الرئيسية / أخبار / استمرار عمل الخط الساخن لعلاج مرضى الإدمان “16023” بثالث أيام عيد الأضحى

استمرار عمل الخط الساخن لعلاج مرضى الإدمان “16023” بثالث أيام عيد الأضحى

عمر محمود

يواصل الخط الساخن لصندوق مكافحة وعلاج الأدمان والتعاطى “16023” العمل فى ثالث أيام عيد الأضحى المبارك لتلقى الاتصالات الواردة على مدار الساعة، حيث تتنوع الخدمات التى يقدمها الصندوق بين توفير العلاج لمرضى الإدمان مجانا وفى سرية تامة، وكذلك توفير المشورة العلاجية ومتابعة الحالات الخاضعة للعلاج، إضافة إلى توفير المشورة للأسر حول آليات الاكتشاف المبكر وكيفية التعامل مع الحالات المرضية.

وكانت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعىُ ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطى، أكدت أن خدمات الخط الساخن “16023 ” لعلاج الإدمان متاحة على مدار 24 ساعة، وطوال أيام الأسبوع بدون توقف حيث تتنوع برامج العلاج المقدمة من الخط الساخن من علاج طبى وخدمات الدعم النفسي وكذلك برامج إعادة التأهيل وبرامج الحد من الانتكاسة.

من جانبه، أشار عمرو عثمان، مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي ـ مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى إلى تواجد فريق متخصص للرد على المكالمات الواردة للخط الساخن ، وتسجيل بيانات الراغبين فى تلقى العلاج، لافتا إلى أن الخدمات العلاجية التى يقدمها الصندوق تتم من خلال المستشفيات المتخصصة والشريكة مع الخط الساخن، والتى يصل عددها إلى “23 مستشفى ومركز علاجى متخصص فى علاج الإدمان بـ14 محافظة حتى الآن حيث يتم تقديم الخدمات العلاجية وفقا للمعايير الدولية .

وأضاف “عثمان ” أن هناك إجراءات وقائية يتخذها الصندوق تسمى برامج لحماية المتعافين خلال فترة أيام العيد، خاصة وأن هذه الفترة تعد من الفترات شديدة الخطورة لدى مرضى الإدمان الذين لم يكتمل تعافيهم بشكل كامل، وأن الكثير من الدراسات والأبحاث تؤكد تزايد التعاطى خلال الأعياد والعطلات الرسمية وأنها أحد العوامل الرئيسية لانتكاسة المتعافين، ونفس الأمر بالنسبة للمتعافين الذين مازالوا يتلقون العلاج داخل المستشفيات ويتوافق خروجهم مع يوم الوقفة أو خلال أيام العيد حيث يتم تأجيل خروجهم لحين انتهاء أيام العيد لحمايتهم لمجرد التفكير فى العودة للإدمان.

وأشار عثمان إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، منها التنسيق مع المستشفيات الشريكة بمد فترات العمل بالعيادات الخارجية، مع وجود أخصائيين للإشراف على التباعد الاجتماعى بين المرضى، وأيضاً متطوعين مسئولين عن توزيع المطهرات بين المترددين على العيادات وتخصيص أماكن جيدة التهوية لانتظار المرضى، وكذلك التعقيم المستمر للعيادات وتطهيرها بشكل يومي و صرف الأدوية للمرضى “الحالات المستقرة” كل 15 يوما لتقليل التردد على العيادات ومنع التكدس وأيضاً منع الزيارات والأجازات لحالات “الحجز الداخلي” بجانب تطوير خدمات تأهيل مرضي الإدمان عن بعد بجانب توفير برنامج للتأهيل النفسي لمرضى الإدمان من خلال أحد التطبيقات الإلكترونية.

شاهد أيضاً

نائب رئيس جامعة الأزهر يبحث مع عمداء كليات الطب الاستعداد للعام الدراسى

سعد سليم عقد الدكتور يوسف عامر نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، الثلاثاء، اجتماعا …