الرئيسية / أخبار عالمية / بعد اكتشاف فرنسا علاج كورونا .. أضرار جانبية ومخاطر سامة للدواء والخبراء يحذرون

بعد اكتشاف فرنسا علاج كورونا .. أضرار جانبية ومخاطر سامة للدواء والخبراء يحذرون

أميرة محمد

بعد الضجة التي أثارها رواد مواقع التواصل في جميع أنحاء العالم عن اكتشاف طبيب فرنسي علاجًا فعالًا يقضي على فيروس كورونا في 6 أيام فقط، حذر الخبراء الفرنسيين من الإفراط في تناول الأدوية غير المثبتة حتى يتم إجراء اختبارات سريرية واسعة النطاق، ارتفع الطلب على دوائي هيدروكسي كلوروكين وزيتروماكس في الصيدليات الفرنسية منذ إعلان البشرى بالعلاج واحتفال الفرنسيين بالانتصار على كورونا، لكن تلك الزيادة أثارت قلق الخبراء ونادوا بضرورة جعل المستشفيات هي التي تقرر.

منذ فترة طويلة توصف مشتقات الكلوروكين كعلاج للملاريا والأمراض الأخرى، لكنها أثبتت المعجزة في مكافحة جائحة الفيروس التاجي المتفاقم، لكن المعجزة تحولت إلى محور نقاش حاد في فرنسا منذ أن أجريت الدراسة على عدد صغير من مرضى COVID-19 في مدينة مرسيليا الجنوبية أسفرت عن نتائج واعدة.

البداية

في 16 مارس أعلن البروفيسور «ديدييه راولت» رئيس معهد المستشفى الجامعي في مرسيليا أن فريقه عالج 25 مريضًا بهيدروكسي كلوروكوين، وبعد ستة أيام لم يكن هناك إلا واحدًا فقط من كل 4 يحمل الفيروس في جسمه والباقين شفيوا، في حين أن 90% من المرضى الذين لم يتناولوا الدواء ما مزالوا مصابين.

أثارت دعوات راولت اللاحقة لتوسيع العلاج والتي حظيت باهتمام إعلامي وافر اندفاع المواطنين إلى الصيدليات الفرنسية بزيادة 30 ضعف الطلب على العلاجين حتى مع تأكيد الخبراء الطبيين على أهمية إجراء المزيد من التجارب أولًا على عينات أكبر من المرضى.

يستخدم هيدروكسي كلوروكين عادة لعلاج الذئبة، أمراض المناعة الذاتية، والأمراض المزمنة الأخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي وفقًا لفرانس 24، والزيادة في الطلب تبدو مقلقة رغم عدم ثبوت فاعليته بقوة، مما يعني  حرمان المرضى بتلك الأمراض الخطيرة من علاجهم الوحيد.

خطورة نقص الدواء

أثار الاندفاع نحو هيدروكسي كلوروكين مخاوف من النقص الوشيك في الدواء، والذي يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على المرضى الذين اعتمدوا عليه قبل فترة طويلة من ارتباطه بعلاج فيروس كورونا.

تصرح جوانا كلوسكار التي ترأس جمعية المرضى Lupus France لإذاعة فرانس إنفو: “Plaquénil هو العلاج الأساسي ضد الأمراض التي نعالجها”.

تساعد الحبتان اللتان يتناولهما المريض كل يوم في درء الطفح الجلدي وآلام المفاصل والتهابات أخرى مرتبطة بمرض المناعة الذاتية، وتضيف أنه كانت هناك عدة تقارير عن مرضى يجدون صعوبة في العثور على الدواء.

أعراض جانبية خطيرة للدواء

أعلن وزير الصحة أوليفييه فيران عن مبادئ توجيهية أكثر صرامة لتنظيم مبيعات الكلوروكوين والمركبات المرتبطة به، قال الخبير بيسيت: “إن كلًا من نشرة العبوة الخاصة بهيدروكسي كلوروكوين والمبادئ التوجيهية الصادرة عن هيئة مراقبة الأدوية [الفرنسية] توضح بالتفصيل الآثار الجانبية المتكررة المرتبطة باستخدامه، مثل تدهور البصر والغثيان واضطرابات الجهاز الهضمي”. “في حالات نادرة جدًا – وأكثر خطورة – يمكن أن تؤدي إلى فشل القلب”.

تشير الجمعية الفرنسية لعلم الأدوية والعلاج على موقعها على الإنترنت إلى أن كل من الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين ليسوا علاجات آمنة، مما يعني أن الجرعات الفعالة والجرعات السامة قريبة فيهم نسبيًا، وهذا هو السبب في أن الخبراء الذين اتصلت بهم فرانس 24 يحذرون من استخدامهم كعلاج ذاتي لمحاربة COVID-19.

“بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أشكال معتدلة من COVID-19، وهو ما يمثل 85% من الحالات يكفيهم الباراسيتامول، وليست هناك حاجة لتعريضهم لمخاطر وآثار كلوروكين الجانبية.

“وفي الحالات الأكثر خطورة يعود الأمر إلى المهنيين الصحيين لتحديد ما إذا كان الكلوروكين هو العلاج المناسب بناءً على حالة المرضى والصحة العامة، يجب أن نضع ثقتنا في العاملين في المستشفيات والأبحاث الطبية “.

شاهد أيضاً

أمل في نهاية النفق.. أم الطفل آدم تكشف تفاصيل شفاء نجلها من كورونا.. فيديو

أميرة السمان كشفت والدة الطفل آدم، طالب في مدرسة بحي الزمالك، الذي تعافى من فيروس …