أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / دكتورة مريم ميلاد تكتب .. “خسرتوا الرهان”

دكتورة مريم ميلاد تكتب .. “خسرتوا الرهان”

“اهو لموا من الشعب” ((عادى اهو )) الحكومة والمؤسسة العليا راهنت على وعى الشعب فى جائحة كورونا (الحكومة خسرت الرهان ) تسكت ..، ابدااا تعاقب “الشعب “بفرض “ضرائب جديدة ” عادى جداا….! تاخد من “المواطن المصرى اللى أتحبس ف البيت ٦٠ يوم وأكثر ورغم حالة” الركود الاقتصادي ” التى “أكهلت وأتعبت ((شرائح المجتمع المختلفة ))”ومصروفات دائمة ومستمرة بدون عمل بدون دخل ثابت او اضافى تاخد “الحكومة” حق اللى اتصرف على “الشعب ” او اللى اتصرف على مجموعة صغيرة من ١٠٠ مليون يعنى “الشعب “طلع كل قرش كان مدخرة للزمن ف الاكل والشرب والاحترازات الصحية بناء ع تعليمات “الدولة ” تقوم “الدولة تكافىء”…( بزيادة اسعار ) بتقولى حرام عليكى ال ٣٠ قرش دول يعملوا اية ال ٣٠ قرش دول المكتوبين ف القرار لما يبداء تفعيلة بدون إزحامك ف جداول اقتصادية هيوصلوا ل ٣٠ جنية ع كل السلع مش الوقود ولا المواد البترولية التى خفضت الى معدل لم يشهدهوة هذا الجيل عادى جدااا وكمان..،خصم واحد ف المية من “الموظفين “اللى هما قعدوا ف البيت وبياخدو نص مرتب لم نقرا ف هذا القرار عن المؤسسات العليا وهل نكتفى بهذة النسبة منهم اوع تقولى مرتباتهم ضعيفة ولا قليلة اخصم من ظرف المكافاءة الاسبوعى وكلآ حسب رتبتة حتى لو على المعاش ما هو … يا نعيش عيشة فل يا يتخصم من الكل “المؤسسات العليا” ف خلال ال٦٠ يوم لم يتم الاستغناء عّن عدد منهم. ويتقاضون مرتباتهم على اجمل وجهة بجانب المكافاءة ليس هذا وقت الانتقاد او الاعتراض طيب لية بتفرض “ضريبة ” لية بتندم “الناس “ف “مساندت دولتهم ” أليس من الأفضل والاوقع ؛إعادة النظر فى مشروع الموازنة والغموض المتلاحق اثناء مناقشتة بمجلس النواب أليس من الأفضل ايجاد حلول اقتصادية بديلة وما أكثرها بدون التحامل على من هو منهك(المواطن المصرى) أليس من الاوقع “التفكير فى خلق وظائف “لكل “المصريين العائدين “من مختلف الدول ..؟؟!! (مش هيرجعوا) تانى لان الأزمة “الاقتصادية العالمية” سوف تظهر فى وقت قريب وكل “دولة ” هتقفل على نفسها وتقول بقائى اهم من مساعدة اخرين … أليس من الاوقع الاكتفاء من قروض صندوق “النقدالدولى “مين هيسدد ومنين. “((جيل “الثمانينات والتسعينات” بيدمر بكل معانى الكلمة)) سؤال يطرح نفسة ؛؛ هل تجتمع المالية مع التخطيط ؟؟قبل إصدار تلك القرارات..؟؟!! اشك أم كلا منهما فى وادى الى صاحب القرار … هل تدرك العواقب النفسية المترتبة من الضغط المستمر وبشدة على “المواطن المصرى” اذا أردت ان تطاع اطلب مافى المستطاع …

شاهد أيضاً

كلمة ونصف للكاتب الصحفى : محمود نفادى

قديما أطلق على المصريين شعب أرض الكنانة …. وحديثا بسبب فيروس كورونا …. أصبح شعب …