أخبار عاجلة
الرئيسية / البرلمان / النائب رشاد شكرى ” إعلان القاهرة ” خريطة طريق للحل السياسي وإنهاء الصراع بين الأشقاء الليبيين

النائب رشاد شكرى ” إعلان القاهرة ” خريطة طريق للحل السياسي وإنهاء الصراع بين الأشقاء الليبيين

النائب ” رشاد شكرى ”  عضو مجلس النواب على مقعد المصريين بالخارج .. لقاء الرئيس عبد افتاح السيسي مع القادة الليبيين يأتي من منطلق حرص مصر الثابت علي تحقيق الاستقرار الأمني والسياسي في ليبيا ولشعبها الشقيق، وباعتبار أن أمن ليبيا امتداد للأمن القومي المصري، بالإضافة إلى تأثير تداعيات الوضع الليبي الراهن على المحيط الإقليمي والدولي”

كتب صالح شلبى

أشاد النائب ” رشاد شكرى ” ، عضو مجلس النواب على مقعد المصريين بالخارج ،بإعلان القاهرة   ”  باتفاق كلاً من رئيس  مجلس النواب عقيلة صالح وقائد قوات القيادة العامة المشير خليفة حفتر ، تحت رعاية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى  لإحلال السلام الدائم القائم على العدل والاستقرار في ليبيا، مثمناً جهود الرئيس الكبيرة لإنهاء الصراع المسلح بين الأشقاء الليبيين، والحفاظ على وحدة البلاد وسلامة أراضيها وثرواتها من التدخلات الأجنبية التي تُلهب الصراع وتنهب ثروات البلاد. 

وأضاف ” شكرى ” ، إن خروج هذه المبادرة من القاهرة يؤكد على دور  مصر  التاريخي والمحوري تجاه جميع القضايا الإقليمية والدولية. 

وثمن تأكيدات الرئيس السيسي بضرورة الحل السلمي للأزمة الليبية بعيدًا عن الحلول العسكرية، موضحًا أن ذلك يتفق مع المواثيق الدولية ومواثيق الأمم المتحدة في إنهاء الخلاف بالطرق السلمية وحق الشعوب في أن تقرر مصيرها، ومنع التدخل في الشئون الداخلية لدولة أخرى، وأن ما يحدث في ليبيا من تدخلات من شأنه أن يُعرض الأمن والسلم الدوليين للخطر. 

ورحب ” شكرى ” ، بإعلان القاهرة الذي جاء بمثابة خارطة طريق تُنهي الأزمة الليبية المتفاقمة منذ سنوات، ويُعد خطوة مهمة تجمع الأشقاء الليبيين على طاولة المفاوضات لبدء حوار وطني جاد يُعيد ليبيا بقوة إلى المجتمع الدولي، مؤكدا مساندة نواب مجلس النواب المصرى لتحركات الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي في هذا الشأن على نحو يحقق ما يصبوا إليه الليبيون من عودة الاستقرار والأمن للدولة الليبية. 
وقال ” شكرى” ، إن إعلان القاهرة يُجسد مبادرة صادقة منسجمة مع المبادرات الدولية، وتهدف إلى حل سياسي يحمي وحدة الشقيقة ليبيا، ويضمن لها الاستقرار عبر حوار ليبي خالص دون تدخل أي دولة في شئونها الداخلية طبقا لميثاق الأمم المتحدة. 


وأشاد ” شكرى “، بما دعت إليه المبادرة من وقف لإطلاق النار ابتداء من يوم الاثنين، وخروج المقاتلين الأجانب والمرتزقة، ودعم مقترحات مؤتمر برلين بشأن الوصول لحل سياسي في ليبيا، والالتزام بإعلان دستور ليبي، وإحياء المسار السياسي لحل الأزمة، والتأكيد على مشاركة الأقاليم الثلاثة في المجلس الرئاسي، والتوزيع العادل للثروة، وإعادة سيطرة الدولة على كافة المؤسسات الأمنية ودعم المؤسسة العسكرية، مع تحمل الجيش الوطني مسؤولياته في مكافحة الإرهاب وتأكيد دوره بالتعاون مع الأجهزة الأمنية والشرطية لحماية السيادة الليبية واستعادة الأمن في المجال البحري، والجوي، والبري. 
وناشد ” شكرى ” ، كافة الأطراف الليبية الالتفاف حول إعلان القاهرة، والتمسك بالحوار السياسي لوقف الاقتتال وبحور الدماء وإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من كافة ربوع البلاد لتبقى مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، كما ناشد المجتمع الدولي مساندة إرادة الشعب الليبي ومنع أي تدخلات في شئونه الداخلية. 

وجدير بالذكر أن الرئيس عبد الفتاح  السيسي  قال إن القائدين الليبيين خليفة حفتر، قائد القوات المسلحة، وعقيلة صالح رئيس مجلس النواب، يضعان نصب أعينهما مصلحة ليبيا وشعبها. 

وأعلن الرئيس السيسي، فى مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم، السبت، بحضور “حفتر” و”صالح”، مبادرة لعودة الحياة الطبيعية والآمنة إلى ليبيا. 

وحذر الرئيس السيسي، جميع الأطراف من الحل العسكري لحل الأزمة الليبية، مؤكدًا رفض مصر أشكال التصعيد التى تهدد بعواقب وخيمة بالمنطقة. 

وأكد الرئيس السيسي، أنه تم الاتفاق على إطلاق إعلان القاهرة كمبادرة لحل الأزمة الليبية لإعلان وقف إطلاق النار والعمل على تفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها.وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي استقبل بقصر الاتحادية كلا من عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، والمشير خليفة حفتر، القائد العام للقوات المسلحة الليبية، بحضور الفريق أول محمد زكي، وزير الدفاع، وعباس كامل، رئيس المخابرات العامة، والدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، وسامح شكري، وزير الخارجية. 
وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن لقاء الرئيس بالقادة الليبيين يأتي من منطلق حرص مصر الثابت على تحقيق الاستقرار الأمني والسياسي في ليبيا ولشعبها الشقيق، وباعتبار أن أمن ليبيا امتداد للأمن القومي المصري، إضافةً إلى تأثير تداعيات الوضع الليبي الراهن على المحيط الإقليمي والدولي 

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، استقبل بقصر الاتحادية، اليوم السبت، كلًّا من عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، والمشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، في حضور الفريق أول محمد زكي وزير الدفاع، وعباس كامل رئيس المخابرات العامة، والدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، وسامح شكري وزير الخارجية”.

شاهد أيضاً

صلاح حسب الله : صندوق تحيا مصر فكرة عبقرية ورسخ مبدأ التكافل المجتمعى فى أروع صوره

عوض العدوي وجه الدكتور صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب التحية والتقدير للرئيس عبد …