أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / دكتورة مريم ميلاد تكتب لبوابة الدولة الإخبارية “فن ادارة الأزمات”

دكتورة مريم ميلاد تكتب لبوابة الدولة الإخبارية “فن ادارة الأزمات”

الفن الصعب عندما يحدث ما لا تتوقعة “جيرى سيكيش” قال لا تختبر اى ادارة اختبارا جيدا الا فى موقف الأزمات
الأزمة على مر العصور تتوسط المراحل المهمة للشعوب فبين كل “مرحلة ومرحلة جديدة ” ثمة “أزمة” تحرك “الأذهان” و”تشعل الصراع” تمهد السبيل الى ..”مرحلة جديدة ” وغالبا تنذر بوجود” أزمات متلاحقة ” و”(تغيرا مقبلا)” عاوزة تقولى اية هتعترضى ولا دى نظرة تشائومية خلاص. لا هذا ولا تلك دة انا هشكر الله تصدق. هشكر
بداية اخبارنا بكورونا هشكر بداية ادارة الأزمة البداية بس بعد كدة اقولك لماذا تنظر الى كل دول العالم ولم تنظر الى السويد هل “مصر” وشعبها لديها “كيان اقتصادى “قوى حتى تغلق اغلب “الأعمال التجارية” لمدة ثلاثة اشهر متتالية طبعا…. لا ،،، ما ذنب “المواطن المصرى”بكافة مستواياته من تغير “النظام العالمى” للدول اخرى هل ستساهم هذة الدول فى رفع المعناة عن “مصر” فى نقص “مياة النيل”
هل ستساهم. “الدول العظمى”فى تسديد “القروض ” التى اقترضتها “مصر”
هل أعدت الحكومة المصرية خطة علاج ؟؟ولتكن “مسكنات لما اصابهم الضرر”
فى الثلاث شهور السابقة !!
أولهم..” طلاب الجامعات “الخاصة والحكومية
( المراحل الانتقالية. ومن منهم لدية اعادة ف سنة انتقالية)
أليس لدى “الوزارة المسئولة” حل (لتخفيف المعاناة والاكتئاب الملاحق )
لهؤلاء و”(( إلزام الجماعات على قبول أبحاث وإعفاء الطلبة ))”من “ضياع عام اخر.” ف انتظار غير المعلوم !!
اليس لدى “الوزارة المسئولة” حل لتقنين “(مصاريف الجامعات الخاصة)” فى ظل “انعدام العمل” لكل مستويات أولياء الامور
ثانيا ؛ “المواد الغذائية ” عند حدوث الأزمة كان المخزون يكفى ٦ اشهر هكذا قيل للشعب فات منهم ٣ ايوة وبعدين …،، عندنا ” سد” هيتم ملئة ف شهر “يوليو” هيقلل من” الزراعة. والكهرباء” تفتكروا هتفرحوا الشعب بمفجاءة أنة تم قبول الخطاب المرسل الى “مجلس الامن” ولن يتم ملء “الخزان” ولا هيكون شعارنا القادم “(نقطة المياة حياة. حافظ على المياة) كيف يتم تدبير “مواد غذائية لـ ٨٠ مليون “منهم …ملايين لايعملون وليس لديهم مخزون مالى للشراء
ثالثا ..؛ “قطاع السياحة&الكافيهات &المطاعم &الأندية & الجيم” اتدرك “الحكومة” حجم “العمالة” التى تم تسريحها.
ماذا انتم فاعلون بهؤلاء !؟! هل سوف يتم صرف اعانة شهرية لكل هؤلاء صعب …!!! اشفق عليك “حركة راس “المال”متوقفة” “فن ادارة الأزمة”،، ليس فى إعلانها واحتوائها. بل “فعلاج “ما سوف يترتب من من اختلق هذة “الأزمة” وكنا معةً على الدرب دون وعى “ادارة الأزمات” يجب ان تكون “منظومة كاملة”. تنظر الى “المستقبل البعيد ” يجب ان تكون “رد فعل. ايجابى معالج. “قبل ان يحدث” الفعل” الى ” صاحب القرار “
فن ادارة الأزمة “(منظومة كاملة مستقلة بالفكر)” المتحضر من كل التخصصات وتتعاون مع كل “المؤسسات”. حتى لا نلقى دائما “اللوم والملامة ع الحكومة” يجب “إنشاء هذا الكيان ” فى اسرع وقت من المقيمين بداخل “مصر “
“لاعلاء مصلحة مصر. اولا وقبل اى دولة “

شاهد أيضاً

كلمة ونصف للكاتب الصحفى : محمود نفادى

قديما أطلق على المصريين شعب أرض الكنانة …. وحديثا بسبب فيروس كورونا …. أصبح شعب …