الرئيسية / البرلمان / الاغلبية بمجلس النواب تؤيد تعديل الدستورلمواجهة الارهابين واحالتهم لمحاكمات عسكرية اتهامات للمناهج التعليمية والزوايا والافكار الخاطئة بتفريغ الدواعش والارهابين رئيس البرلمان يكلف الحكومة بتركيب بوابات الكترونية بمداخل الكنائس قبل اعياد الميلاد والعجاتى :مستعدون

الاغلبية بمجلس النواب تؤيد تعديل الدستورلمواجهة الارهابين واحالتهم لمحاكمات عسكرية اتهامات للمناهج التعليمية والزوايا والافكار الخاطئة بتفريغ الدواعش والارهابين رئيس البرلمان يكلف الحكومة بتركيب بوابات الكترونية بمداخل الكنائس قبل اعياد الميلاد والعجاتى :مستعدون

%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%b9%d8%a8%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d9%842

كتب محمد المصرى

أيد أعضاء مجلس النواب فى جلسة اليوم بأغلبية ساحقة ،تلويح الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب بتعديل الدستور المصرى اذا تتطلب الامر ذلك لمواجهة العمليات الارهابية وتحويل الارهابين الى محاكمات عسكريةوذلك على خلفية الجريمة الارهابية التى حدثت بالكنيسة البطرسية أمس، فيما طالب النواب من الدكتور عبد العال بضرورة أستمرار أنعقاد جلسات المجلس أسبوعيا  لحين الانتهاء من القوانين التى تحيل أحالة هولاء الى المحاكم العسكرية وقالوا لايجب أت تغل يد الدولة  ،جاء ذلك فى الوقت الذى طالب فية الدكتور على عبد العال من الحكومة سرعة تركيب بوابات الكترونية على كافة مداخل الكنائس قبل بداية  العام الميلادى الجديد، بينما واصل بعض النواب أتهاماتهم لبعض الزاويا والجوامع  بأنها تبث الفكر الارهابى للمترددين عليها، بيمنا أكد الدتور أسامة العبد رئيس اللجنة الدينية أن اللجنة سوف تعقد الاسبوع القادم أجتماعات موسعة لتجديد الخطاب الدينى بحضور كبار،و قال أسامة العبد، رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، “الرسول الكريم يقول، الآدمي بنيان الرب، ملعون من هدم بنيان الرب”، مشيرا إلي أن تفجير الكنيسة البطرسية عملية إجرامية، والإرهاب ليس له دين أو أوطن وليس له عقل.

وأضاف في كلمته “المسيحيون إخواننا والقرآن والسنة النبوية يؤكدان ذلك”، مشيرا إلي أن الإرهاب يحتاج إلي قانون صارم. العلماء.

وإنتقد النائب نبيل بولس قانون الإجراءات الجنائية وتسببه فى تزايد العمليات الإرهابية بسبب بطء إجراءات التقاضى.

وقال “بولس” أن الإرهابى عادل حبارة تم السماح له بالخولة الشرعية داخل السجن وأنجب طفل مما يجعلنا أمام إرهابى جديد جاء من خلوة السجن مطالبا بسرعة القصاص لشهداء الكنيسة.

واكد النائب الوفدي سيلمان وهدان وكيل مجلس النواب انه لابد من اتخاذ اجراءات سريعه لاجراء تعديلات علي بعض مواد قانون الاجراءات الجنائيه وتعديل بعض مواد القانون 136 لضمان العدالة الناجزه .

واضاف وهدان في كلمته في خلال الجلسة العامة، اليوم، والتى انعقدت بعد عودة النواب من مشاركة فى قداس الشهداء الذين سقطوا ضحية الحادث الإرهابى الذى استهدف الكنيسة البطرسية بالعباسية انه لابد من هذة التعديلات حتى لاندخل في نفق تعديل الدستور مطالبا بضم الاعتداء علي دور العباده الى الافعال المجرمه التى تحيل الي محاكمة عسكريه .

واكدت النائبة سوزي ناشد ان مصر لن تركع ابدا قائلة ” عندنا خلل فى منظومة التعليم وان هناك  ارهاب فكري.

وطالبت ناشد خلال كلمتها بالجلسة العامة اليوم بمواجهة  الارهاب الفكري مشيرة الى ان هذا لم يتم الا بتغيير مناهج التعليم و تغيير الخطاب الديني والتركيز على كل شيء يجعل المحبة بين المصريين

كما طالبت ناشد بضرورة تطبيق المحاكمات العسكرية على وجه السر

وحذر النائب محمود بدر من خطورة الافكار التى يغذى بها المترددين على الزوايا وقال يجب محاكمة من يطلب من الشباب عدم السلام على الاقباط وعدم تهنئتهم فى اعيادهم

من جهته عزي النائب عاطف عبد الجواد، عضو مجلس النواب، جموع المصريين، مطالبا بتفعيل ما نص عليه القانون بشأن حماية المنشات العامة والحيوية، والتي تندرج تحتها المساجد والكنائس.

وطالب بضرورة تعديل الدستور بما يسمح بمحاكمة المتهمين في الجرائم الإرهابية أمام القضاء العسكري

وطالب النائب ايهاب الطماوى بتعديل المادة 204 من الدسترو للعمل على محاكمة الإرهابيين امام المحاكم العسكرية مؤكدا انه لايمكن ان تغل يد الدولة أمام الإرهاب .

