الرئيسية / عالم الفن / برة المحروسة| “الحلاج”.. وحالة جدل على التليفزيونات العربية

برة المحروسة| “الحلاج”.. وحالة جدل على التليفزيونات العربية

كتب محمود النعماني

أثار الإعلان عن عرض المسلسل التاريخى «الحلاج»، قبل أيام من انطلاق الموسم الدرامى فى رمضان، حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، والذى تم تغيير اسمه لاحقًا لـ«العاشق.. صراع الجواري»، والذى يتناول جانبا من جوانب سيرة الصوفى الشهير الحسين بن منصور الحلاج، فى إطار تاريخى تخيلى إبان عصر الخلافة العباسية الثانية، وما شهدته تلك الفترة من اضطراب فى تداول السلطة، وأثر ذلك فى الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.
ومع بدء عرض المسلسل ازدادت حدة الهجوم على صناع العمل، والتى تسببت فى تسريب بعض الأنباء عن نية تليفزيون «أبو ظبي» وقف عرض العمل والاكتفاء بإذاعته فقط عبر فضائية «Ten» المصرية، وانقسمت ردود رواد مواقع التواصل الاجتماعى بين مؤيد ومعارض، فالبعض يرى فى سيرة الحلاج متصوفًا إسلاميًا زاهدًا، فيما يرى البعض الآخر أنه زنديق كافر وأنه لا بد من التصدى لهذه الأفكار الإلحادية.
المسلسل تدور أحداثه فى إطار تاريخى درامى متخيل، ويستعيد جوانب من عصر الخلافة العباسية التى شهدت فترة اضطرابات فى تداول السلطة، دون أن يتطرق بشكل أو آخر إلى الأمور الدينية التى يكتنفها الغموض فى حياة الحلاج.
حبكة القصة قائمة على خلفية بزوغ نجم امرأة كانت تدعى «شغب»، وهى جارية من جوارى الخليفة المعتضد بالله وأم ولده «جعفر»، والتى تمكنت بدهائها وقوة شخصيتها وفهمها لخفايا السياسة والحكم من خوض صراعات قاسية فى سبيل تثبيت حكم ولدها جعفر.
كما يتناول فى خط مواز شخصية النخاس (منذر ريحانة) الذى عمل على تطوير مهنة النخاسة ونقل تجارة الرق إلى عالم أكثر سحرًا، حيث امتلك بيتًا لتعليم فنون الحب والشعر يتم فيه تطوير الجوارى لتكن قادرات على نظم الشعر وتعليمهن فنون الحب والرقص والغناء.
والشاهد فى الأمر أن إنتاج عمل درامى يحاكى قصة أو سيرة ذاتية لأحد الشخصيات لا يعتبر بالضرورة تأييدا لأفكاره أو هجومًا عليه من قبل القائمين على المشروع، فتاريخ السينما العالمية زاخر بقصص عدة عن سير شخصيات مثيرة للجدل تمت محاكتها بعشرات الأعمال الفنية، كان أبرزها: الزعيم النازى أدولف هتلر ومنها فيلم «Downfall» للممثل الراحل برونو جانز، وفيلم «The Last King of Scotland» الذى حاكى فترة من حياة الرئيس الأوغندى عيدى أمين، الذى اشتهر بالوحشية والجنون، وكذلك فيلم «Malcolm X» الذى رأى محبوه أنه كان رجلًا شجاعًا مدافعًا عن حقوق السود، فيما رأى أعدائه أنه داعية للعنصرية والعنف.
ويعتبر الحسين بن منصور الحلاج، واحدًا من أشهر الصوفيين وأكثرهم إثارة للجدل عبر التاريخ، عاش فى العراق، وانتهت حياته نهاية مأساوية، إذ قتل فى عهد الخليفة المقتدر حرقًا وصلبًا، ثم رميت بقايا جثته فى مياه نهر دجلة؛ ويرجح أن سبب مقتله يعود إلى آرائه الغريبة والغامضة التى كان يعبر عنها أمام العامة.

عن dawla dawla

شاهد أيضاً

شاهد صدمة كريم محمود عبد العزيز فى الحلقة الـ 15 من شقة فيصل .. فيديو

شهدت الحلقة الخامسة عشر من مسلسل شقة فيصل كثيرا من التطورات فمازال كريم محمود عبد …