشيداً بتوقيع مصر اتفاقيات بـ 83 مليار دولار ووقع الاتفاقيات صندوق مصر السيادي و9 مطورين عالميين كما أطلقت مصر في يوم الحلول أول صندوق للأستثمار في المشروعات التي تصدر شهادات الكربون EgyCO.
وأوضح " حميدة " أن مصر نجحت بشهادة العالم في تنظيم هذا الحدث على أعلى مستوى من الكفاءة والإبهار، بعد أن سخرّت له الدولة بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، جميع عناصر ومقومات نجاحه، ووفرت له كل الإمكانات والمتطلبات اللوجيستية، ولتكون شرم الشيخ في أبهى صورة أمام العالم بأسره، وهو ما أثبت قدراتنا على تنظيم واستضافة كبرى الفعاليات العالمية بما يشكل مبعث فخر واعتزاز لنا جميعا كمصريين.
وأشار " حميدة " ، إلى أنه من بين المحطات المهمة في cop27، هو نجاح مصر في إدراج بند "الخسائر والأضرار" بالمباحثات، والذي بدوره أسهم في اتجاه الاتحاد الأوروبي نحو إنشاء صندوق بشأنه، ما يجعلنا على أعتاب انفراجة لصالح الفئات الأكثر ضعفا ودعم التحول الأخضر، وهو ما ينقلنا من عدم وجود تمويل لهذا البند إلى وجود آلية تدفق له، مؤكدا أن أبرز المكاسب التي حصدتها مصر أيضا هو فتح واستقطاب أسواق جديدة لصالح القطاع السياحي، والذي شهد حضور 67 ألف مشارك من مختلف الجنسيات، ما يجعلها فرصة مهمة للترويج السياحي ووضع مصر على قائمة البحث والرغبة في الزيارة، خاصة مع الإشادات الدولية المتوالية لتنظيم المؤتمر.



موضوعات متعلقة