الرئيسية / أخبار عالمية / الصحة العالمية: لا يوجد موعد للقضاء على كورونا ونتمنى التوصل لحل نهائى

الصحة العالمية: لا يوجد موعد للقضاء على كورونا ونتمنى التوصل لحل نهائى

هبة سامي

قالت الدكتورة رنا الحجة، مديرة إدارة البرامج بمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط: لا يوجد موعد للقضاء على كورونا، ولكن نتمنى فى هذا العام الجديد التوصل لحل نهائي لهذا الفيروس، وإزالة الكمامات من وجه المواطنين وعودة الحياة لطبيعتها، موضحة أن الجميع فى هذه الفترة عليهم التركيز على الإجراءات الاحترازية والالتزام بارتداء الكمامة والتباعد وغسل الأيدى باستمرار.

وأكدت الدكتورة رنا الحجة، مديرة إدارة البرامج بمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، إن هناك دراسات تجرى حاليا على المتعافين من فيروس كورونا لمعرفة تواجد الأجسام المضادة، وكم المدة التى يستمر نشاط الأجسام المضادة فى الجسم لعدم الإصابة بفيروس كورونا. 

وأضافت، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “مساء دي إم سي” تقديم الإعلامي رامى رضوان، أن هناك بعض الدراسات قالت 8 أشهر وفى بعض الحالات أقل، وفى بعض الحالات تزيد، مشيرة إلى أن الجميع عليهم الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وأن المنظمة ستصدر بيانا حال التوصل لشىء نهائى.

وكانت قالت الدكتورة رنا الحجة مديرة إدارة البرامح للمكتب الإقليمى لشرق المتوسط في منظمة الصحة العالمية: نلاحظ ارتفاع عدد الإصابات بأغلب دول المنطقة نتيجة لتزايد الاختلاط والحفلات، وبالتالى مع تزايد الإصابات تزايد عدد الوفيات، مشيرة إلى أنه لابد من مراجعة البيانات الواردة من مصر مع وزارة الصحة، ونسبة الفحوصات التي يتم إجراؤها في مصر، كما أعلنت الوزارة أنه لا يجرى فحص الجميع، والمهم أن الفيروس ما زال موجودًا ولابد من عدم التخفبيف من الإجراءات الاحترازية.

وأضافت: ليست المرة الأولى التي تظهر فيها الأوبئة ويجرى الفحص والتوصل، إلا أن الإعلان عن وجود الفيروس جاء في مرحلة ثانية أو بعد فترة من ظهور الفيروس، والفيروس لم يكن موجودا بالشكل الوبائى الخطير الذى انتشر به فى العام الماضى.

وتابعت: الأمر يتوقف على وجود كمية هائلة من البحوث والدراسات والسرعة لتجميع المعلومات اللازمة لتقصى أصول الفيروس وتتبعه، ومن الممكن أن تأخذ أكثر من أسبوعين.

وأكدت أن هناك عدة أمراض تحدث من الخفافيش وأخطرها مرض الكلب، والمريض الذى يتحدثون عنه في فرنسا يجب دراسة الحالة ومعرفة سبب الوفاة، ولكن حتى الآن لا يوجد شيء مؤكد، إن فيروس كورونا مرض عمره عام فقط، وهناك أعراض كنا نراها في أمراض فيروسية أخرى، ومن الممكن أن يعانى المصاب بعد التعافى لفترة من تلك الأعراض خصوصا بسبب التأثير النفسى الذى يصاحب المصاب لبعد التعافى لفترة، ومن توصيات المنظمة للعلاج من كورونا العناية بالصحة العامة وشرب المياه، والعلاج يتضمن الغذاء السليم والنوم المضبوط ولا يوجد علاج للمدى الطويل إلا لمن دخل العناية الفائقة أو إذا صارت لديهم مضاعفات بكتيرية أخرى.

وأشارت إلى أن هناك بعض الدول التي أعلنت عن وجود السلالة الجديدة، وهناك الكثير من التجارب على اللقاحات، هل هى فعالة على السلالة الجديدة أم لا، وكانت أعلنت فايزر عن فعالية الدواء على السلالة الجديدة.

شاهد أيضاً

لميس جابر: لا يمكن قراءة حدث تاريخي من مرجع واحد .. والأمريكان كذابين

مريم صالح قالت الكاتبة والأديبة الدكتورة لميس جابر، إن المعاصرين هم من يكتبون التايخ وليس …