بوابة الدولة الاخبارية

كيت موس تشهد لصالح جوني ديب: لم يعاملني بعنف

جوني ديب - وكيت موس - آمبر هيرد
كتبت - سالي البرعي -

يبدو أن النجم العالمي جوني ديب قد حصل على طوق النجاة والذي قدمته حبيبته القديمة عارضة الأزياء العالمية كيت موس أمام هيئة المحلفين في قضية تشهير جوني ديب التي تبلغ قيمتها100 مليون دولار، حيث أشارت إلى أنه لم يدفعها أبدًا إلى أسفل الدرج.

وقالت موس، التى ظهرت عبر فيديو مباشر من جلوسيسترشاير، إنجلترا، إنه أثناء إجازته في جامايكا "لم يدفعني أبدًا أو يركلني أو يرميني من أي درج".

وحسب ما نشر موقع الديلي ميل قالت هيرد، كانت هناك شائعة تفيد بأن ديب فعل نفس العنف مع كيت موس، وردا على سؤال من قبل محامي ديب بنيامين تشيو، قالت موس لم يحدث ما ذكرته امبرقائلة "لقد حملني إلى غرفتي وحصلت على رعاية طبية".

وأقام جونى ديب دعوى قضائية ضد هيرد مقابل 50 مليون دولار لتلميحه أنها أساءت إليه فى مقال رأى نشرته صحيفة "واشنطن بوست" عام 2018، على الرغم من أنها لم تذكر اسمه، إلا أنه يدعى أن مزاعمها أثرت على قدرته على العمل، فى حين أنها تسعى للحصول على دعوى مضادة بقيمة 100 مليون دولار.

وكانت المحكمة استمعت إلى شهادة جراح اليد الذى قال إنه وجد رواية ديب عن مشاجرة الأصابع المقطوعة غير متوافقة مع الإصابة، فى حين قال الطبيب النفسى، إن سلوك الممثل كان متسقًا مع ما فعلته أمبر هيرد، به.

كما شهدت خبيرة فى صناعة الترفيه، بأنها وجدت أن مقال الرأى لم يكن له أى تأثير على مسيرة ديب المهنية، لكن الفضيحة المحيطة كلفت سمعته ما يصل إلى 50 مليون دولار من الأرباح.