الرئيسية / ثقافة / حبيبتى .. لماذا تغتالى حبي وأحلامي البريئة

حبيبتى .. لماذا تغتالى حبي وأحلامي البريئة

أراكى في كل مرة تكسرى مابيينا من مودة وحب وأشواق ، أراكى دائما ، قلباً قاسى، يدمر ويحزن قلبى العامر بالحب اليكى ، أفعالى ناحيتك يملؤها الوفاء والإخلاص والحنين ، كم أبحث لك عن فرحة وسعادة وإبتسامة، لكن لم أرى من أفعالك وتصرفاتك وحتى حديثك من تلك الأمور شيئاً، رغم ملاحمك الطيبة وريفيتك ، الا أ ننى لم أرى  من تلك الملامح وتصرفاتك سوى الهوان، لا تتذكرى ما بيننا من لحظة ، ود ،وحنين ، لا تزرعى سوى الاشواك،وطريقاً من الاحزان، لا أعلم ، لا أعرف ، لماذا أنت قاسية ؟ ، لماذا قلبك لايعرف الحب،لماذا تغتالى حبي وأحلامي البريئة .

كنت قبل أن أهواكى كانت لدى قناعات  وثوابت عن الانثى ،هي الطفلة الناقية والأم الحنون ، هي الحب بلا حدود ،والصدق بضمير،هي اليقين بالامل والعطاء الكثير،هي الرعاية والاهتمام،لكن معك تبدلت قناعتى وثوابتى نحو الانثى

حبيبتى القاسية هل لا تعلمين ماهو الحب ،الحب هو مجموعة متنوعة من المشاعر الإيجابية والحالات العاطفية والعقلية قوية التأثير، الحب عطاء عميق، وتأثر عاطفي بشخص آخر، هو الشعور برباط دافئ، هو مودة عميقة ،الحــب تجربة وجودية عميقة تنتزع الإنسان من وحدته القاسية الباردة لكي تقدم له حرارة الحياة المشتركة الدافئة تجربة إنسانية معقدة

من جرب الحب الحقيقي، وذاق حلاوته يصعب عليه وصفه أو إيجاد تعريفا له،وتعريفي المتواضع للحب هو: الشعور الدائم بالسعادة والارتياح. الطمأنينة مع من تحب، حتى في أسوأ الظروف وأصعب الحالات

حبيبتى القاسية أين أنتى من الحب ، أين أنتى من المشاعر ، أين أنتى من الحياة والسعادة ،إعلمى حبيبتى إن الحياة  ليست مجرد، مــاء، وهــواء، وغـذاء، وصداقات ، ومنتزهات، الحياة حبيبتى القاسية حب وحنان ومشاعر واشواق وحنين ووفاء وإخلاص ، وقلوب تعشق وتنبض

حبيبتى القاسية ، كونى فراشة الامل والسعادة ، أجعلى قلبك يعيش في رحاب السماء ،وعقلك يحلم  بنقاء اللبن والماء ، أجعلى خيالك  باتساع الفضاء لديه قدرة على التسامح والعطاء بلا حدود أجعلى لوحة أيامك  ملونه بالتفاؤل والحب والاشواق ، إجعلى من ايامك بناء مدن الفرح وقاعات السعادة

حبيبتى القاسية أعلمى إن الحب أسطـورة تعجـز البشريـة عـن إدراكهــا إلا لمن صــدق في نطقهــا ومعناهـــا ، الحب هو جنة الدنيا ، وفردوس الحياة انه الأمل الذي يشرق على القلوب الحزينة ، فيسعدها ويدخل الى القلوب المظلمة فينيرها ويبدد ظلمتها ويتسرب الى الجوانح فيغمرها بضيائه المشرق الوضاء.

إنه الحن الجميل الذي يوقع انغامه على اوتار القلوب ونبضاتها فيكون عذاء المحروم وراحة المكلوم ورجاء اليائس،  انه النعيم الذي يرجوه كل انسان والسعادة التي ينشدها كل مخلوق والجنة التي يحلم ان يعيش فيها كل فتى وفتاه

الحــــب هو تلك الغرسة الجميلة في حديقة العمر، امرأة ورجل ،الحب يقراء ،والحب يسمــع ،والحب يخاطبنــا ونخاطبــة ،هو يسعدنــا ونسعــده ،وهو عطـراً وهمساً، نشعـر بسعادتـه إذا صدقنـاه في أقوالنـا وأفعالنــا ، بالحب تصبح الحياة جميلة لكي نحقق أهدافــاً قـد رسمناهــا ، الحب هو  عنوان الحياة، ،الحب حبيبتى القاسية  بحر واسع جدًّا، وأنواع مختلفة ومراحل، وحكاياته لا تنتهي، لا يمكن اختصاره في كلمة أو كلمات، هو أسمى ما في الوجود، فيه نحيا ونعيش ،فيه الرغبة الصادقة في امتلاك السعادة ،هو سلامة النفس في أعماق الأبدية ،هو العلم الوحيد الذي كلما أبحرت فيه أزدت نبلاً ووفائاً  ،أعلمى حبيبتى القاسية إن الإنسان قبل الحب شيء، وعند الحب كل شيء، وبعد الحب لا شيء ، إعلمى إن الحب فرصة ليصبح الإنسان أفضل وأجمل وأرقى ، الحب: تجربة وجودية عميقة تنتزع الإنسان من وحدته القاسية الباردة لكي تقدم له حرارة الحياة المشتركة الدافئة، الحب: سماء صافية، وبحراً هادئ، وبسمة حانية الحب، يزلزل الروح والكيان ويفجر ثورة البركان، حزين عليكى أن تبقى وحيدة بلاقلب ولامشاعر، بلا حب، بغض النظر عن مدى صعوبة الأمر كنت أحاول دائماً أن أجعلك سعيدة ولكن في النّهاية أدركت أنة لايهمك على الإطلاق أن تسعدينى

الشاعر صلاح فؤاد

---------------------------------------

شاهد أيضاً

السبت القادم.. مكتبة القاهرة الكبرى تنظم ندوة صبرى موسى تفرد إبداعي وتميز إنساني

كتب- محمد الداوي تنظم مكتبة القاهرة الكبرى الساعة 4 مساء السبت القادم ندوة تحت عنوان …