الرئيسية / مقالات / الكاتبة الصحفية إلهام حداد .. تكتب لبوابة الدولة الاخبارية -مستشفى”أشمون ” لجراحات اليوم الواحد.. ملحمة وطنية وقصة نجاح

الكاتبة الصحفية إلهام حداد .. تكتب لبوابة الدولة الاخبارية -مستشفى”أشمون ” لجراحات اليوم الواحد.. ملحمة وطنية وقصة نجاح

ما بين الحين والأخر يسطر المصريين في شتي المجالات ووقت الشدائد ملاحم بُطولية تتحقق علي أرض الواقع تستحق الإشادة والتدوين بحروف من نور، أحد تلك الملاحم ما يحققها علي أرض الواقع كتيبة الجيش المصري الأبيض بمستشفي”أشمون ” لجراحات اليوم الواحد.. ملحمة وطنية وقصة نجاح تستحق الإشادة وكلمة السرضمير وطنى منميز ، وفريق طبي متفان وإدارة تستحق الشكر

مرارآ وتكرارآ نتقدم بجزيل الشكر والتقدير  لإدارة مستشفى”أشمون ” ، لجراحات اليوم الواحد بمحافظة المنوفية  ،يتقدمهم مدير المستشفى الدكتور محمد العشرى ،الذى له من اسمه نصيب ، فهو نبيل بإخلاقه وبحكمته وعقلانيته بتعامله مع المرضى ،حقا فلا تجد حرجا في ان تقول فيه كلمة حق ،ووقفة أنصاف يستحقها ،إذا تستحق هذه الشخصية ،الإشادة والشكر ،فهو شخصية مفعمة بالإنسانية والنبل ، يدرك ان مهنة الطب إنسانية قبل كل شيء، فهو  يضحي بالكثير من وقته من أجل مرضاه ، حتى خارج أوقات عمله ،وحتى ساعات متأخره ، يبذل كافة قصارى جهده للتواصل مع أهالي المرضى ، والرد على اتصالاتهم بروح إيجابية وتقديم كل سبل العون لهم ،كل عبارات الشكر والتقدير لن توفيك حقك.. ولكن على الأقل هي كلمة حق تقال للطبيب الانسان ” محمد العشرى ” الذى  يعمل الى جانبه نخبة من الأطباء المتميزون الذين لا تسعفني الذاكرة بذكرهم،  جهود صامته تستحق الشكر والتشجيع ، أدائهم  رائع ومتميز مع  مرضاهم ورفع معنوياتهم ما يسهل في تحسين حالتهم النفسية  .

عند تواجدى داخل المستشفى وجدت خلية من النحل وعمل دؤوب لا يهدأون ، من أجل تخفيف المعاناة عن المرضى وأسرهم ، أيضاً رأيت بعينى فريق العزل الصحي وطاقم التمريض والفنيين لا يعرفون الملل ولا المستحيل ، في مكافحة المرض الذي بات وباءًا قاتلًا يحصد الأرواح بطُرق علمية ، لم يتجاهلوا ،علاج الجانب النفسي لدي المرضي ، لرفع الحالة المعنوية لدي المصابين بفيروس ” كورونا ” وهو ما يؤدي بدوره إلي ارتفاع مناعة الجسم لدي المريض ، وما يؤدي بدوره إلي التماثل للشفاء،إذن وجب علينا أن نرفع القُبعة لهؤلاء الجنود البواسل ” كتيبة الجيش الأبيض المصري ” بـ ” مستشفي أشمون لجراحات اليوم الواحد ، الذين يبذلون الثمين والغالي رخيصًا نظير أن يرسمون ابتسامة علي وجه مريض ظن انه لن ينحو من حصار الموت بسبب الإصابة بهذا الفيروس الفتاك ، إلي أن تأتي البشري نتيجة العينة  تحولت إلي سلبية بدلًا من الإيجابية .

