أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / “زراعة النواب” تكشف جريمة تهريب الحمير إلى إسرائيل

“زراعة النواب” تكشف جريمة تهريب الحمير إلى إسرائيل

محمد العدس

أرجع العميد خالد فوزى القيادى بالادارة العامة لمباحث التموين  انتشار ظاهرة ذبح الحمير خلال الفترة الأخيرة  لسببين أولهما إرتفاع أسعار تصدير جلود الحمير حيث تستخدمه الصين فى صناعة المنشطات والتجميل وغيرها من الاستخدامات الأخرى .
وأكد “فوزى” خلال إجتماع لجنة الزراعة بمجلس النواب لمناقشة طلبات إحاطة حول ظاهرة انتشار لحوم الحمير وبحث إمكانية تحقيق الاكتفاء الذاتى من اللحوم.

وقال إن البعض يقوم بتهريب جلود الحمير لاسرائيل والتى تستخدمها فى علاج السرطان مشيرا الى أنه لايوجد لحوم حمير تباع لدى الجزارين.

وأكد اللواء الدكتور إبراهيم محروس رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية خلال كلمتة باجتماع لجنة الزراعه بمجلس النواب أمس لمناقشة عدد من طلبات الإحاطة بشأن ارتفاع أسعار اللحوم وانتشار لحوم الحمير بشكل كبير ومنع استيراد عجول حية من السودان ، أن السبب الرئيسي في انتشار لحوم الحمير المذبوحه فى مصر فى الاساس ازمة ضمير و اتجاه العديد من معدومي الضمير الى سرقة الحمير وذبحها لبيع جلودها والتى وصل سعرها فى الخمس سنوات الماضية من 160 الى 2200 جنية ، وذلك بعد ان وجد هؤلاء الطماعين سوق كبيره فى الصين تستقبل جلود الحمير وتستخرج منها مصنعات مواد التجميل ، وأن هناك من يذبح الحمار ليبيع جلده ويستفيد ايضا من بيع لحمه الى بعض التجار من عديمي الضمير ليصل الى المواطن وكانها لحوم ماشية صالحه للاستهلاك الادمي، وطالب محروس شرطة مباحث التموين بمساعدة الخدمات البيطرية فى منع هذه الظاهرة والتى انتشرت فى محافظة الشرقيه لزيادة اعداد الحمير هناك مؤكدا ان الحمير تستخدم فى حديقة الحيوان كطعام وفى السيرك ايضا وطالب بتحديد تلك الجهتين فقط فى تداول الحمير ، وحول منع استيراد اللحوم الحية السودانية اكد محروس انه خوفا من دخول مرض الحمى القلاعيه مع تلك الماشية فقد تم قصرها على المحاجر والمجازر الحدوديه بسفاجا وأبوسمبل والغردقة بينما تدخل اللحوم مذبوحة الى باقى ربوع مصر خوفا من تكرار ازمة عام2012 وانتشار مرض الحمى القلاعيه بسبب اللحوم الحيه المستورده من أفريقيا ، واكد رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية انه فى يناير الماضي تم ضبط عجول مصابه بالحمى القلاعيه قادمة من السودان وتم حجرها وتشكيل لجنه للوقوف على اسباب ذلك

من جانبة اعترض النائب محمد سعد تمراز لعدم حضور وزير الزراعة اجتماعات اللجنة وغيابه المتكرر مؤكدا ان ذلك يؤدي الى عدم القدرة على اتخاذ قرار بسبب غياب التنفيذيين، وتصبح الاجتماعات دون جدوى ، بينما اكد النائب هشام الشعيني  رئيس لجنة الزراعة ان هناك تقصير متعمد من الحكومة تجاه البرلمان في جميع لجانه، وخير دليل على ذلك غياب عدد من الوزراء عن حضور اجتماعات اللجان أمس، على الرغم من دعوتهم بشكل رسمى، واضاف انه سيتقدم بشكوى رسمية للدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب لبحث أسباب هذه المشكلة وإيجاد حل لها .

بينما هاجم رائف تمراز وكيل اللجنة وزارة الزراعة مؤكدا ان جميع قطاعاتها تعمل منفردة ولا يوجد ربط بينها وهذا هو السبب الحقيقى فى الأزمات والمشاكل المتعلقة بالزراعة، ومن بينها ارتفاع سعر الحمير مثلا فقد وصل سعر الحمار الى 7 الاف جنية واصبح اغلى من التوك توك.

وطالب تمراز بضرورة تشكيل لجنة لتقصى الحقائق فى جميع قطاعات وزارة الزراعة، متهما إياها بالفساد والتسبب فى إهدار المال العام.  مشيرا الى أن قرارات وزارة الزراعة جميعها متخبطة، فقرار عدم استيراد عجول حية من دولة السودان غير مفهوم .على جانب آخر رفض رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية بوزارة الزراعة خالد توفيق محمد تحمل الوزارة فقط مسئولية أرتفاع أسعار اللحوم والدواجن فى الأسواق.

وأضاف أنه لا يمكن أن تتحمل جهة بعينها مسئولية الأسعار ، متسائلا عن دور وزارتى المحليات، والتموين، والجهات الشرطية والرقابية، وجهاز حماية المستهلك، والتى تحتاج جميعها إلى تناغم لوصول لأسعار منطقية فى الأسواق.

وأشار توفيق إلى أن مشروعات الدواجن أو اللحوم الحمراء تحتاج إلى علف يصل ل٦٠ بالمائة تقريبا من المشروع، والذرة الصفراء وفول الصويا تخضع أسعارهم إلى البورصة السلعية مما يتسبب فى ارتفاع أسعارها بخاصة مع انخفاض قيمة الجنيه.

وشدد على أن الدولة لا تستطيع وقف الاستيراد من الخارج لكن مع وضع ضوابط دون التأثير على المنتجات المحلية.

ولفت إلى هناك حاجة لزيادة التوسع فى منافذ البيع لكسر الحلاقات الوسيطة التى تتسبب فى ارتفاع أسعار اللحوم والدواجن.

وقال رئيس لجنة الزراعة هشام الشعينى إن عدد من النواب سيتوجه إلى رئيس المجلس لضرب الحكومة عرض الحائط لدعوات رؤساء اللجان لحضورها اجتماعاتهم.

وأضاف: يمكن هما بيتعاملو مع برلمان السودان ولا إريتريا مش برلمان مصر.

وتابع: طلبات الإحاطة تحول للجان فلما الوزير مبيجيش يحضر فى لجان المجلس اللى هى مطبخ المجلس ووزارته.

واستطرد : هناك تجاهل من الحكومة للنواب، ولينا رئيس مجلس محترم نلجألو، وبصراحة بقت حاجة ملفتة، وإحنا ليس بيننا عداء لكن هناك عدم التناغم بسببهم والشارع يحاسبنا إحنا، وعدم حضورهم يضعهم فى موقف لا يحسدوا عليه خاصة ونحن فى مرحلة صعبة الغير قادر على العمل يمشي.

شاهد أيضاً

عبده ابو عايشة…قرار تنظيم فتح وغلق المحال التجارية يعيد الانضباط للشارع ويعزز الاستقرار ولا يؤثر من قريب أو بعيد على النشاط الاقتصادي

كتب محمد عدس أكد النائب عبده ابو عايشة عضو مجلس الشيوخ أن الهدف الرئيسي من …