الرئيسية / ثقافة / كيف أنسى الماضي وأمارس حياتي بشكل طبيعي؟

كيف أنسى الماضي وأمارس حياتي بشكل طبيعي؟

كتبت أمانى ناشد

كيف أنسى الماضي المؤلم؟ كيف أنسى الماضي المر؟ كيف أنسى أخطائي؟ كيف أنسى شي يضايقني؟ ، غالبية البشر لديهم ماضي موجع أو أليم مسيطر عليهم منذ سنوات عديدة، فالكثير من الأسئلة تأتينا من أصداقئنا كيف أنسى الماضي المؤلم؟ كيف أنسى الماضي المر الذي كسرني منذ سنوات؟ كيف أنسى الماضي وأعيش حياتي من جديد؟ كيف أنسى شيء يضايقني كثيراً؟ 

هذه الأسئلة وغيرها أيضاً تدور في ذهن الكثير منا، ولا نستطيع إيجاد حل فعلي لهذا الأمر، فبعض الأشخاص يتحول الماضي بالنسبة لهم إلى كابوس يعكر عليهم صفو الحاضر ويكدر عليهم مجريات الحياة.

سنقدم لكم 13 طريقة بسيطة ستمكنكم من نسيان الأشياء السلبية التي حدثت في الماضي والانتقال إلى الحياة والاستمتاع بها.

كيف أنسى الماضي؟

1_ إفتح في حياتك صفحات جديدة للأمل

إن الخطوة الأولى والأهم في التخلص من الآلام والأحزان هي رميها خلف ظهورنا، وعدم البكاء عليها والتوقف عندها لفترة طويلة، بل على العكس من ذلك، علينا دائماً أن نتذكر أن هناك أملاً وحياة تستحق أن نعيشها، وأن الغد لا بد وأن يكون أفضل وأكثر فرحاً وسعادة، فالأمل هو مفتاح البقاء، ولولا الأمل لما استطاع الإنسان الاستمرار في ظل كل ما يمر به من ظروف ومواقف، وتذكر دائماً أن بسمة الأمل هي العصا السحرية التي تمحو آلام الماضي ومرارتها، وأنه وحده فقط القادر على محو الآلام والأحزان الماضية

2- قطع بعض الصداقات:
كيف أنسى الماضي المر؟ يمكنك ذلك من خلال التخلي عن بعض أصدقائك السلبيين، فهناك بعض الأصدقاء الذين نحتفظ بهم وننحن نعلم بأنهم لا يفعلون شيئًا سوى إبطاء حياتنا وتأخير تحقيق أهدافنا، فإذا أردنا التفكير بإيجابية فيجب التخلص من الأصدقاء السلبيين في حياتنا لأنهم دائماً يذكروننا بالأشياء الخاطئة التي قمنا بها أو التي حصلت معنا في الماضي.

3- حدد أهداف لنفسك
كيف أنسى أخطائي؟ واحدة من أهم الطرق التي ستمكنك من تجاهل الأمور السلبية ونسيان الأخطاء التي حدثت في الماضي هي تحديد أهداف لمستقبلك، تحتاج إلى الإيمان بأنها ليست نهاية العالم وأن لديك إمكانيات مذهلة لتحقيق أشياء أكبر في الحياة. ابدأ بتخيل نفسك تقوم بأشياء كبيرة في المستقبل، كالذهاب إلى الجامعة، والحصول على وظيفة أحلامك، وبدء أعمال تجارية جديدة، وفتح قلبك لحب جديد فتحديد الأهداف سيجعلك منشغلاً في تحقيقها بدل العيش في صندوق الماضي.

4- تعلّم التسامح:
إن أحد الأمور التي تقتلنا عاطفياً وذهنياً هي عدم التسامح فحمل الضغينة ضد شخص هو مثل أكل السم تماماً لا يفعل شيئاً سوى كسرنا عاطفياً والعيش في الماضي، الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تنسى بها الماضي هي التسامح مع من أخطأوا بحقك، لا يهم كم هم سيئون وما هو مقدار الأذى الذي سببوه لك، إنسى الماضي واستبدل روح الكراهية بالحب.

5- توقف عن محاولة إقناع الناس
كيف أنسى شيء يضايقني؟ يمكنك ذلك عن طريق ترك محاولاتك في اقناع الأشخاص بتصرفاتك، فأنت لا تدين لأي شخص تفسيراً للقيام بما تشعر به، لذا يجب فوراً التوقف عن السعي للحصول على موافقة من الناس واقناعهم بما تفعل فلا يمكنك إرضاء الجميع، ومحاولة إرضاء الجميع ستقودك إلى الإحباط والفشل والعيش بالماضي الأليم، لأن هنالك أشخاص سيقومون دائماً برفض أفعالك فقط بهدف احباطك.

6- تغيير تفكيرك:

 كيف أنسى الماضي المؤلم وأعيش حياتي من جديد؟ الحل يبدأ  من عندك، فإذا كان عقلك يركز على الأشياء السلبية التي حدثت معك في الماضي  فسوف تتحرك حياتك في اتجاه سلبي، لذا فإن كل ما تضعه في عقلك وكل ما تركز  عليه هو ما ستتبعه حياتك. فبدلاً من تحديد تركيزك وتفكيرك في جميع الأمور  السلبية التي حدثت معك في الماضي، ابدأ في إعادة تدوير كل هذه الأفكار  واستبدلها بأفكار إيجابية مثل: “سأكون عظيماً ، أنا ذكي جداً ، الماضي مجرد  رقم، لا شيء سيقف في طريقي” ..