أمام تلك الملحمة الانسانية لا يمكن أن ننسى أن نتقدم بجزيل الشكر والتقدير للأستاذ ” جاد سعيد ” المدير المالى والادارى للمستشفى  ، الذى يتبع ،سياسة الباب المفتوح لحل مشاكل المواطنين ، يعمل ليل ونهار ، من اجل إنجاح المنظومة الصحية، داخل المستشفى ، وإسعاد المرضى، يذلل الصعاب الجمة التي تواجه كثير من الحالات الطارئة التي تدخل المستشفى ، بإبتسامتة المعهودة ، ذلك الرجل الذى وهبة الله العديد من الصفات الانسانية ، لا يتأخر لحظة عن تقديم المساعدة للمرضى والحالات التى بالفعل فى أشد الاحتياج للمساعدة من الغلابة والمساكين وحالات الوفاة.

الحديث عن مستشفى”أشمون ” ، لجراحات اليوم الواحد بمحافظة المنوفية حديث يشرفني وإشادة اعتز بها تجاه هذا الصرح الطبي العظيم بإدارته وكوادره الذين يستحقون الشكر،على مايقدمونه وقدموه ،خلال اصعب واحلك الظروف التي مرت بها مصر، في ظل جانحة كورونا ،حيث يخدم هذا المستشفى العديد من قرى ونجوع ” أشمون ”  بحكم موقعه الجغرافي  وكثير نعتز بجميع كوادره من أعلى هرمه حتى عمال نظافته ، فأنهم جميعاً يضربوا أروع الأمثلة والمحافظة على شرف المهنة ، في تقديم كل الخدمات بإقتدار ومهنية ربما قل لها مثيل اليوم

أقول إن لا فتات الشكر والعرفان حتى ولو قمنا بها ، وملئنا بها الشوارع والحوارى  وجدران الحوائط ، على مستوى محافظة المنوفية لن توفى بحق  كافة العاملين بمستشفى ” أشمون ” لجراحات اليوم الواحد الذين سطروا ملحمة وطنية يفتخر بها الشعب المصرى .

حقاً أيقنت عند تواجدى بمستشفى أشمون لجراحات اليوم الواحد، إنّ مهنة الطب من أنبل المهن وأشرفها هذه المهنة الإنسانيّة التي يعمل بها من يحملون الرحمة في قلوبهم ويتجوّلون كالملائكة وابتسامتهم النبيلة وأخلاقهم الطيبة مخففين عن المرضى آلامهم وأحزانهم وأمراضهم ، وزارعين للبسمة على وجوههم وساهرين على راحتهم فلا تغفى أعين الأطباء قبل الاطمئنان على أولئك المرضى والتأكد من سلامتهم لذا هم يعتبرون نصف شفاء الإنسان بلطف أرواحهم التي تكون كالبلسم وإنسانيّتهم العظيمة ورقة قلوبهم
شكراً للاستاذ الدكتور” فيصل محمود جودة ” ،وكيل مديرية الصحة  بمحافظة بمحافظة المنوفية  لثقتة واختيارة الصحيح فى رجالة الشرفاء والامناء  بمستشفى ” أشمون ” لجراحات اليوم الواحدالذين يستحقون منا فى كل صباح ومساء ، كل الشكر والاحترام والتقدير والتكريم

نسأل الله أن يكن في عون كافة العاملين بمستشفى ” أشمون” لجراحات اليوم الواحد ، وأن يوفقهم ليواصلوا العطاء ، سائلين الله ان يحفظهم وان يزيل الغمة المتمثلة بجائحة كرونا التي اجتاحت العالم ، وفقكم الله الى مافيه الخير لمصرنا الغالية العزيزة

كاتبة المقال .. الكاتبة الصحفية إلهام حداد – القسم الخارجى بجريدة الوفد وعضو نقابة الصحفيين المصريين

 

---------------------------------------

شاهد أيضاً

الكاتب الصحفى صالح شلبى يكتب رسالة لكل مدير ظالم

جاءنى صديق يشكو ، مما يحدث من قبل رئيسة  في المؤسسة التي يعمل بها بعد …