واضاف خلال الجلسة العامة لمجلس النواب أن قوى الشر طورت مننفسها سريعا لذلك يجب ان نكون اكثر تطورا منها.

فيما قال النائب مجدى مرشد فى كلمته نيابة عن الهيئة البرلمانية لحزب المؤتمر أنه يستغيث برئيس الجمهورية وقداسة البابا ووزير الدفاع وشيخ الازهر ووزير التعليم قائلا : التعليم فى مصر يولد دواعش.

وأيد الاغلبية من النواب مطالب النائب مصطفى بكرى ىبسرعة أنجاز تعديل قانون الاجراءات الجنائية فى خلال 15 يوما ،وعلق بكرى على موافقة النواب قائلا : خلاص موافقة ..

قال الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب إن المجلس النواب عاقد العزم على مواجهة الإرهاب بالتدابير والتشريعات اللازمة حتى لو تتطلب الأمر تعديل الدستور لمواجهة الإرهاب، بما يسمح للقضاء العسكري بنظر جرائم الإرهاب بصفته الأصيلة.

وكان الدكتور على عبد العال قد بدء الجلسة بقولة لدى ثقة فى ان مصر التى تمتلك رصيدا هائلا من التسامح الدينى ستظل اقوى من كل الاعتداءات وتظل تنبذ التعصب والعنف .
وقال يقينى ان الدماء التى ىسالت على دماء الكنيسة هى دماء سالت من كل مصرى مسلم ومسيحى وستزيدنا عزما على بتر تلك العناصر الموتورة من مجتمعنا ونثق جميعا فى قدرة رجال الامن على القضاء على هذه الفئة الضالة.
واضاف ان مصر بكنائسها ومساجدها لن تركع وستظل صامدة فالجيمع مستهدف سواء فى المساجد او الكنائس وسوف نقتلع الارهاب من جذوره وسنفوت الفرصة على كل من يريد الاصطياد فى الماء العكر مؤكدا
ان وجود الدولة مقدم على كل شيىء فبدون الامن والاقتصاد لن تكون هناك دولة.
وذكر رئيس مجلس النواب ان منطقة العباسية شهدت امس وهو يوم اجازة رسمية بمناسبة المولد النبوى الشريف زرع عبوة ناسفة داخل الكنيسة البطرسية ونتج عن هذا الحادث وقوع ضحايا وابرياء دون ذنب او خطا وكل يوم يحصد الارهاب الغادر الكثير من ارواح المصريين دون تفرقة بين مسلم ومسيحى بعد ان شهد يوم الجمعة الماضى تفجير نقطة امنية بشارع الهرم وكذلك فى محافظة كفر الشيخ وان احقر الاعمال استهداف المصلين اثناء الصلاة فى المساجد والكنائس اذا فالرسالة واضحة ان مصر مستهدفة بمسلميها ومسيحييها ..وتساءل هل يقبل المصريون هذا الاستفزاز وهل سيرضخ المصريون لهذا الاحباط الذى يريد اعداء الوطن ان نستسلم له.. واقول ابدا لن يركع المصريون بل سنواجه هذا الارهاب وسنكون معا ضده مسلمين ومسيحيين.
وقال ان الحقائق تشير الى ان الارهاب الغادر يستهدف زعزعة استقرار البلد واعطاء صورة انها غير مستقرة وغير امنة بهدف الاضرار باقتصادها خاصة مع حلول راس السنة الميلادية وفصل الشتاء ويعلم الجميع ان الاخوة الاقباط بذلوا الكثير من اجل هذا الوطن ويكفى كلمة واحدة قالها رجل وطنى وهى مصر بلاكنائس افضل من كنائس بلا مصر.
وشدد الدكتور على عبد العال على ان مجلس النواب عاقد العزم على مواجهة الارهاب بالتدابير والتشريعات اللازمة حتى لو تطلب الامر تعديل الدستور وسوف يتحمل المجلس مسئولية المواجهة التشريعية بمايتناسب مع تطوير الاساليب والاهداف الارهابية بما يسمح للقضاء العسكرى بنظر جرائم الارهاب.
واشار الى ان احدى الدول الصديقة و العريقة فى الديموقراطية تقوم الان بتعديل دستورها وبما يسمح باسقاط الجنسية عن الارهابيين المتجنسين بجنسيتها وتعديل يسمح بفاعلية المواجهة سمى بتعديل حماية الامة .
واشاد بجهود رجال الامن الذى استطاعوا الكشف فى اقل من 12 ساعة عن مرتكب هذا الحادث الارهابى والقبض على بعض الجناة وجارى القبض على من شاركوا من هذه الفئة الضالة فى تلك الجريمة الشنعاء.

وقال الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب إن الإرهاب الغادر يحصد الكثير من أرواح المصريين دون تفريق، مشيرا إلى أن أحقر الأعمال هي استهداف المصلين والمتعبدين في المساجد والكنائس.
وأضاف عبد العال : “أبدا لن يركع المصريون . بل سنواجه هذا الإرهاب بكل الوسائل وسنكون معا جنبا إلى جنب ولن ينجح أحد في التفرقة بين المسلمين والمسيحيين

شاهد أيضاً

“القط” يشيد بموافقة الرئيس السيسى على ميثاق تأسيس مجلس الدول العربية و الأفريقية المطلة على البحر الاحمر وخليج عدن

كتب محمد مرسى  اشاد الدكتور خالد القط نائب  مصر القديمة بمجلس النواب بالقرار الذى اصدره …