7_ تحدث عن ألمك

هذه الخطوة هي إحدى خطوات التخلص من الحزن والألم، ولا بد لك من البحث عمن تشكي له همك، وتفضي إليه بجراحك وهمومك، حتى تتخلص من كبتها بداخلك وتتحرر من سيطرتها عليك، وعندها تستطيع الاستمرار، لا تفكر بأن حزنك هو ملك لك وحدك، ولا يهم أحداً غيرك، فمشاركة الآخرين لك أحزانك وآلامك هي خطوة إيجابية في طريق التخلص من همومك وذكرياتك.

8_ أنظر إلى مستقبلك

علينا أن نتذكر دائماً أن الذكريات ما هي إلا مجرد ذكريات، وإلا لما أطلقنا عليها اسم “ذكريات” وهذا وحده كفيل بأن يجعلك تقف من جديد، وأن تنظر إلى الأمام بعين ملؤها المستقبل والأمل، لأن ما فات قد مات، وهذه حقيقة لا يمكن تجاهلها أبداً، وحاول دائماً تجاهل ما يؤلمك ونسيانه أو على الأقل المرور عليه مرور الكرام، دون ترك الحبل للذكريات والأحزان بالسيطرة عليك، وأغلق هذا الباب الذي لن يعود عليك إلا بمرارة وغصة تتجدد كلما فكرت بالماضي.

9_ تعلم محو أحزانك

عليك أن تتقن هذا الفن، وحاول دائماً تجاهل ما يؤلمك وما يكدر صفو حياتك بمرارته وحزنه، فمحاولة محو الحزن والذكريات المريرة ما هي إلا خطوة عملــية في التخلص من الحزن والتغلب على تلك الذكريات، أما المحاولة دائماً في استرجاع ما فات فما هو إلا الرغبة في البقاء سجناء لتلك الذكريات والآلام الماضية.

10_ لا يوجد من هو خال من الهموم

هذه حقيقة لا يمكن تجاهلها مهما شعرت بأنك تعيش حزناً لا يوصف، أو أنك صادفت أصعب الأمور وأكثرها ألماً، ولكن تذكر دائماً، كما أن ألمك يفطر قلبك، فإن هذا أيضاً شعور الآخرين، فكل يرى ألمه أشد وأصــعب، ولكن في الحقيقة، هي أن الحياة لا تخلو من الآلام، ولكـل حزنه وذكرياته المريرة، فالحــياة بطبـيعتها عـبارة عن ضحكات ودموع، وهذا هو حال الجميع ولست وحدك من تعيش ذلك، كما أنه لا بد وأن يكون هناك آخرون يعــيشون ظروفاً أقسى وأشد حزناً وهماً من ظروفك، فمن رأى هموم الناس، خفت عنه همومه، وعندها اشكر الله، واقبل واقعك وحياتك التي لا بد أن تكون أفضل من حياة آخرين، ولكن لا تبحث عمن هم أكثر حظاً منك وتقارن حياتك بحياتهم، وتعلم دائماً البحث عمن هم أقل حظاً منك وأكثر هماً وحزناً لتحقق ذلك

11- تذكر أن عثرات الماضي هي نقاط قوة للمستقبل

إن كل تجاربنا وما نمر به في حياتنا ما هو إلا دلائل وإشارات لطريق المستقبل الذي يجب أن نحرص دائماً على أن يكون أفضل، وأن نتعلم من أخطائنا وأحزاننا كيف هو طعم ومذاق السعادة، وألا نجعل الأحزان والهموم تشدنا إلى الهاوية والقاع، وإلا فالنتيجة لن تكون إلا تراجعاً، يليه تراجع لا ينتهي أبداً، فنقف عاجــزين عن التقدم والاستمرار إلى الأمام مهما حاولنا وانتظرنا ذلك.

12_ تعلم العمل لمستقبلك القادم

مهما مرت بك ظروف قاسية وآلام مريرة فهذا لا يعني التوقف عند تلك الأحزان والآلام، بل عليك العمل لغدٍ أفضل، ومستقبل مشرق تحاول فيه جاهد التعلم والاستفادة من أخطاء وعثرات الماضي لتجعل أيامك أكثر سعادة ومليئة بالنجاحات والانتصارات التي تحققها بنفسك ولنفسك، لتغير بها موازين حياتك لصالحك أنت.

13_ أسترجع فقط الذكريات الجميلة

كلما شعرت بأنك تميل لأحزانك وذكرياتك الأليمة، حاول استرجاع أيام وذكريات جميلة عشتها أيضاً، فللحياة أيضاً جانب مشرق في كل وقت، ورغم كل الآلام والظروف القاسية، فإن تذكر تلك الأوقات السعيدة له دور في التخلص من الشعور بالحزن على ما فات وما مضى، ومهما كانت لحظات السعادة بسيطة وقليلة، فإن الوقوف عليها له دور قوي وفعال في تحسين مزاجك وحالتك النفسية، جرب ذلك، فكلما تذكرت ذكريات السنوات الماضية وحزناً مررت به آنذاك، حاول استرجاع اللحظات السعيدة أيضاً في ذلك الوقت، لتجعلها هي الحاضرة في ذاكرتك وعقلك

وبالنهاية يجب أن نكسر قيود الماضي ونتحرر، فالحياة ما زالت مليئة بالأحداث الجميلة والنجاحات التي تحتاج منك التخلي عن الخجل والندم والتعاسة والفشل والأحقاد، لتعيش بسعادة وتنسى الماضي.

عن dawlanews

شاهد أيضاً

الاديبة هانم داود : تكتب- الصقر الابيض وهدية بوتين

 الصقر الأبيض ما المغزى أن يقوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (بإهداء صقر أبيض )لجلاله الملك …