الرئيسية / البرلمان / “الشريف” على هامش لقاء الوفد البرلمانى المصرى ..الصومالى اليوم تجمعنا روابط تاريخية .. ضاربة في جذور الزمن بين البلدين

“الشريف” على هامش لقاء الوفد البرلمانى المصرى ..الصومالى اليوم تجمعنا روابط تاريخية .. ضاربة في جذور الزمن بين البلدين

“الشريف” الرئيس “السيسى ” في موضع فخر الصوماليين وأملهم في تحقيق مستقبل مشرق سعيد للشعوب الافريقية

كتب عبد الجواد على

أكد السيد الشريف وكيل أول مجلس النواب على هامش اللقاء الذى تم اليوم السبت بين وفد مجلس النواب المصرى برئاسة الدكتور على عبد العال ، والوفد البرلمانى الصومالى برئاسة محمد عثمان جوارى ، بأنة كان لقاء الاشقاء ، تطرق للعديد من القضايا ، وتعزيز العلاقات الاقتصادية المصرية الصومالية بشقيها التجارى والاستثمارى والبرلمانى ، بما يعود بالنفع على مواطنى البلدين خاصة،وان العلاقات بين البلدين قديمة ،ضاربة في جذور الزمن، بدأت منذ عهد الفراعنة ، وبلغت العلاقات ذروتها في العصر الحديث أثناء الحكم المصري للصومال في عهد الخديو إسماعيل،بعد افتتاح قناة السويس الذي دام فترة قصيرة ،وبعد ميلاد ثورة يوليو 1952، كانت مصر الطرف الرئيسي الراعي لمصالح الشعب الصومالي، والمدافع عن حقوقه، كما كانت مصر الوكيل المعتمد للشعب الصومالي في المحافل الدولية، ومبلغ صوته إلى الأمم المتحدة، فقامت بدور الحارس الأمين للحقوق الصومالية من الأطماع الإيطالية والحبشية .

وقال ” الشريف” أعلم جيداً ، مدى حب الشعب الصومالى لمصر والتعلق بها والسير وراءها، وأن اسم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والرئيس عبد الفتاح السيسى في كل قلب فى كل صومالى ، وأن  الرئيس “السيسى ” في موضع فخر الصوماليين وأملهم في تحقيق مستقبل مشرق سعيد للشعوب الافريقية، ولم يكن هذا الشعور الطيب قاصرا على فئة دون أخرى بل يشعربة الجميع صبية، وشبانا، وشيوخا، ونساء وشيوخ القبائل وسلاطينها“

وحول العلاقات التجارية بين البلدين أوضح ” الشريف” أنها بدأت بين منذ عهد الملكة حتشبسوت عندما بعثب بعثة تجارية إلى بلاد ( الصومال) ، وكان التبادل التجاري بين البلدين السمة البارزة في العلاقات الثنائية بين الشعبين ، وكانت مصر تستورد من الصومال البخور والعطور والحيوانات الحية التي كانت تشتهر بها الصومال ، ومنذ ذلك الحين كانت العلاقات التجارية بين البلدين متينة للغاية ، وقد بدأت العلاقات التجارية في العصر الحديث في وقت مبكر ، وكانت أول اتفاقية تجارية مبرمة بين البدين في عام 1961م ، حيث اتفقت الدولتان العمل على زيادة التبادل التجاري، كما عقدت الدولتان اتفاقية النقل الجوي  وتسيير الرحلات الجوية بين البلدين وقد تم ذلك في عام 1974م  ، كما أبرم عدد من الاتفاقيات التجارية  ومنها اتفاقية تجارية في عام 1978 ، واتفاقية  تعاون اقتصادي في عام 1982 واتفاقية ىشجيع وحماية الاستثمارات والتي تمت في نفس العام .

وقال ” الشريف” كل هذه الاتفاقيات تدل مدى الاهتمام المشترك بين الدولتين  في مجال التجارة والاقتصاد ، وقد أصبح التبادل التجاري بين البلدين مرتفعا و هناك تحسن في العلاقات التجارية بين البلدين خصوصا في مجال الأدوية حيث تستورد الصومال من مصر الأدوية الصحية بمختلف أنواعها وهناك إقبال كبير من جانب الصوماليين في شراء الأدوية المصرية لجودتها العالية وتكاليفها البسيطة .

وقال ” الشريف ” أتذكر أيضاً امتداد التعاون بين البلدين إلى مجالات لها ارتباط وثيق بالمال والأعمال حيث استطاع البلدان عقد اتفاق  توءمة  بين مصلحتى الضرائب بين البلدين بهدف إستفادة الحكومة الصومالية من خبرة مصر فى هذا المجال.

وقال ” الشريف” أن مصر قيادة وشعباً تمد ، يديها للصومال لتقديم الدعم الفنى واللوجيستى فى كافة المجالات لبناء قدراتهافى كافة المجالات.

.

شاهد أيضاً

مجلس الشيوخ المصري فرصة لوضع الملف الاقتصادي المصري علي مسار طويل الأجل لتحقيق رؤية مصر الإقتصاد ٢٠٣٠

كتبت :هبه مصطفى أكد رجل الأعمال علي راشد عضو مجلس ادارة جمعية الحديد والصُلب المصرية …